طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

هذا غير معقول بل مرفوض… تشكيل الحكومة: «كل شيء واقف لأن جبران معنّد»؟!

حاصباني

بعد مرور أكثر من شهرين على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة العتيدة والتي قال رئيس الجمهورية ميشال عون أنها ستكون «حكومة العهد الأولى» مع أنها ليست الأولى.

على كل الظاهر حتى الآن أن جماعة العهد هم من يعرقل تشكيلها لأسباب لم تعد خافية على أحد.

وبينما يُبدي الرئيس المكلف تفاؤله لحلحلة العُقد وقرب تشكيل الحكومة.

وفيما تبدي أوساط «القوات اللبنانية» و«الحزب التقدمي الاشتراكي»، مرونة لتسهيل عملية التشكيل، فإن مصادرها تؤكد على «ان كل شيء واقف لأن جبران معنّد».

مصادر مطلعة على مسار تشكيل الحكومة قالت «ان الرئيس ميشال عون أكد للحريري:

ان لا مانع لديه من إعطاء وزيرين درزيين لجنبلاط، على ان يُسمّى الوزير الثالث بالتشاور بين جبلاط وعون. وإعطاء» «القوات» أربع حقائب وزارية». على ان يتم الاتفاق مع باسيل (!!!) على توزيع الحقائب».

وان عون قال: «إن كانت «القوات» تريد موقع نائب رئيس الحكومة، فالموضوع معي»؟؟

حاصباني

نائب رئيسي مجلس الوزراء وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني («القوت») قال إن:

– «تشكيل الحكومة متوقف على من يضع النقاط التعجيزية لعرقلة التشكيل».

– و«أن هناك من يطالب بأمور غير قابلة للنقاش».

باسيل

– «ويضع الكرة في ملعب الرئيس المكلف ويضع بذلك حائطاً أمام التشكيل».

وقال: «إذا كانت ولادة الحكومة تتوقف على لقاء بين الرئيس المكلف وجهة سياسية معنية فبات معروفاً من المعرقل».

حاصباني سأل:

«هل هناك قطبة مخفية ولا أحد يتكلم بشأنها؟

وهل هذه القطبة هي ان جهة معينة بامكانها تعطيل مجلس الوزراء من خارج إرادة رئيس الحكومة وسلب الرئيس المكلف صفة رئيس الحكومة»؟

وشدد على «وجوب ان يكون الرئيس ميشال عون على مسافة واحدة من الجميع، وبذلك يذلل العقبات ويسهل عملية التشكيل».

باسيل

وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال ورئيس «التيار العوني» جبران باسيل إفترض «وجوب ان تبقى وزارتي الطاقة والخارجية من حصة «تكتل لبنان القوي» (العوني) (!!!).

واقترح «تعيين سفير فوق العادة لديبلوماسية المياه»، ولم يكتف بذلك بل قال: «لدينا شخص للتعيين في هذا المنصب».

Loading...