طرابلس لبنان - سياسية مستقلة
تصفح التصنيف

مقالات

أحفاد مسيلمة ينشطون بلا استحياء

اشتهر بالكذب والنفاق والخداع والمداهنة، لا مبدأ له ولا يهمه إلاّ جيبه، عميل لا يتحرك ولا يتكلم إلاّ بما يُرضي أسيادة الذين اشتروه بثمن بخس، دولارات معدودة، ثم اغدقوا له العطاء لأنه مطواع لإرادتهم، بين الفينة والفينة يرفع صوته ليرفعوا له العطاء أيضاً، علَّه يشبع ولن يشبع!!! «لو كان لابن آدم واديان من ذهب لابتغى الثالث ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ…

ضرائب، غلاء، بطالة، وشعبه صابر ولكن إلى متى… وماذا بعد؟

صبر شعبنا على الأسى والضيم مؤشراته سيئة جداً على مستقبل الوطن والمواطن وأبنائنا وأحفادنا، انه الظلم الذي يحيق به من كل جانب. وسكوته عن كل هذا ظاهرة تلفت النظر، أما استصغاره للمبالغ الضريبية التي تُفرض عليه فأمر لا يخلو من عدم معرفة إلى حد كبير، إذ انها إن تراكمت أضحت كبيرة لا يتحملها المواطن وخصوصاً أصحاب الدخل المحدود علاوة عن العامل الكادح الذي…

هل يقوم وطن السلطة فيه بالحصص والتناتش والمصالح الشخصية؟

لبنان بلد العجائب والمتناقضات والإشاعات وأباطيل الشعارات والتجارة بالوطنية والطائفية والمذهبية، بلد تنتشر فيه المافيات انتشار الجراد على كل الصعد بحماية سياسية،. وحولوا البلد إلى بلد الشفاعات والواسطات، غير المحقة، وأصبحت تلك هي الكفاءات!! بلد تُسند فيه الوظائف للمحاسيب والأزلام غير الأكفّاء. بلد تجددت فيه أسطورة علي بابا وأربعينه، الظلم…

مِحْنَةُ العـالِـمِ مع أهـل زمانه… مهداةٌ إلى كل من تُوّجه نحوهم سهام الحقد والحسد … وإلى مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار

من هو العالِم؟ يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله تعالى: »ليس العالِم من كَـوَّرَ عِمامته، وعرَّضَ لحيته، وأطال سبَّحَته، بل العالِم من قرأ كثيراً، وفهم ما قرأ، وعقَل ما فهِم، وعمِل بما فَهِم«. ثم يقول رحمه الله تعالى: »ومن صفات العالِم: احتمالُ النقد، وردُّ الحجة بمثلها، والبعدُ عن السَّفَهِ، والتنزُّهُ عن التزلُّفِ إلى العامّةِ بالحشْويات،…

الاستقلال في خطر… إنه قضية شعب وحرية وسيادة وليس إستعراضات كيف السبيل إلى استعادته والحفاظ عيه؟

في المفهوم الفكري والعقائدي واللغوي الاستقلال هو ان يحكم الشعب نفسه بنفسه. وان تكون له السيطرة مدنياً وعسكرياً على أرضه ضمن حدوده المعترف بها دولياً. تعريف من المسلمات بكل ما يشتمل عليه من معانٍ وما تحمل في طياتها من أبعاد له قيمته التاريخية والمعنوية. ومدلولات ذلك مطلقة بلا قيد لا لبس فيها ولا غموض. وكل ما يعتريه من نقص، حسب تلك المفاهيم،…