طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

أين صار «مرسوم التجنيس» الشهير؟… وهّاب يتهم المشنوق وباسيل يطالب بمرسوم مماثل كل شهر!

صورة مرسوم التجنيس

ثورة قامت… ثورة نامت…

… ثورة بين بين… بين القيام والنوم…

خبريات عن أموال دُفعت… نفي… تأكيد… لا… أكاذيب…

دور أساسي لجبران باسيل ونادر الحريري… لا صحة لهكذا أقوال…

كل هذا شهده المواطن وهو يتساءل: أين نحن… هل ما جرى ويجري معقول؟

وهاب: المشنوق قبض

وفي هذا المجال:

الوزير السابق – المهذب وخفيف الظل – وئام وهاب أعلن ومن على شاشة التلفزيون بالصوت والصورة ما يلي:

«إن وزير الداخلية نهاد المشنوق قبض من شخص 400 ألف دولار ليحل له قضية ولما لم يستطع قال له سأمنحك الجنسية اللبنانية بدل إعادة المبلغ المدفوع منك، ووافق صاحب العلاقة وجاء إسمه في المرسوم الشهير».

وتحدى

وهاب ختم: «إني أتحداه أن يقول غير صحيح لأعلن اسم صاحب العلاقة الآن وعلى شاشة التلفزيون…».

هذا التحدي بقي قائماً وبدون جواب – حسب علمنا – حتى الآن على الأقل.

مع كل تمنياتنا أن يكون وهاب – المهذب وخيف الظل – كاذباً.

على كل أين صار المرسوم؟

ويبقى السؤال:

أين صار المرسوم موضوع الشكوى والشكوك؟

وأين صارت تقارير الأمن العام بحق 86 اسماً عليهم أحكام وملاحقات…

ومع هذا بقي الرئيس عون والوزير المشنوق على موقفهما وإصرارهما، وقد يكون الرئيس الحريري من رأيهما أو إنه كان ضحية: خديعة مررت عليه فوقع المرسوم.

باسيل: نطالب الرئيس عون بإصدار مرسوم تجنيس كل شهر

الوزير جبران باسيل من شدة حماسه وتمسكه بالمرسوم وبفوائد تجنيس من جنسوا نُقل عنه قوله عبر مختلف الوسائل الإعلامية:

«نطالب رئيس الجمهورية ميشال عون بإصدار مرسوم تجنيس كل شهر… »!!

– لماذا؟

– وما هي المصلحة من ذلك؟

– لبنانياً ووطنياً؟!

Loading...