طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

المصفاة تستعد لتزويد محطة الكهرباء بالغاز، ولتأمين الغاز المنزلي، ولاستقبال كميات ضخمة من المحروقات…

مصفاة طرابلس كانت في الأساس مصباً لتصدير النفط العراقي الخام عبر البحر الأبيض المتوسط، أنشىء عام 1931، ولذلك كان اسمها «شركة نفط العراق»، بعدها أضيفت إليها وحدة تكرير (مصفاة). وأملاك هذه المنشآت كانت تملك قسماً منها «شركة نفط العراق» والقسم…

مصفاة طرابلس قريباً نحو العمل: «من الموجود… جود»… بدوي: موقع مصفاة طرابلس استراتيجي…

ضمن ملف مصفاة طرابلس أجرت «التمدن» حواراً مع المدير السابق للمصفاة محمد نصرالدين بدوي والذي قال «ان أوضاع المصفاة حالياً تعيسة جداً وهي غير قابلة للحياة إذ أصبحت خردة منذ توقفها عن العمل في العام1990، ويستحيل ان تبقى مصفاة على قيد الحياة…

المنشآت: المصب ومصفاة

وفقا للإمتياز المصادق عليه في القانون الذي صدر بتاريخ  23/5/1932، قامت شركة نفط العراق (IPC) بنقل النفط الخام المنتج في كركوك - العراق وذلك من خلال خطوط أنابيب النفط الممتدة من العراق عبر سوريا، إلى المصب في طرابلس لبنان لتصديره وتصفيته.…

بناء مصفاة يغني لبنان عن استيراد مشتقات نفطية

ليس من مصلحة لبنان الاعتماد على الاستيراد لتأمين حاجاته من الوقود، لأن الاستمرار في هذا النهج له تداعيات اقتصادية ومالية سلبية. فالمناقصات التي تجريها الدولة بين تجار المحروقات (بروكر) غالباً ما يشوبها استغلال للدولة من طريق ما يتم في أكثر…

سياسة النفط والغاز في لبنان

عن «سياسة النفط والغاز في لبنان» كتب الخبير الاقتصادي مروان اسكندر ما يلي: «خلال فترة رئاسة كميل شمعون كان هنالك انفتاح على المصالح الغربية بما فيها المصالح الأميركية فأقبلت على لبنان شركات نفطية مثل شركة أرامكو وأنجزت مصفاة الزهراني بتملك…

عدم تشغيل مصافي التكرير: خطأ إستراتيجي

كتب البروفسور جاسم عجاقة في الزميلة «الجمهورية ما يلي: لم يعد سراً، أنّ لبنان تخلى عن فكرة إعادة بناء مصافي تكرير النفط في طرابلس في الشمال والزهراني في الجنوب. وتوقيف العمل في هذه المصافي التي كانت تدرّ على لبنان أرباحاً كبيرة، يُعتبر…

كيف يستطيع أي مسؤول من رئيس الجمهورية إلى أصغر مسؤول أن ينام وفي السجن إنسان بريء؟ وهل يعلمون أن لا…

عندما يقبع لبناني وراء قضبان السجن على ذمة التحقيق وتمضي السنون وهو يعاني من ظلمة السجن وظلم السجّان ولا يخضع لتحقيق البتة ثم بعد مدة - الله أعلم بعدد سنِّيها - يلفظ القاضي حكمه ببراءته ويُطلق سراحه، وهنا نسأل: - أمِنَ العدالة ان يبقى…