طرابلس لبنان - سياسية مستقلة
تصفح التصنيف

ثقافة وتراث

في «مركز الصفدي»: «الإتحاد الفلسفي الأدبي» يعقد مؤتمره التاسع بعنوان «منازل المعنى في الفكر العربي»

«الإتحاد الفلسفي الأدبي» عقد في «مركز الصفدي الثقافي»، مؤتمره التاسع، تحت عنوان: «منازل المعنى في الفكر العربي، المعنى بين الفهم وإعادة الإنتاج». الرعاية - برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع: - «مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية»، - «غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال». - «البيت الزغرتاوي»، 6 جلسات بحثية و14 مقاربة…

الحدث الأول من نوعه ثقافياً في لبنان والعالم… سجينة توقِّع ديوانها في القبة بطرابلس

شهد سجن النساء المركزي بطرابلس حدثا عالميا فريدا من نوعه بتوقيع إحدى نزيلات السجن ظريفة دياب ديوانها الشعري الذي أنجزته خلال فترة عقوبتها التي تمضيها وراء القضبان. هذا الحدث دعت إليه وزارة الثقافة و«الجمعية اللبنانية الخيرية للإصلاح والتأهيل» بحضور الرئيس الأول لمحاكم الإستئناف في الشمال القاضي رضا رعد ممثلا كل من وزير العدل القاضي ألبير سرحان…

جرمانوس جرمانوس يوقع ديوانه «الليل مِهْرةٌ والقمرُ خيّال» في «مركز الصفدي»

وزيرة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب فيولات خيرالله الصفدي، رعت حفل توقيع الشاعر جرمانوس جرمانوس ديوانه الجديد: «الليل مِهْرةٌ والقمرُ خيّال». من الحضور بحضور الوزراء السابقين: رشيد درباس، روني عريجي، يوسف سعادة، الوزير أشرف ريفي ممثلاً بعقيلته سليمة أديب ريفي، مستشار الرئيس نجيب ميقاتي د. خلدون الشريف، مدير عام وزارة الثقافة…

توقيع كتابين في «الرابطة الثقافية»

في قاعة المؤتمرات في «الرابطة الثقافية» وبدعوة منها ومن «مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية» و«جمعية الوفاق الثقافية» أقيم حفل توقيع نهلا كبارة قرحاني كتابها: «عندما يبكي الجليد». بحضور ممثل عن الوزير محمد كبارة سامي رضا وعن الوزير أشرف ريفي محمد كمال زيادة. والسفير د. خالد زيادة، المحامية د. غادة إبراهيم صاري، رئيس «الرابطة الثقافية»…

رحيل الأديبة فضيلة دريعي رفاعي

في عصر ذاك اليوم من صيف 1960 كنت عائداً من «حي التربيعة» داخل المدينة القديمة حيث كانت محلات والدي، وكنت في طريقي إلى منزلنا في شارع المطران في المنطقة الحديثة آنذاك، واحمل معي بعض اللوازم والأغراض المنزلية على عادتنا أنا وإخوتي في أيام العطلة حيث كنا نتناوب في نقل حاجيات المنزل من خضار وفاكهة وسواها. وكالعادة كنت أسلك طريق «السرايا القديمة»…