طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

توقع الحكم على القتلة بين نهاية العام الحالي ومطلع القادم عبدالرحيم مراد: أُؤَيّد «حملة إلغاء المحكمة الدولية»!

مراد

جماعة المخابرات والحزب أعلنت عن حملة أعلن النائب عبدالرحيم مراد بدوره تأييده لها وهي بعنوان:

«إنطلاق الحملة الوطنية (!!!) لإلغاء المحكمة الدولية» (لمحاكمة قتلة الرئيس الشهيد المظلوم رفيق الحريري)».

وقال مراد:

«آن الأوان لإيقاف خطأ «المحكمة الدولية» ونقلها إلى لبنان لنكمل البحث عن الحقيقة مع إمكان الإستعانة بقضاة دوليين».

«بريء براءة الأطفال»!….

ولتأكيد حُسن نيته – التي ليست بحاجة إلى تأكيد – قال النائب عبدالرحيم مراد انه لم يقصد «إلغاء المحكمة بل نقلها إلى لبنان»، وهذا أثبت كم هو «بريء براءة الأطفال مما نُسب إليه..؟!

الحكم الإبتدائي نهاية العام أو مطلع الجديد

مصادر متابعة قالت: «من المتوقع أن يصدر الحكم الابتدائي بحق المتهمين الأربعة الأعضاء في «حزب الله» في جريمة إغتيال الرئيس الشهيد المظلوم رفيق الحريري نهاية هذا العام أو في الشهر الأول من السنة القادمة …2019. وأن كل شيء سيتم بحزم ووضوح وبالوثائق والإثباتات.. وعندها سنكون أمام واقع جديد».

حسب المصادر.

الحجار

عضو كتلة «المستقبل» النائب محمد الحجار علّق على «حملة إلغاء المحكمة الدولية» بالقول:

«المحكمة بند أساسي في البيان الوزاري ومتفق عليه، والحكومة تمول عملها بطريقة قانونية إلى حين تحقيق العدالة».

ايلي محفوض: لم تعد المطالبات تُجدي

رئيس حركة «التغيير» المحامي آيلي محفوض قال حول هذه النوايا:

«لم تعد المطلبات بإلغاء «المحكمة الدولية الخاصة بلبنان» تُجدي، فالقضية ومنذ قوننتها خرجت من إمكانية المساس بها بانتظار النطق بالحكم في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري».

«وما توصلت إليه لليوم ليس بالبسيط.

والمتضررون معروفون بتوجهاتهم.

وسبق لهم أن أقاموا الدنيا على المحكمة ولم يغيروا قيد أنملة».

Loading...