العدد  1525 . 17/08/2016

إصدارات في طرابلس

عبدالمجيد الرافعي

النفط في لبنان

القصة الكاملة لـ «دولة المطلوبين» في طرابلس سنة 1974

PAGE1

PAGE2

PAGE3

PAGE4

PAGE5

PAGE6

PAGE7

PAGE8

PAGE9

PAGE10

PAGE11

PAGE12

PAGE13

PAGE14

PAGE15

PAGE16

 

 

في لقاء مع «التمدن» الجراح الطرابلسي البروفيسور حسن سهيل زمرلي: مستعد لخدمة أهل مدينتي وبلدي

خضر السبعين

الصورة في الأعلى: متحدثاً الى«التمدن»... الصورة في الأسفل يميناً: مع المعالج الفيزيائي ايسبوسيتو وهما يحضران أبطال العالم في الموتواب... مع عقيلته
في 29/7/2016 وضمن نشرة الأخبار المسائية عرض التلفزيون تحقيقاً عن أطباء لبنانيين بارزين، وقد ورد إسم د.حسن زمرلي بينهم
وفي السادس عشر من آذار 2016 نشرت مجلة «IL SOLE 42 ORE» الاقتصادية الإيطالية مقالة أشادت فيها بدور الطبيب اللبناني - الإيطالي البروفسور د. حسن سهيل زمرلي، المولود في مدينة طرابلس، والذي ترعرع فيها، قبل أن يغادر لبنان إلى مدينة «بولونيا» في «إيطاليا»، التي تعتبر مدينة الطب وخصوصاً جراحة العظام.
وهي تحتضن أقدم جامعة في العالم.
جراحة العظم ومفاصل الركب وسرطان العظام
وقد تخصص د. زمرلي في جراحة العظام والمفاصل ومرض سرطان العظام.
وأصبح، لاحقاً، رئيساً لجهاز قسم جراحة العظام في مستشفى «ماريا سيسيليا».
كما أصبح بروفيسوراً في جامعة (Iudes) السويسرية.
وقالت المجلة الايطالية في تحقيقها «أن د. حسن زمرلي هو من أبرع الأطباء الإيطاليين وحتى الأوروبيين المتخصصين في جراحة العظام ومفاصل الركب».
في لقائه مع «التمدن»
وبمناسبة زيارته لمسقط رأسه طرابلس إلتقت «التمدن» د. زمرلي وأجرت معه حواراً قال في مستهله:
- «ما أنجزته هو كما أنجز الكثير من اللبنانيين في العالم.
فأنا أخصائي في جراحة العظم وأحمل شهادة دكتوراه في علاج الأمراض السرطانية.
- وأشغل منصب مدير مستشفى «ماريا سيسيليا».
ورئيس قسم جراحة العظام فيها.
وهذه المستشفى متخصصة في أنواع معينة من العمليات ويقصدها المرضى من مختلف أرجاء إيطاليا.
من 15 سنة قدمت بحثاً لعلاج السرطان يؤخذ به عالمياً اليوم
- ولي أبحاث عديدة عالمية خاصة في مجال سرطان العظام، منها بحث أثبت منذ 15 سنة نجاح العلاج الكيميائي لسرطان الأنسجة الرخوة.
- وهذا البحث صار يؤخذ به عالمياً.
- وأكثر ما يرتكز عليه عملي هو جراحة المفاصل وزراعة الركب والغضروف والإصابات الرياضية.
12 ألف عملية
والمستشفى التي أعمل فيها هي مقصد كل الرياضيين الإيطاليين والأوروبيين وخاصة في رياضة السباحة وسباق الموتو، وقد أجريت في المستشفى أكثر من 12 ألف عملية جراحية».
أنا إبن طرابلس وتخرجت من «مدرسة الآباء الكرمليين»
وعن علاقته بطرابلس قال: «أنا ابن هذه المدينة، تخرجت من «مدرسة الآباء الكرمليين» فيها.
- وهي مدينة عزيزة وتمثل التعايش بين مختلف مكوناتها.
- عندما وقعت الحرب الأهلية إضطررنا للسفر إلى إيطاليا، كان عمري 17 سنة، وقد إلتحقت بـ «جامعة بولونيا»، وتخرجت «طبيباً عاماً» في الثالثة والعشرين من عمري.
- وقد نلت علامات 110/110 مع مرتبة الشرف.
- كما قدمت 44 مادة بينما المطلوب 28 (25 مادة إلزامية و3 مواد إختيارية).
العلاقة مع المجتمع الإيطالي واللبنانيين والعرب
- وخلال تلك الفترة، بالإضافة إلى حرصي على مجتمعي الإيطالي، كنت حريصاً على توطيد العلاقات مع اللبنانيين والعرب في إيطاليا، حيث تشدنا أواصر أخوية وإنسانية، ونحن الذين أرغمتهم الأحداث على ترك بلدهم.
- فالعلاقة بيننا في الغرب تختلف كلياً عنها في لبنان، إذ يشعر كل منا أنه بحاجة إلى ابناء جلدته، ويتجلى ذلك من خلال التعاون الوثيق ومساعدة بعضنا بعضاً وكأننا عائلة واحدة.
- وبالرغم مما وجدناه في الخارج من أبواب مفتوحة وفرص كبيرة لبناء المستقبل إلاّ انني أحن للعودة إلى ربوع لبنان الحبيب إذا توفرت الظروف المناسبة».
منحة «مؤسسة الحريري» كانت بمثابة «قارب إنقاذ»
أضاف أ. د. زمرلي:
«بعد مرور سنتين على وجودي في إيطاليا وقعت الأزمة الاقتصادية في لبنان، حيث انخفضت قيمة الليرة مقابل الدولار إلى حد كبير، فتقدمت بطلب منحة من «مؤسسة الحريري»، وأعتبر أن موافقة المؤسسة على تلك المنحة كانت بمثابة قارب إنقاذ أوصلني إلى شاطىء الأمان».
«طبيب عام» مع مرتبة الشرف
- «بعد أن أنهيت دراسة «الطب العام»، مع مرتبة الشرف، تخصصت في جراحة العظام في «بولونيا» (ريزولي Rizzoli)، وتخرجت بتفوق فتصدر اسمي مجلة «أرتوبيديكس» Orthopedics الأميركية مع البحث الذي وضعته.
دكتوراه في سرطان العظم
بعدها نلت شهادة دكتوراه في الأبحاث السرطانية (سرطان العظم) ولي:
- أكثر من 100 بحث علمي في أمراض السرطان والطب الرياضي.
- ومئات المحاضرات في المؤتمرات الدولية.
- كما نظمت 10 مؤتمرات طبية متخصصة.
- وأنا أقوم بدور المدقق بالنسبة للأبحاث الطبية المعدة للنشر في عدة صحف علمية، وأكثر تركيزي على «زرع الركب الاصطناعية»».
حرص على خدمة طرابلس كما إيطاليا
- وبالنسبة لعلاقته بطرابلس وما يمكن ان يقدمه للمدينة قال:
- «هدفي في الحياة خدمة بلدي طرابلس كما مجتمعي الإيطالي، ومن يفتقد الوفاء لا معنى لحياته.
- أستطيع تقديم خبراتي لأهل طرابلس ولبنان والمشاركة مع أطباء في المدينة.
- والطب في لبنان متطور على مستوى الأفراد، على عكس المستوى التنظيمي.
- وليس ممكناً لأي شخص بارع ان يعطي إذا لم تتوفر المعدات والفريق المساعد.
- في لبنان طاقات كبيرة لكن قد يكون من الأفضل الإستفادة من الخبرات العالمية الهائلة.
- لقد أجريت عدة عمليات في لبنان.
- وأنا مستعد للمشاركة في المحاضرات والمؤتمرات التي تنظمها نقابة الأطباء في طرابلس.
- ومستعد أيضاً لاستضافة أطباء في إيطاليا للإطلاع على واقع الطب هناك والتطور والخبرات الموجودة.
ويمكن التواصل معي على:
www.hasanzmerly.com
«جامعة لوديس» السويسرية تعاقدت معي كبروفسور للتدريب
أضاف: «في إيطاليا، وتحديداً في مدينة «صقلية» أقوم بمعالجة عدد من المرضى في أوقات محددة، ولدي استعداد لتطبيق الأمر في لبنان كخطوة أولى على طريق التعاون مع أطباء لبنانيين بالرغم من ضيق الوقت وكثرة عدد العمليات (أكثر من ألف عملية في السنة).
- وهذه الخبرة دفعت جامعة «لوديس» السويسرية إلى التعاقد معي للتدريب فيها بصفة بروفيسور».
مستعد لمعالجة مرضى من طرابلس في إيطاليا
- وإذا ما كان مستعداً لمساعدة مرضى من طرابلس للعلاج في إيطاليا قال: 
- «بالتأكيد، وقد فعلت ذلك عبر جمعيات، ومستعد لذلك، ويمكن لمن يرغب بالتواصل معي عبر مواقع التواصل الاجتماعي والانترنيت، وسيتم تخصيص «سايت» لهذه الغاية».
العائلات في لبنان حريصة على تعليم أولادها
- وتعقيباً على ما يقال عن لبنان وخاصة طرابلس لتشويه سمعتها وهي التي أنجبت العديد من الأشخاص المبدعين في مجالات مختلفة قال د. حسن زمرلي: 
«في لبنان مدارس مميزة، العائلات اللبنانية تعتني وتحرص على تعليم أولادها، الذين عندما يسافرون إلى الخارج لمتابعة دراستهم يجدون الأجواء المناسبة غير المتوفرة هنا».
وجواباً على سؤال قال: 
«عندما تذكر أهم مجلة إقتصادية في إيطاليا (IL SOLE 24 ORE) انني مولود في طرابلس وترعرعت فيها، فإن هذا الأمر مهم جداً بالنسبة لي لآنه يؤكد ان طرابلس مدينة العلم والعلماء، وان الطرابلسي إذا أتيحت له الفرصة يكون مبدعاً وناجحاً. 
الآب كرمالو ود. فاروق عويضة ود. عبدالله راوح ود. جوزيف خوري
تابع: «ليس بسيطاً ان تكون عربياً وتتسلم مسؤولية أهم مستشفيات إيطاليا الخاصة.
- وان تدعوك جامعة سويسرية للتعليم فيها.
- وان تتحدث عنك الصحف الايطالية والأوروبية تقديراً لبراعتك».
- وقال: «مهما أعطى الإنسان يبقى بحاجة لمن حوله، الأهل، الزوجة، الأصدقاء.
- وهنا أود أن أذكر 
الأب كرمالو فنيانوس 
وصديقي د. فاروق مروان عويضة الذي سافرت وإياه إلى إيطاليا، درسنا سوياً، وكان رفيق خير مما يشجعك أكثر، وهذه رسالة ارغب بتوجيهها إلى جيل الشباب. 
- وكذلك على المستوى العربي مثل الدكتور السوري جوزيف خوري والبروفيسور اليمني عبدالله راوح».
- د. حسن سهيل زمرلي ختم متحدثاً عن النجاح في «إجراء عمليات:
- زرع المفاصل الاصطناعية.
- والورك.
- والكتف.
- إلى جانب الجراحات الخاصة بالرياضيين.
- وزرع الخلايا في الركبة لأن المستقبل هو لـ:
- الزرع.
- وليس الجراحة».
 
سيرة ذاتية
 
- مسؤول قسم جراحة العظام في إيطاليا:
Maria Cecilia Hospital GVM care research.
- أستاذ جراحة العظام في كلية العلوم الطبية جامعة Ludes في سويسرا.
- مواليد طرابلس 1967، خريج مدرسة الآباء الكرمليين.
- سافر إلى «جامعة بولونيا» وهي أقدم جامعة في أوروبا في السابعة عشرة من عمره.
- خلال الدراسة حصل على منحة من «مؤسسة الحريري».
- نال شهادة الطب العام سنة 1990 عن عمر 23 سنة ومعدل 110/110 مع مرتبة الشرف من «جامعة بولونيا».
- تخصص 5 سنوات في جراحة العظام في معهد ريزولي Rizzoli وهو من أهم معاهد جراحة العظام في أوروبا، ونال 70/70 مع مرتبة الشرف سنة 1995 (جامعة بولونيا) ودكتوراه PHD بالأبحاث السرطانية مدة 3 سنوات من جامعة بولونيا.
- لديه أكثر من 100 بحث علمي أغلبها في علاج سرطان العظام وأهمها إثبات (لأول مرة) فعالية العلاج الكيميائي في سرطان الأنسجة الرخوة 2000، وفي إصلاح وزراعة الغضروف وفي جراحة الإصابات الرياضية، وكل هذه الأبحاث يؤخذ بها عالمياً.
- عمل منذ 20 سنة في مستشفيات مدينة لولونيا في جراحة العظام، ومنذ سنة 2010 مسؤول جراحة العظام في مستشفى «ماريا سيسيليا».
- تخصص في جراجة المفاصل: المفاصل الاصطناعية للركبة والورك بطريقة الجراحة الطفيفة التوغل، mini-invasive surgery والجراحة بالمنظار، ومعالجة الإصابات الرياضية، وفي العيادة التي أشرف عليها يتابع عدداً كبيراً من الرياضيين المحترفين والعالميين خصوصاً في السباحة وسباق الموتو.
- أجرى أكثر من 12000 عملية جراحية وعلاج مرضى من كافة أنحاء إيطاليا وأوروبا.
- محاضر في مئات المؤتمرات الدولية، ومنظم لـ 10 مؤتمرات، ومرقب للنشر في عدة صحف علمية.
- بروفسور في جراحة العظام «جامعة Ludes» سويسرا.



يلفت موقع التمدن الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية   l   سياسة لبنانية   l   حديث البلد   l   محليات   l   قضايا إجتماعية   

تربية و رياضة   l    مقالات    l   منوعات   l   مساهمات    l   من الماضي 

   ©2013 Attamaddon Newspaper  جميع الحقوق محفوظة 

Designed by ZoomSite.com

 

 

 
 
Facebook