طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

وفد نيابي أميركي في بعبدا… وأسئلته الستة

وفد من مجلس النواب الأميركي ضم النائبين دارين عيسى (لبناني الأصل) و«ستيفان لينش» مع معاونين لهما جالوا على الرؤساء وقائد الجيش «لعرض تطورات لبنان والمنطقة وتسليح الجيش»، ودعا الرئيس عون لتبيان رأيه فيها وما يطلبه من الإدارة الأميركية.

الوفد سأل الرئيس:

– ما مدى ارتياح اللبنانيين إلى شكل القانون الجديد للإنتخابات ومضمونه، وهل أنت مرتاح للنتائج؟

– الحكومة الجديدة من ستضم، وما هو المطلوب منها؟ وكيف ستواجه ما ينتظرها من إستحقاقات؟

– القرارات الدولية الخاصة بلبنان، هل صار تنفيذها وما الذي يعوق تنفيذ بعضها؟

– هل إن مبدأ «النأي بالنفس» عن مشاكل سوريا والمنطقة الذي تعهدت به الحكومة يُطبق ويُعتبر ساري المفعول؟ وفي حال العكس، ما الذي يعوق تنفيذه؟

رد الرئيس

رئيس الجمهورية ميشال عون رد على هذه الأسئلة الخطرة بشرح موقف لبنان والثوابت اللبنانية، وقدم أكثر من مثال يدعم وجهة نظره، وخصوصاً في الملفات الإقليمية والدولية.

رئيس الجمهورية ميشال عون رد على هذه الأسئلة التي تُبطن خطراً لا بد من الحذر منه:

بدعوة «الولايات المتحدة الأميركية إلى مساعدة لبنان على تسهيل عودة النازحين السوريين إلى المناطق الآمنة في سوريا».

«إن لبنان مقبل على مرحلة سياسية متقدمة بعد إنجاز الإستحقاق الإنتخابي وتشكيل حكومة من شأنها أن تعزز الاستقرار السياسي في البلاد»، آملاً بأن «يتمكن الرئيس المكلف سعد الحريري من أن يضم في الحكومة كل الأطراف الوطنية للمشاركة في مواجهة التحديات المرتقبة على مختلف الصعد».

Loading...