طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

إلى الوزير المشنوق: الإصرار على مرسوم التجنيس هل يُعتبر حملة ضد الفساد أم معه؟!

يميناً: المشنوق، وهاب، إبراهيم

الرؤساء، النواب، رجال الدين، الكل يدعون إلى محاربة الفساد والقضاء عليه فهل ما حصل ويحصل بشأن مرسوم التجنيس يُعتبر حملة ضد الفساد أم معه؟!

هذا السؤال نطرحه تعقيباً على ما صرح به وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق، بعد اجتماعه بالرئيس عون، يوم الثلاثاء 26 حزيران، حول مرسوم التجنيس.

تصريح الوزير المشنوق

المشنوق قال: «بحثنا الأمر الذي يتعلق بمرسوم التجنيس، وتوصية الرئيس أن تبقى الأمور على حالها دستورياً من دون أي تعديل إلى حين صدور قرار مجلس شورى الدولة في شأن الطعنين المقدمين إليه خلال فترة لا أعتقد أنها ستكون بعيدة».

تابع: «واليوم تلقينا من المجلس أسئلة محددة حول هذا المرسوم وسنجيب عليها خلال خمسة أيام. وبطبيعة الحال، وكما يأخذ الإدعاء فرصة الرد، أتصور أنه سيكون هناك جواب أو قرار أو حكم واضح خلال فترة قريبة من المجلس في شأن هذا الموضوع، وذلك خارج الإثارة الإعلامية والتشهير والتناول الشخصي إن للأسماء التي وردت أو للمسؤولين حول هذا المرسوم».

«حق دستوري للرئيس»

و«أن يكون واضحاً بشكل نهائي إن هذا الأمر هو حق دستوري للرئيس غير خاضع للنقاش، خارج إطار القانون والأنظمة العدلية المعتمدة وخصوصاً، وأولاً ودائماً، الدستور اللبناني».

ورداً على سؤال عما قيل إن هناك أسماء غير مستحقة ستُشطب من المرسوم، أجاب:

«لن يحدث أي شيء عملي قبل صدور القرار بالطعن، فما هي أهمية شطب أو وضع إسم إذا كان القرار بالبطلان أو التثبيت؟

بعد صدور قرار مجلس الشورى تتخذ كل الإجراءات اللازمة».

وعما إذا كان يوجد عدد من الأسماء غير المستحقة، أجاب:

«لم أذكر عدداً، هناك دراسة جدية للأسماء من شعبة المعلومات والأمن العام، وأنا أدرس النصين ويُبنى على الشيء مقتضاه عندما يصدر قرار مجلس الشورى».

الأمن العام: 85 ملاحقون قضائياً

وقد ذكرت وسائل إعلامية «ان تقرير المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، تضمن:

– ملاحظات بحق 85 إسماً وارداً في مرسوم التجنيس.

– وتتراوح هذه الملاحظات بين:

– وجود ملاحقات أو أحكام قضائية.

– أو أمنية في لبنان.

– أو سائر دول العالم.

– أو تعرض مجنسين للتوقيف في لبنان. أو في وطنهم الأصلي».

ما قاله وئام هاب

أما ما قاله على شاشة التلفزيون الوزير السابق – خفيف الظل والمهذب – وئام وهاب حول رشاوى دُفعت لأحدهم قبض المبلغ، ومنها 400 ألف دولار من أحد المجنسين فلن ننشرها كاملة حتى نتأكد منها، مع أن وهاب أكدها وتحدى من يقول غير ذلك.

Loading...