طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

عقدة «فشل العهد» ودور الصهر إن حصل الفشل

جبران باسيل

«فشل العهد» ليس كلمات بلا معنى بل أضحى موضوعاً وقضية.

كل سياسي يتحدث عن حرصه على «عدم تفشيل العهد».

قالها:

الرئيس بري.

والرئيس الحريري.

وسليمان فرنجية.

ووليد جنبلاط.

وسمير جعجع.

وطبعاً سامي الجميل.

أما جبران باسيل

أما صهر العهد ووزير خارجية لبنان جبران باسيل فقد ردد عبارات الفشل والتفشيل أكثر من مرة خلال مؤتمره الصحافي الذي عقده يوم الجمعة 5/10//2018.

«لتخريب الإيجابية والإرتياح وتجديد الأمل الشعبي لما قاله الرئيس سعد الحريري في لقائه مع مرسال غانم في برنامج «صار الوقت» على قناة «MTV».

ومما قاله باسيل: «إن حكومة الوحدة تستحق الإنتظار والتضحيات ولكن ليس إلى درجة الابتزاز (!!)

لفرض أمور غير منطقية.

أو «لتفشيل العهد» وهو الهدف الواحد» (!!!)

وقال في موضوع آخر: «… ونحن نريد إتفاق معراب كاملاً.

وليس المطالبة بوزارات وحصص وضرب العهد بالوقت نفسه».

وفي نفس المؤتمر الصحافي قال متسائلاً:

«هل فشل العهد:

هو للرئيس.

أم لجميع اللبنانيين؟».

والمواطن يجيب

على هذا التساؤل هناك من المواطنين فئة كبيرة… كبيرة ترى:

الفشل: يتحمل مسؤوليته العهد وصهره الذي لم يترك جبهة للخلاف إلاّ فتحها.

ومتكئاً على ««حزب الله» وسلاحه غير الشرعي»، ولكن هذا له نهاية ولن يبقى إلى الأبد.

والحياة علمتنا أن كل فورة غرور وإدعاء نهايتها غير مناسبة».

… وكفى…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.