طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

الوزراء الطرابلسيون منذ 1922 حتى اليوم: 24 وزيراً من أصل 464 (5,17%)

السراي الحكومي

كنا نريد أن يضمّ هذا الملف أسماء  شخصيات طرابلسية جديدة تدخل النادي الوزاري اللبناني عبر تعيينها في الحكومة الثالثة للرئيس سعد الحريري، لو قيض لهذه الحكومة أن ترى النور، لا أن تكون عرضةً للتعثر المستمر الناتج عن الطمع (إلى حدود الفجور) الذي يمارسه البعض ممن يريدون وضع اليد على كامل الدولة وإلغاء الآخرين لاستكمال نهب وطنٍ لطالما استباحوه. وهم في جشعهم و«فجعهم» لتكبير حصصهم قد جعلوا البلد «موقوفاً» والمواطن المسحوق إقتصادياً في وضعٍ يرثى له… علماً أنَّ هناك ما يشير إلى أنَّ الحكومة الحريرية الجديدة قد ترى النور فيما هذا العدد تحت الطبع.

في هذا الملف ننشر أسماء الوزراء الطرابلسيين الذين تولوا مسؤوليات حكومية منذ العام 1922 حتى اليوم، وننشر سيرهم الذاتية وملخصات عن مسيراتهم السياسية، وعددهم 24 وزيراً فقط من أصل 464 وزيرا لبنانياً من كافة المناطق، اي ما نسبته 17،5٪، وهؤلاء الوزراء هم:

واصف عزالدين، ناظم عكاري، عبدالحميد كرامي، جبران النحاس، سعدي المنلا، رشيد كرامي، جورج حكيم،  أمين الحافظ، مصطفى درنيقة، عمر كرامي،  سامي منقارة، نجيب ميقاتي،  محمد الصفدي، عمر مسقاوي،  سمير الجسر، محمد  شطح، ريا الحفار الحسن، فيصل كرامي، نقولا نحاس، أحمد كرامي، أشرف ريفي، رشيد درباس، أليس شبطيني، محمد عبداللطيف كبارة.

جبران قيصرالنحاس (1981-1968)

جبران قيصر النحاس

وُلد في طرابلس سنة 1981. تلقى علومه في جامعة القديس يوسف للآباء اليسوعيين في بيروت، وأنهى المرحلة الثانوية فيها. عين سنة 1920 محافظاً على الشمال. وبعيد إعلان الدستور، عين عضواً في مجلس الشيوخ عن محافظة الشمال. وبعد إلغاء مجلس الشيوخ سنة 1927، دُمج أعضاؤه بمجلس النواب، فاستمر نائباً حتى سنة 1929. وأعيد انتخابه في دورة سنة 1947. وكان عضواً في لجنة الإدارة العامة، كما انتخب نائباً لرئيس مجلس النواب عدة مرات.

– عين نائباً للرئيس، ووزيراً للعدلية، في تشرين الأول سنة 1949، في حكومة الرئيس رياض الصلح. وبعد اسبوعين عين أيضاً وزيراً للاقتصاد والبريد والبرق.

– وزيراً للعدلية، والتربية الوطنية والفنون الجميلة، في أيار سنة 1960، في حكومة الرئيس أحمد الداعوق. وكان المجلس النيابي قد حُل في أوائل أيار سنة 1960، لذلك لم تقدم هذه الوزارة بياناً وزارياً، وكانت مهمتها إجراء انتخابات نيابية فقط.

– نائباً للرئيس، ووزيراً للعدلية، في شباط سنة 1964، في حكومة الرئيس حسين العويني.

– نائباً للرئيس، ووزيراً للعدلية، في أيلول سنة 1964، في حكومة الرئيس حسين العويني.

كان أول من أسس اصطبلاً للخيول في بيروت بشراكة ألفرد سرسق وجورج ثابت. كان عضواً في المجلس الملي الأرثوذكسي في طرابلس، وفي المجلس الملي العام في لبنان.

توفي في 15 حزيران سنة 1968، ووُري الثرى في مدافن الأسرة  في دير بكفتين الشمال.

واصف مصطفى عز الدين (1981-1973)

واصف مصطفى عزالدين

وُلد في طرابلس سنة 1981 من والد تاجر ووجيه ورئيس بلدية المدينة. تلقى علومه في مدرسة الفرير في طرابلس، وتابعها في المدرسة السلطانية في العهد التركي. ثم انصرف إلى مزاولة التجارة، فأحرز فيها نجاحاً وأصبح من كبار تجار مدينته.

زاوج بين التجارة والصناعة، فأسس في طرابلس معملاً لتصنيع زيت بزر الزيتون، كما صدّر الزيوت إلى إيطاليا، والليمون والحمضيات إلى رومانيا، واستورد البنزين من هذه الأخيرة ووزعه باسم شركته «عز الدين». زاول تجارة الحبوب ولا سيما الطحين من خلال تأسيسه المطاحن الكبرى في طرابلس.

أنشأ مع والده مصطفى «بنك عزالدين وأديب» الذي تحول فيما بعد بنك مصر سوريا ولبنان.

– عين وزيراً للتموين، في كانون الأول سنة 1941، في حكومة الرئيس أحمد الداعوق.

وفي نيسان من السنة التالية، صدر مرسوم بتبادل الوزارة بينه وبين الوزير الفريد سكاف، فعين واصف عزالدين وزيراً للتجارة.

تأهل من السيدة فاطمة وسيمة سليمان نزهت، وهي حفيدة مدحت باشا العثماني الملقب بـ «أبي الدستور» ولهما: وسام ووائل.

توفي سنة 1973.

أطلقت بلدية طرابلس اسمه على أحد شوارع محلة التل.

ناظم مصطفى  عكاري (1920-1985)

ناظم مصطفى عكاري

وُلد في مدينة طرابلس سنة 1902، وتلقى علومه في مدارسها السلطانية التابعة للدولة العثمانية. عُين قائمقاماً على الشوف سنة 1934، وفي سنة 1939 رقي إلى رتبة محافظ، وفي سنة 1943 عينه الرئيس بشارة الخوري مديراً عاماً لرئاسة الوزراء. وفي سنة 1950 عُين محافظاً على الشمال.

– عُين وزيراً في حكومة المديرين والموظفين التي شكلها الرئيس إميل اده، في تشرين الثاني سنة 1943، بصفته محافظاً على البقاع، لكن الحكومة سقطت تحت وطأة الثورة الاستقلالية آنذاك.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للداخلية، وللأنباء، والزراعة والدفاع الوطني، في أيلول سنة 1952، لكن حكومته لم تمثل أمام المجلس النيابي بسبب الأزمة التي رافقت فترة التمديد للرئيس بشارة الخوري.

– نائباً لرئيس مجلس الوزراء، ووزيراً للخارجية، والأشغال العامة، والتربية الوطنية، والبرق والبريد والهاتف، والأنباء، والصحة العامة، والزراعة، في أيلول سنة 1952، في حكومة الرئيس الجنرال فؤاد شهاب الانتقالية.

يحمل العديد من الأوسمة أبرزها وشاح الأرز الوطني، وميدالية الاستحقاق اللبناني المذهبة، ونحو 30 وشاحاً من دول مختلفة.

تأهل من السيدة سلمى البزري ولهما: نبيل وسمير ورمزي ومي. وتوفي في 11 آذار سنة 1985، وصلي عليه في مسجد الخاشقجي في بيروت، ووُري الثرى في «جبانة الشهداء».

أطلقت بلدية بيروت اسمه على أحد شوارع منطقة مار إلياس.

عبدالحميد رشيد كرامي (1893 – 1950)

عبدالحميد رشيد كرامي

وُلد في طرابلس سنة 1893. تلقى علومه في مدارسها الرشيدية منهياً الشهادة الثانوية. ثم تولى منصب مفتي طرابلس. وفي سنة 1918 بعد هزيمة الدولة العثمانية، وقيام الحكومة العربية في دمشق، عهد إليه الملك فيصل، بمنصب حاكمية طرابلس، فتسلم مهامه وأعلن استقلال البلاد رافعاً الراية العربية على سراي طرابلس. وعندما أعلن الانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان، تبين له أنه استعمار مغلف تحت اسم الانتداب، فأبى أن يتعاون معه، وانصرف إلى تولي زعامة طرابلس في نضالها ضد الأجنبي.

عرف عبدالحميد كرامي بمواقفه الوحدوية العروبية، ودعوته للوحدة السورية، وتصديه للانتداب الفرنسي، فنفاه الفرنسيون إلى جزيرة أرواد سنة 1924، وشارك بفعالية في مؤتمرات الساحل التي عُقدت، تارة في سوريا، وتارة في لبنان، وخصوصاً مؤتمر سنة 1936، فحقد عليه الفرنسيون، وراحوا يتربصون به للنيل منه.

انتخب نائباً عن الشمال في دورة سنة 1943، وشارك في التعديلات الدستورية، مذكراً حكومة الرئيس رياض الصلح بقوله: «أنه منح الحكومة الثقة بناء على وعدها بتعديل الدستور، ولو لم تتقدم بهذا التعديل لحجب الثقة عنها».

وبسبب مواقفه الوحدوية، كان النائب الوحيد الذي اعتقله الفرنسيون مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وبعض الوزراء ليل 11 تشرين الثاني سنة 1943. وعومل بقسوة شديدة انتقاماً لمواقفه الصلبة.

– عين رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للمالية، والدفاع الوطني، في كانون الثاني سنة 1945، لكنه ما لبث ان استقال احتجاجاً على الممارسات الطائفية، وتدخل «السلطان سليم» شقيق الرئيس بشارة الخوري في شؤون الحكم.

تميزت فترة تمرسه بالوزارة بعدة انجازات ضخمة أهمها: توقيع ميثاق جامعة الدول العربية، وانتساب لبنان إلى هيئة الأمم المتحدة، إنشاء الجيش اللبناني، في الأول من آب سنة 1945، وتسلم فرق الشرق من الجيش الفرنسي، وجرّ مياه رشعين إلى طرابلس وإنشاء مصلحة مستقلة لها، إنشاء المستشفى الإسلامي في طرابلس، ودار التربية والتعليم الإسلامية (الكلية)، وملجأ الأيتام الإسلامي الذي أصبح فيما بعد المؤسسة الإجتماعية الإسلامية.

عارض عهد بشارة الخوري، فترأس كتلة التحرر الوطني المعارضة للتجاوزات والفساد، وتزوير انتخابات سنة 1947. وتصدى للتجديد له.

شارك عبدالحميد كرامي في إنشاء حزب الاستقلال مع هنري فرعون سنة 1946، وكان مفترضاً أن يرأسه كرامي، لكن بسبب الاختلافات ابتعد وأنشأ كتلة الإصلاح التي ضمت، من النواب يوسف كرم ومحمد العبود وكمال جنبلاط، ومن الوجهاء عمر بيهم وعمر الداعوق وحبيب طراد ونهاد أرسلان وغيرهم. ثم عاد عبدالحميد ليؤسس سنة 1947، حزب الشباب الوطني، لكن نشاطه توقف بوفاة مؤسسه.

عرف عبدالحميد كرامي بعناده وتشبثه بمبادئه فكان آخر المتنازلين عن مطلب الوحدة السورية، وآخر سياسي وافق على صيغة سنة 1943.

تأهل من السيدة يمنى مصباح علم الدين ولهما: رشيد وعمر ومعن وسعاد وبارعة وسلمية وأميمة ونجوى.

أصيب بمرض عضال أودى بحياته في 23 تشرين الثاني سنة 1950، وفي سنة 1963 أقيم له تمثال على مدخل مدينة طرابلس.

سعدي محمد المنلا (1890-1973)

سعدي المنلا

وُلد في طرابلس سنة 1890، وتلقى علومه في مدارسها. سافر إلى اسطنبول سنة 1911 ودرس الحقوق فيها.

سجن مدة سنة ونصف مع شكري القوتلي وفارس الخوري من قبل جمال باشا بعدما حوكموا في الديوان العرفي سنة 1916.

عين متصرفاً على لواء حماه سنة 1920، من قبل الملك فيصل.

انتخب نائباً عن الشمال، في دورة سنة 1943، وأعيد انتخابه في دورة سنة 1951 عن الشمال قضاء طرابلس.

شارك في أعمال اللجان النيابية فكان عضواً في لجان: المال والموازنة، والتجارة والزراعة والتموين، والأشغال العامة والبريد والبرق، كما انتخب فترة رئيساً للجنة الاقتصاد الوطني والزراعة والتموين والتجارة.

عيّن:

– وزيراً للعدلية، في آب سنة 1945، في حكومة الرئيس سامي الصلح.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للاقتصاد الوطني، في أيار سنة 1946.

عرف سنة 1943 بمواقفه الاستقلالية، وحماسته لتعديل الدستور.

يحمل اسمه الشباك الذي دخل منه إلى مجلس النواب صبيحة 11 تشرين الأول عنوة عن الفرنسيين الذين كانت حرابهم في وجهه.

كما أن العلم اللبناني الذي وُضع آنذاك يحمل توقيعه.

توفي في 12 أيلول سنة 1973.

رشيد عبدالحميد كرامي  (1921-1987)

رشيد عبدالحميد كرامي

هو ابن الزعيم الطرابلسي عبدالحميد، من طرابلس ومواليد مرياطة في 30 كانون الأول سنة 1921، تلقى علومه في مدارس الفرير، وكلية التربية والتعليم في طرابلس. ذهب إلى مصر ودرس الحقوق، فنال إجازتها من جامعة القاهرة سنة 1948، ثم تدرج في مكتب الأستاذ فؤاد رزق، وعاد ليفتح مكتباً خاصاً به.

انتخب نائباً عن طرابلس (محافظة الشمال) في دورة سنة 1951، وعن قضاء (طرابلس الثانية) في دورة سنة 1953، وعن طرابلس في دورات سنة 1957 و1960 و1964 و1968 و1972، واستمر نائباً بحكم قوانين التمديد للمجلس النيابي حتى استشهاده.

عيّن:

– وزيراً للعدلية، في حزيران سنة 1951، في حكومة الرئيس عبدالله اليافي.

– وزيراً للاقتصاد الوطني، والشؤون الاجتماعية، في آب سنة 1953، في حكومة الرئيس عبدالله اليافي.

– وزيراً للاقتصاد الوطني، والشؤون الإجتماعية، في آذار سنة 1954، في حكومة الرئيس عبدالله اليافي.

– وزيراً للاقتصاد الوطني، والشؤون الإجتماعية، في أيلول سنة 1954، في حكومة الرئيس سامي الصلح.

– وزيراً للاقتصاد الوطني، والشؤون الإجتماعية، في تموز سنة 1955، في حكومة الرئيس سامي الصلح.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للداخلية، والتصميم العام، في أيلول سنة 1955، وكان أصغر رئيس حكومة في لبنان.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للداخلية، والدفاع الوطني، في أيلول سنة 1958، لكن الحكومة لم تمثل أمام مجلس النواب، وبالتالي لم تتقدم ببيان وزاري.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للمالية، والاقتصاد الوطني، والدفاع الوطني، والأنباء في تشرين الأول سنة 1958. لكنه استقال من وزارتي الاقتصاد الوطني، والأنباء، في تشرين الأول سنة 1959، فعين مكانه فيليب تقلا في الاقتصاد الوطني، وعلي بزي في الأنباء.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للمالية، في تشرين الأول سنة 1961.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للمالية وللدفاع الوطني، في تموز سنة 1965، لكنه استقال من وزارة الدفاع الوطني، في كانون الأول سنة 1965، فعين مكانه ميشال الخوري.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للمالية، في كانون الأول سنة 1966.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للخارجية والمغتربين، في كانون الثاني سنة 1969، لكنه استقال من وزارة الخارجية والمغتربين، في الشهر ذاته، فعين مكانه يوسف سالم، كذلك تسلم وزارة المالية بعد استقالة بيار الجميل.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للمالية، في تشرين الثاني سنة 1969.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للمال، والدفاع الوطني والإعلام، في تموز سنة 1975. لكن أعيد توزيع الحقائب الوزارية، في أيلول سنة 1976، فتسلم بالإضافة إلى رئاسة مجلس الوزراء، وزارات: الزراعة، والسياحة، والإسكان والتعاونيات.

– رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للخارجية والمغتربين، في نيسان سنة 1984.

رشيد كرامي هو من عائلة طرابلسية عريقة، جده رشيد الذي تولى الإفتاء في مدينة طرابلس زمن السلطنة العثمانية، ووالده عبدالحميد الذي جمع الإفتاء والزعامة والنيابة ورئاسة الوزراء، وأحد رجال الاستقلال اللبناني الذين اعتقلوا في راشيا سنة 1943.

بدأ حياته السياسية مطالباً بالوحدة مع سوريا سنة 1950، فأسس وترأس حزب التحرر العربي وكان على رأس الوفود الطرابلسية التي أمت دمشق للمطالبة بسوريا الكبرى. ومع الوحدة الاقتصادية سنة 1955، والتعاون العسكري معها سنة 1956، والوحدة مع الجمهورية العربية المتحدة سنة 1958، معارضاً إقامة التمثيل الدبلوماسي بين لبنان سوريا. شارك في الثورة الشعبية ضد عهد كميل شمعون سنة 1958، وتزعم حركة المقاومة في طرابلس.

في سنة 1973 أقام تحالفاً ثلاثياً مع صائب سلام وريمون إده ضد حكم سليمان فرنجية. وفي سنة 1975 أعلن ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية، وشارك في هيئة الحوار الوطني، وعارض حكومة نور الدين الرفاعي العسكرية. اعتكف في منزله مقاطعاً الحكم رافضاً زج الجيش اللبناني في الصراع العسكري الدائر.

ترأس عدة وفود رسمية إلى الخارج، أبرزها وفد لبنان إلى القمة العربية في القاهرة سنة 1964.

كان من أركان العهد الشهابي، رشح الياس سركيس لرئاسة الجمهورية، ووقف بشدة ضد وصول بشير الجميل لسدة الرئاسة، ورفض اتفاق 17 أيار. شارك في مؤتمري جنيف ولوزان 1983 و1984، اللذين أسسا لحكومة إتحاد وطني تولى رئاستها.

عرف عنه أنه رجل دولة، وقائد حكيم وسياسي معتدل، كما عرف عنه التقشف والإيمان العميق، والتقوى والصلاة، والتمسك بالعيش الأخوي الإسلامي والمسيحي، والابتعاد عن العنف وأجواء السلاح. عمل لوقف الحرب وإنهاء المؤامرة على لبنان فلم يوفق وذهب ضحيتها. عُرف بحرصه على المال العام، واكب عملية الإصلاح السياسي والإداري في لبنان، في عهد الرئيس فؤاد شهاب.

استشهد في الأول من حزيران سنة 1987 فوق أجواء حالات بينما كان عائداً من طرابلس إلى بيروت، بعد عطلة عيد الفطر، عندما انفجرت عبوة كانت موضوعة خلف مقعده، في طائرة مروحية تابعة للجيش اللبناني. فاتهمت القوات اللبنانية بجريمة الاغتيال، وحوكم قائدها سمير جعجع، بعقوبة الإعدام مع تخفيضها إلى المؤبد.

جورج جان حكيم (1913-1987)

جورج جان حكيم

وُلد في طرابلس في 19 نيسان سنة 1913. تلقى علومه الأساسية في الجامعتين اليسوعية والأميركية. ثم درس الحقوق في الجامعة اليسوعية، وتخرج منها محامياً سنة 1937.

عُين سنة 1946 مستشاراً للبعثة اللبنانية إلى واشنطن. كذلك كان موفد لبنان إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة بين سنتي 1946-1949. مثل لبنان في الجمعية العمومية للأمم المتحدة سنة 1965. كما مثل لبنان في اللجنة التحضيرية. وترأس بعثة لبنان إلى عدة مؤتمرات عقدتها جامعة الدول العربية.

– عُين وزيراً للمالية، والاقتصاد الوطني، والزراعة، في أيلول سنة 1952، في حكومة الرئيس خالد شهاب، وبعد استقالة موسى مبارك في شباط سنة 1953، عُين جورج حكيم وزيراً للخارجية والمغتربين مكانه، بالإضافة إلى الوزارات السابقة.

– وزيراً للخارجية والمغتربين، في حكومة الرئيس صائب سلام.

– وزيراً للاقتصاد الوطني، والتربية الوطنية، في آذار سنة 1956، في حكومة الرئيس عبدالله اليافي.

– نائباً للرئيس، ووزيراً للخارجية والمغتربين، في تموز سنة 1965، في حكومة الرئيس رشيد كرامي.

– نائباً للرئيس، ووزيراً للخارجية والمغتربين، في كانون الأول سنة 1966، في حكومة الرئيس رشيد كرامي.

منحته جامعة سان جون في نيويورك سنة 1965 شهادة دكتوراه فخرية. تأهل من الأميركية لورا ولهما: حنا وندى. توفي في سنة 1987.

محمد أمين إسماعيل الحافظ (1926-2009)

محمد أمين إسماعيل الحافظ

وُلد في طرابلس سنة 1926. تلقى دروسه الأولية في القدس الشريف، حيث كان والده العلامة الشيخ إسماعيل قاضي القضاة في المجلس الأعلى لفلسطين. وقبيل الحرب العالمية الثانية عادت العائلة إلى طرابلس حيث أتم دراسته الثانوية في مدرسة الفرير، وكلية التربية والتعليم.

سافر إلى مصر لدراسة الاقتصاد السياسي في جامعة القاهرة سنة 1945، ونال إجازتها سنة 1949. ثم انتقل إلى أوروبا فنال سنة 1950، دبلوماً في القانون الدولي العام من أكاديمية القانون الدولي التابعة لمحكمة العدل الدولية في لاهاي.

ثم نال شهادة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة لوزان في سويسرا سنة 1953.

عاد إلى لبنان، وعمل مديراً في معهد البحوث الصناعية من سنة 1954 حتى سنة 1960. وكان في تلك الأثناء يمارس «هواية» الصحافة، ويكتب تعليقاً يومياً عن السياسة الخارجية في جريدة «الحياة». وينشر صفحة اقتصادية أسبوعية في جريدة «الجريدة». كما عمل في هذه الفترة أستاذاً لمادة الاقتصاد في «الجامعة اللبنانية»، وجامعة بيروت العربية.

انتخب نائباً عن طرابلس في دورات: 1960 و1964 و1968 و1972 و1992. وظل 36 سنة في النيابة كان خلالها رئيساً للجنة الشؤون الخارجية طوال 31 سنة، وترأس أثناءها وفوداً برلمانية إلى ما يزيد عن ستين مؤتمراً دولياً وعربياً، بالإضافة إلى حضوره عدداً من دورات الأمم المتحدة في نيويورك، ومساهمته في عدة مؤتمرات اقتصادية ونفطية.

– عين رئيساً لمجلس الوزراء، ووزيراً للإعلام والصحة، في نيسان سنة 1973، بعد اغتيال القادة الفلسطينيين الثلاثة في شارع فردان في بيروت. لكن حكومته لم تمثل أمام المجلس النيابي، فتقدم باستقالته بتاريخ 8 حزيران سنة 1973 بسبب الضغوطات التي مورست عليه باعتباره أول من يخرق نادي رؤساء الوزارة التقليديين، إلاّ انها لم تقبل من رئيس الجمهورية إلاّ في 7 تموز. وقد أعلن خلال هذه الفترة حالة الطوارىء في لبنان وأنزل الجيش، وتفاوض مع الفلسطينيين.

هو من أبرز رؤساء الحكومة ثقافة وصاحب نكتة سياسية.

متأهل من الكاتبة المعروفة ليلى عسيران ولهما: رمزي. وتوفي في سنة 2009.

عمر عبدالحميد كرامي (1935-2015)

عمر عبدالحميد كرامي

وُلد في طرابلس في الأول من أيار سنة 1935. تلقى علومه الابتدائية في دار التربية والتعليم في طرابلس، والمتوسطة والثانوية في الكلية العامة I.C))، وتابع دراسته في الجامعة الأميركية، وفي جامعة القاهرة حيث حصل على إجازة في الحقوق سنة 1961.

بدأ حياته العملية محامياً، لكن العمل السياسي استحوذ عليه فظهر كأحد أبرز معاوني شقيقه رشيد. وبعد اغتيال هذا الأخير تسلم عمر زمام القيادة.

عين نائباً عن طرابلس سنة 1991، ثم انتخب لاحقاً في دورة سنة 1992 ودورة سنة 1996 ودورة سنة 2000.

– عين وزيراً للتربية والفنون الجميلة، في تشرين الثاني سنة 1989، في حكومة الرئيس سليم الحص.

– رئيساً لمجلس الوزراء، في كانون الأول سنة 1990.

– رئيساً لمجلس الوزراء، في تشرين الأول سنة 2004.

خلال تمرسه بالوزارة الأولى عمل على إلغاء الإفادات المدرسية، والعودة إلى الامتحانات والشهادات الرسمية وإزالة الحواجز المسلحة، وفتح المعابر والطرقات بهدف إعادة اللحمة إلى الشعب اللبناني بعد الحرب، ومصادرة أسلحة الميليشيات والعمل على تشكيل حكومات وحدة وطنية.

كان أحد أركان المعارضة الأساسيين بين سنتي 1991 و2004.

عُرف بمواقفه الثابتة معتبراً لبنان دولة عربية حرة مستقلة.

قدم استقالة حكومته بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الجلسة العامة المنعقدة بتاريخ 28 شباط سنة 2005. شارك سنة 2006 في تأسيس اللقاء الوطني اللبناني الذي ضم شخصيات وطنية من مختلف الطوائف اللبنانية، ثم ترأس هذا اللقاء، كما ترأس حزب التحرر العربي.

متأهل من السيدة مريم قبطان ولهما: خالد وفيصل ويمن وزينة. وتوفي في سنة 2015.

مصطفى رشاد درنيقة (1936)

مصطفى رشاد درنيقة

وُلد في مدينة طرابلس في 17 أيار سنة 1936. تلقى علومه في مدارس طرابلس، وأنهاها في المدرسة الوطنية وتخرج منها سنة 1956.

سافر إلى ألمانيا وتابع دراسته العليا في جامعة برلين للعلوم حيث تخصص في هندسة الإنشاءات ونال شهادة بكالوريوس هندسة سنة 1962.

بدأ عمله مهندساً مدنياً سنة 1963 في مؤسسة رودولف إلياس الهندسية في بيروت، وفي سنة 1968 التحق بمجموعة شركات درويش للهندسة في دبي، وبعد سنتين أصبح مديراً لهذه المجموعة من الشركات.

أسس سنة 1971 شركة سوجكس وقد أصبحت فيما بعد شركة رائدة في قطاع البناء والمقاولات في الشرق الأوسط ذات فروع في أكثر من اثني عشر بلداً، ويعمل فيها أكثر من خمسة وعشرين ألفاً من الموظفين، وبإيراد سنوي يتعدى الخمسماية مليون دولار أميركي.

– عُين وزيراً للزراعة، في تشرين الأول سنة 1980، في حكومة الرئيس شفيق الوزان.

سافر سنة 1986 إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث عمل في مجال الاستثمار العقاري في ولاية فرجينيا.

عاد سنة 1990 إلى لبنان ليشارك في إنشاء مجموعة شركات غاز الشرق، وقد أصبحت من أكبر الشركات التي تعمل في مجال استيراد وتخزين وتوزيع الغاز السائل. ثم انتخب رئيساً لمجلس إدارتها.

عضو في مجلس أمناء جامعة المنار في طرابلس.

يتقن عدة لغات منها: العربية والانكليزية والفرنسية والألمانية.

تأهل من السيدة جوانا كريستين وله منها ابنتان: ديانا وهانيا، ثم تأهل من السيدة سحر أمين دياب ولهما: عليا ورشاد وكريم.

أحمد سامي سعدالله منقارة (1940)

أحمد سامي منقارة

وُلد في طرابلس سنة 1940. تلقى علومه بمختلف مراحلها في مدارس طرابلس الرسمية.

دخل المدرسة الحربية سنة 1960، وتخرج منها برتبة ملازم في قوى الأمن الداخلي، وكان ترتيبه الأول في دورته، وتدرج تباعاً حتى وصل إلى رتبة عميد. شغل عدة مناصب قيادية  في شرطة بيروت، وفي أركان المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، في الشعبة الإدارية، وفي تخطيط وبرمجة تطوير المؤسسة الأمنية، وفي رئاسة أركان قوى الأمن الداخلي.

جذبه العمل الاجتماعي والسياسي، فقدم استقالته من السلك العسكري سنة 1991 ليعين رئيساً لبلدية طرابلس في تشرين الأول من السنة عينها، ونائباً لرئيس جمعية الصليب الأحمر اللبناني. وفي سنة 1998 عُين مديراً عاماً لمؤسسة ف.أ. كتانة في الشمال، كذلك عُين مستشاراً مفوضاً لرئيس الإتحاد الدولي للمدن المتحدة لمنطقة الشرق الأوسط (لبنان وسوريا والأردن وفلسطين).

– عُين وزيراً للسياحة، في أيار سنة 1992، في حكومة الرئيس رشيد الصلح.

– وزيراً للتربية والتعليم العالي، في تشرين الأول سنة 2004، في حكومة الرئيس عمر كرامي.

هو أستاذ محاضر في «الجامعة اللبنانية»، والجامعة الإسلامية، ورئيس منذ سنة 2005 لجامعة المنار في طرابلس.

بالإضافة إلى علومه العسكرية، يحمل إجازة في الحقوق من «الجامعة اللبنانية» (1973) وشهادتي دبلوم في القانون العام والخاص، ودكتوراه دولة في الإدارة والمالية العامة من الجامعة اللبنانية 1989. كما يحمل شهادة في الإدارة العليا من كلية الإدارة في بروكسل، وشهادة الأركان للقوى المشتركة من كلية الأركان في باريس، ودبلوماً في إدارة شؤون الموظفين، ودبلوماً في التخطيط من المعهد الدولي للإدارة العامة في باريس.

له العديد من الكتابات والتآليف أبرزها: تنظيم مصلحة تجهيز قوى الأمن الداخلي، ودور المنظمة العربية للدفاع الاجتماعي في مكافحة الجريمة، ودور الإنفاق العام في الاقتصاد الوطني، وإدارة الموازنة في الدولة الحديثة.

نجيب عزمي ميقاتي (1955)

نجيب عزمي ميقاتي

وُلد في طرابلس – التل في 24 تشرين الثاني سنة 1955. تلقى علومه الثانوية في الليسيه الفرنسية، والجامعية في الجامعة الأميركية في بيروت، حيث نال الإجازة في إدارة الأعمال سنة 1979، والماجستير سنة 1980، وتابع دراساته العليا في جامعة هارفرد للأعمال سنة 1989 وجامعة Insead في فرنسا حيث أجرى دورات مهنية.

مارس قبل النيابة مهنة رجل أعمال في الحقل الاقتصادي. انتخب نائباً عن محافظة الشمال، قضاء طرابلس في دورة 2000 ونائباً عن طرابلس في 2009 و2018.

– عيّن وزيراً للأشغال العامة، ووزيراً للنقل، في كانون الأول سنة 1998، في حكومة الرئيس سليم الحص.

– وزيراً للأشغال العامة والنقل، في تشرين الأول سنة 2000، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

– وزيراً للأشغال العامة والنقل، في نيسان 2003، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

عين رئيساً لمجلس الوزراء، في نيسان 2005، فشكل حكومة لم يترشح أحد من أعضائها للانتخابات النيابية بمن فيها رئيسها.

في 13 حزيران 2011 شكل حكومة ثلاثينية. وقدم استقالة هذه الحكومة في 22 آذار 2013، ثم بقي على رأسها في حالة تصريف الاعمال حتى 15 شباط 2014، عندما اعلن تمام سلام تشكيل حكومته المؤلفة من 24 وزيراً.

عمل على تطوير مرفأ طرابلس، وساهم في إبرام اتفاقيات النقل مع سوريا والأردن والعراق، وفي إطلاق سياسة الأجواء المفتوحة في قطاع النقل الجوي والمخطط التوجيهي العام للبنان، ومشروع قانون السلامة العامة. وله مساهمات عديدة في غرفة التجارة والصناعة في بيروت، وفي غرفة التجارة العربية الأميركية، ومجلس رجال الأعمال السوري اللبناني.

يؤمن بلبنان وطناً نهائياً لجميع أبنائه، عروبي الانتماء والهوية، وموطناً للحرية وللديمقراطية والحوار.

له دراسات اقتصادية عن الخصخصة، والتكامل الاقتصادي مع الدول العربية. كان عضواً في كتلة نواب الشمال، التي يرأسها النائب سليمان طوني فرنجيه.ومتأهل من السيدة مي دوماني ولهما: ماهر ومالك وميرا.

محمد أحمد الصفدي (1944)

محمد أحمد الصفدي

وُلد في طرابلس في 27 آذار 1944، وتلقى علومه التكميلية والثانوية في مدرسة برمانا، دخل الجامعة الأميركية ودرس فيها إدارة الأعمال وحاز إجازتها.

عمل في قطاعات الاستثمار في لبنان وخارجه، (الطيران المدني، الكومبيوتر، البناء). سافر إلى السعودية وهناك توسعت أعماله لتشمل عدة دول عربية وأوروبية.

انتخب نائباً عن محافظة الشمال الدائرة الثانية في سنة 2000، وأعيد انتخابه في دورتي سنة 2005 وسنة 2009. شارك في أعمال لجان: المال والموازنة، والاقتصاد والتجارة والتخطيط، وتكنولوجيا المعلومات، وحقوق الإنسان وهو رئيس لجنة الصداقة اللبنانية – الألمانية، واللبنانية – الكويتية في المجلس النيابي.

أنشأ «مؤسسة الصفدي»، وهي مؤسسة مدنية غير حكومية لا تتوخى الربح هدفها مساعدة الأفراد والمجتمع على تحقيق التنمية البشرية. أبرز إنجازاتها تعليم الكمبيوتر في الشمال لأكثر من 17000 شخص. يتمسك الصفدي بالمؤسسات الدستورية، وسيادة القانون، وصون الحريات العامة، ويعتبر ان التنمية هي في أساس تطوير لبنان وله في مضمارها العديد من المشاريع والمبادرات التي يغلب عليها الطابع الانساني.

أسس «التكتل الطرابلسي النيابي» مع النائبين محمد كبارة وموريس فاضل سنة 2000 وترأسه.

عيّن:

– وزيراً للأشغال العامة والنقل، في تموز سنة 2005، في حكومة الرئيس فؤاد السنيورة.

– وزيراً للاقتصاد والتجارة، في تموز سنة 2008، في حكومة الرئيس فؤاد السنيورة.

– وزيراً للاقتصاد والتجارة، في تشرين الثاني سنة 2009، في حكومة الرئيس سعد الحريري.

– وزيراً للمالية، في حزيران سنة 2011، في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي

شارك في مؤتمر الحوار الوطني الذي عُقد في الدوحة في 17 أيار سنة 2008، برعاية أمير دولة قطر من أجل ايجاد حل للأزمة اللبنانية.

عضو في عدة مجالس ثقافية وأكاديمية.

حائز على وسام الاستحقاق من جمهورية ألمانيا الاتحادية، ووسام جوقة الشرف الفرنسية من رتبة فارس.

متأهل من السيدة فيولات خيرالله. له: لارا والمرحوم رمزي.

عمر كامل مسقاوي (1935)

عمر كامل مسقاوي

وُلد في طرابلس سنة 1935. تلقى علومه الأولية في مدارس طرابلس، والثانوية في الكلية الشرعية في بيروت. سافر إلى مصر ودرس الحقوق في جامعة القاهرة، وتخرج منها حاملاً إجازتها سنة 1960، كما نال إجازة في الأحوال الشخصية من جامعة الأزهر، وماجستيراً من جامعة القاهرة.

مارس مهنة المحاماة ابتداء من سنة 1961، متدرجاً في مكتب الأستاذ أحمد غازي. وهو عضو في نقابة محامي طرابلس.

انتخب رئيساً لجمعية مكارم الأخلاق الإسلامية، وهو عضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى منذ سنة 1967 ولغاية تاريخه، كما كان عضواً في المجلس الاستشاري لمفتي الجمهورية اللبنانية 1964 – 1966، وعضو مجلس بلدية طرابلس 1979 – 1990.

انتخب نائباً عن محافظة الشمال، دائرة طرابلس، في دورة سنة 1992، ودورة سنة 1996.

– عيّن وزير دولة لشؤون النقل، في تشرين الأول سنة 1992، في حكومة الرئيس رفيق الحريري، ثم عين في نيسان سنة 1993 وزيراً للنقل في الحكومة عينها.

– وزيراً للنقل، في أيار سنة 1995، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

– وزيراً للنقل، في تشرين الثاني سنة 1996، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

له العديد من المؤلفات الفكرية والدراسات والأبحاث منها: وحدة الحضارة، آراء إسلامية في قضايا معاصرة، بنية المجتمع ومسار الدولة في لبنان، رؤى ثقافية وفكرية وسياسية في مسيرة القرن العشرين، ونشر ندوة مناقشة لأفكار حول الإسلام بعد 11 أيلول، صدرت بكتاب بالاشتراك مع الإمام السيد محمد حسين فضل الله.

متأهل من السيدة منى أُبري ولهما: لبنى وماي وندى.

سمير عدنان الجسر (1944)

سمير عدنان الجسر

وُلد في طرابلس في 10 حزيران سنة 1944. تلقى علومه الابتدائية والتكميلية في مدرسة الفرير في طرابلس، والثانوية في مدرسة الفرير الداخلية في جونية. درس الحقوق في جامعة بيروت العربية ونال إجازتها سنة 1969.

انتسب إلى نقابة المحامين سنة 1969، وأصبح محامياً في الإستئناف سنة 1972. وفي سنة 1991 انتخب عضواً في مجلس نقابة المحامين في الشمال، وتولى مهام أمانة الصندوق لسنتين، ثم أمانة السر.

أولى العمل الاجتماعي أهمية خاصة، فانتخب أول رئيس للحركة الإجتماعية في طرابلس، كما انتخب عضواً في مجلس إدارة جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية، ثم نائباً للرئيس، ثم رئيساً لمجلس المندوبين في التجمع الوطني للعمل الاجتماعي سنة 1999. وظل المنسق العام لتيار المستقبل في الشمال حتى سنة 2008.

– عين وزيراً للعدل، في تشرين الأول سنة 2000، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

– وزيراً للتربية والتعليم العالي، في نيسان سنة 2003، في حكومة الرئيس رفيق الحريري.

انتخب نائباً عن محافظة الشمال، قضاء طرابلس، في دورات 2005 و2009 و2018 كما انتخب عضواً في لجنة الإدارة والعدل، وفي المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، ورئيساً للجنة الدفاع الوطني والأمن والبلديات. وهو عضو في هيئة مكتب المجلس النيابي عضو في الكتلة النيابية لتيار المستقبل التي يرأسها النائب سعد الحريري. متأهل من السيدة سلام عبداللطيف كبارة ولهما: عدنان وغسان ورامي.

محمد بهاء إحسان شطح (1951-2013)

محمد بهاء إحسان شطح

وُلد في طرابلس سنة 1951. تلقى دروسه الابتدائية والثانوية في المدرسة الانجيلية في طرابلس، وأنهى الثانوية في الأنترناشيونال كولدج في بيروت.  درس العلوم الاقتصادية في الجامعة الأميركية في بيروت، وحصل منها على شهادة بكالوريوس سنة 1974. سافر إلى الولايات المتحدة الأميركية، فنال شهادة دكتوراه في الاقتصاد من جامعة تكساس سنة 1983، ودرّس مادة الاقتصاد لعدة سنوات في الجامعة عينها.

بين سنتي 1983 و2005 عمل في صندوق النقد الدولي في الولايات المتحدة، وتبوأ فيه عدة مناصب منها مستشار لمجلس إدارة الصندوق عن منطقة الشرق الأوسط، ونائب المدير التنفيذي.

عين سنة 1993 نائباً لحاكم مصرف لبنان، وسنة 1997 سفيراً للبنان في الولايات المتحدة الأميركية، وسنة 2005 أصبح مستشاراً لرئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة.

– عين وزيراً للمالية، في تموز سنة 2008، في حكومة الرئيس فؤاد السنيورة.

استشهد في 27 كانون الاول 2013 في انفجار سيارة مفخخة في العاصمة بيروت. ومتأهل من السيدة نينا ميقاتي ولهما: عمر وراني.

ريا الحفار الحسن (1967)

ريا الحفار

حائزة على درجة ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة الاميركية.

وعلى إجازة في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في بيروت.

استهلت حياتها المهنية، في منتصف التسعينات ضمن برنامج ممول من الامم المتحدة والبنك الدولي في وزارة المالية، حيث أشرفت على تنفيذ إصلاحات في المالية العامة، وفي إرساء وتشغيل نظام لإدارة الديون.

ومن ثم، شغلت منصب مستشارة لوزير الاقتصاد والتجارة الشهيد باسل فليحان.

ولاحقاً عملت في مكتب رئيس الحكومة كمديرة لمشاريع عدة ممولة من الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، فأشرفت على مشاريع إصلاحية في القطاع العام، وساهمت في وضع برنامج الحكومة للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي في إطار مؤتمري «باريس2» و«باريس3».

وشغلت بين تشرين الثاني 2009 وكانون الثاني 2011، منصب وزيرة للمالية في لبنان.

وفي 8 نيسان 2015، عينتها حكومة الرئيس تمام سلام رئيسة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس.

متزوجة من الدكتور جناح الحسن، ولهما ثلاث بنات: دانا (1993)، راما (1995)، زين (2004).

نقولا نحاس (1946)

نقولا نحاس

– ولد في العام 1946 في طرابلس. متزوج وله ثلاثة أولاد.

– مؤسس Partners Value EDAFI وهي شركة أعمال تعنى بالاستثمارات الخاصة في مجالات صناعية عدة لمواد البناء والطاقة النظيفة.

– شغل منصب المدير التنفيذي لشركة «اسمنت سبلين» وكان عضوا في مجموعة سيسيل البرتغالية منذ 1980 الى 2009.

-1990-1995: نائب رئيس الجمعية اللبنانية لرجال الأعمال.

–  1992-2002: عضو مجلس إدارة جمعية الصناعيين اللبنانيين.

-عينه الرئيس نجيب ميقاتي كبير المستشارين الاقتصاديين خلال فترة توليه رئاسة الحكومة في العام 2005.

– حائز على شهادة في الهندسة المدنية من جامعة القديس يوسف، 1972.

– التحق بكلية إدارة الأعمال في جامعة هارفرد في العام 1992.

– نائب رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين.

– عضو مجلس العمداء في جامعة شيكاغو.

– رئيس مجلس إدارة شركة .EDAFI

– رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمشروبات وأجبان المشرق.

– رئيس مجلس إدارة «صابون» ش.م.ل.

وزير الاقتصاد في حكومة الرئيس ميقاتي في 13/6/2011.

– انتخب نائباً عن طرابلس في 2018.

أحمد مصطفى كرامي (1944)

أحمد مصطفى كرامي

– ولد  في طرابلس

– متأهل من السيدة زينة النبهاني وله ثلاثة اولاد ثريا علياء ونور.

– تلقى دروسه في مدرسة برمانا العالية.

– نال اجازة في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة بيروت العربية.

– ترأس إدارة مرفأ طرابلس منذ سنة 1973 ولغاية 1990.

– انتخب نائبا عن المقعد السني بانتخابات سنة 1996، واعيد انتخابه نائبا عن طرابلس عام 2009.

– عين وزيرا للدولة في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي في 13/6/2011.

فيصل عمر كرامي (1971)

فيصل عمر كرامي

– ولد في طرابلس في 26 أيلول 1971.

– أتم دراسته الثانوية في معهد الآباء الكرمليين في طرابلس.

– تخصص في إدارة الأعمال في جامعة وايدنر في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية.

– رئيس المجلس التنفيذي لحزب التحرر العربي.

– أسس جمعية مستوصفات الكرامة.

– عضو مجلس إدارة جمعية المنار المشرفة على مؤسسة رشيد كرامي للتعليم العالي – جامعة المنار.

– عضو الهيئة العامة للمستشفى الإسلامي الخيري في طرابلس.

– رئيس جمعية نادي الرياضة والأدب.

– عضو مجلس عمدة جمعية الكشاف العربي.

– متأهل من لما دياب ولهما ثلاثة اولاد.

– وزير الشباب والرياضة في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي في 13 حزيران 2011.

– انتخب نائباً عن طرابلس في 2018.

أشرف ريفي (1954)

أشرف ريفي

– دخل المدرسة الحربية عام 1973 وتخرَّج منها برتبة ملازم عام 1976.

– تدرَّج في الرتب إلى أن رُقِّيَ إلى رتبة لواء وعُيّن مديراً عاماً لقوى الأمن الداخلي من تاريخ 30/4/2005، إلى تاريخ 1/4/2013 تاريخ إحالته على التقاعد.

– عضو في المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية منذ العام 2009.

معلومات شخصية

مكان وتاريخ الولادة: الحديد، طرابلس في 1/4/1954

الوضع العائلي: متأهل من المحامية سليمة أديب وله أربعة أولاد أحمد، كريم، أمل، وهناء

عنوان السكن: الميناء، طرابلس، لبنان

المستوى العلمـي

– شهادة ماجستير في علم اجتماع الجريمة، الجامعة اللبنانية، بيروت، عام 1981.

– إجازة في العلوم الاجتماعية، فرع علم اجتماع الجريمة، الجامعة اللبنانية، بيروت، عام 1980.

– البكالوريا اللبنانية القسم الثاني، فرع الرياضيات عام 1972-1973.

– المراكز التي شـغلها في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي:

– مكتب مكافحة المخدرات المركزي 1980 – 1981

– رئيس مكتب العلاقات العامة  1981 – 1988

– قائد سرية حرس رئاسة الحكومة 1988 – 1990

– رئيس فرع المعلومات 1995 – 1999

– قائد مدرسة الرتباء في معهد قوى الأمن الداخلي 1999 – 2001

– رئيس قسم المباحث الجنائية الخاصة 2001 – 2004

– مساعد المفتش العام لقوى الأمن الداخلي 2004 – 2005

– المدير العام لقوى الأمن الداخلي 2005 – 2013

في المديرية العامة لأمن الدولة

– رئاسة شعبة أمن الدولة الداخلي 1990 – 1993

– مدير أمن الدولة الإقليمي في محافظة الشمال 1993 – 1995

الدورات التدريبية التي تابعها

– دورة في مجال «حماية الشخصيات الهامة» بإشراف مدربين من البوليس الفرنسي، السعودية، عام 1987.

– دورة أركان تمهيدية (D.E.S.G.) مع الدرك الفرنسي MAISON ALFORTS عام 1986.

– دورة في مجال «العلاقات العامة والإعلام في الشرطة»، الأردن عام 1983.

– دورة بموضوع «إدارة مراكز الشرطة» مع الشرطة الكندية، أوتاوا – كندا. عام 1982.

المؤتمرات والندوات التي شارك فيها

المواضيع:

– كيفية التحقيق في الجرائم المالية والتزوير.

– تكنولوجيا المعلومات.

– الجريمة المنظمة عبر الوطنية.

– مكافحة الإرهاب الدولي.

– الإعلام الأمني.

– جرائم تبييض الأموال وطرق مكافحتها.

– المختبرات الجنائية.

– زيارة المعارض والمصانع الأمنية والعسكرية.

– الجمعية العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية – الإنتربول.

– مؤتمر قادة الشرطة والأمن العرب.

– مؤتمر وزراء الداخلية العرب.

– مؤتمر قادة الشرطة في الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.

اللغــات

– العربية والفرنسية: ممتازة قراءة/كتابة

– الانكليزية: جيد جداً.

الأوسمة والميداليات

– وسام الاستحقاق اللبناني بدرجاته الأولى والثانية والثالثة.

– وسام الحرب.

– وسامي فجر الجنوب والوحدة الوطنية.

– وسام الأرز الوطني من رتبة فارس.

– وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط.

– وسام الأرز الوطني من رتبة كوموندور.

– وسام جوقة الشرف الفرنسية.

– وسام التقدير العسكري/الدرجة الفضية.

– وسام الاستحقاق من وزارة الداخلية في جمهورية أستونيا.

– وسام النجمة الإيطالي من رتبة كوماندور.

– ميدالية وزارة الداخلية والبلديات.

– ميدالية الجدارة.

– ميدالية أمن الدولة.

– ميدالية الأمن الداخلي.

– ميدالية الأمن العام.

التناويه

– أكثر من خمسين تنويهاً صادراً عن وزير الداخلية والبلديات، وزير الدفاع الوطني، قائد الجيش، مدير عام قوى الأمن الداخلي، ومدير عام أمن الدولة.

– دكتوراه فخرية مقدمة من الجامعة الأميركية للتكنولوجيا، بيروت عام 2008.

– وزير العدل  في حكومة الرئيس تمام سلام في 15 شباط 2014.

رشيد توفيق درباس (1941)

رشيد توفيق درباس

– مواليد عام 1941.

– ليسانس في الحقوق من جامعة القاهرة 1966.

– ليسانس في الحقوق اللبنانية من جامعة القديس يوسف 1967.

– محام في نقابة طرابلس منذ العام 1967.

– نقيب محامي طرابلس من العام 1998 حتى العام 2000.

– عضو في منتدى طرابلس الشعري.

– عضو في المجلس الثقافي للبنان الشمالي.

– عضو في اتحاد الكتاب للبنانيين.

-مدير «المركز القانوني للتحكيم في لبنان الشمالي» المسجل لدى المحكمة التجارية في لبنان الشمالي تحت رقم 10/2002.

– له مجموعة شعرية صدرت في العام 1991 بعنوان «همزة الوصل»، وأخرى بعنوان «الرمل ديوان النخيل» في العام 2004، وله «الكتابة بحبر الضوء».

– له مقالات ومحاضرات في الشؤون القانونية والفكرية والأدبية والسياسية في مختلف الصحف، ومقابلات إذاعية وتلفزيونية في الشؤون السياسية والقانونية والادبية والانسانية.

– وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة الرئيس تمام سلام في 15 شباط 2014.

أليس شبطيني (1946)

أليس شبطيني

– مواليد طرابلس 1946

– متأهلة من المرحوم الدكتور ألبير العم ولهما ثلاثة شبان وفتاة.

الشهادات العلمية

– حائزة على دكتوراه دولة بالحقوق من فرنسا مع تنويه.

– حائزة على شهادة بالحقوق والعلوم السياسية والحق العام.

– حائزة على شهادات في قوانين العمل الدولية.

– أستاذة في مادة قانون العمل.

المراكز التي شغلتها:

– محامية لمدة ثلاث سنوات.

– قاضية لمدة 41 سنة.

– مستشارة لجميع غرف محكمة التمييز.

– رئيسة غرفة محكمة التمييز بالتكليف.

– رئيسة محكمة التمييز العسكرية.

كانت مرشحة لتولي رئاسة مجلس القضاء الأعلى.

– وزيرة المهجرين في حكومة الرئيس تمام سلام في 15 شباط 2014.

محمد كبارة (1944)

محمد كبارة

– ولد في منطقة القبة – طرابلس عام 1944.

– حاصل على اجازة من كلية الحقوق في «جامعة بيروت العربية».

– متأهل من هند سنكري ولهما ولدان سارة وعبد الكريم.

– بدأ حياته العملية بتعاطي الأعمال الحرة والتجارة والمقاولات.

– انتخب نائباً عن طرابلس والشمال للمرة الأولى عام 1992، وأعيد انتخابه في أعوام 1996 و2000 و2005 و2009 و2018.

– شارك في عمل اللجان النيابية: الإدارة والعدل، الدفاع الوطني والداخلية والبلديات.

– انتخب مقرراً للجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه لدورة العام 2000.

– عضو مفوض في هيئة مكتب المجلس النيابي، يشارك في عضوية لجنة الدفاع الوطني والداخلية والبلديات ولجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه.

– وزير العمل في حكومة الرئيس سعد الحريري في 18 كانون الأول 2016.

هناك رؤساء حكومات ووزراء من أصول طرابلسية، وهم:  حسين ابراهيم الاحدب (1928، 1929،1930، 1931)، خيرالدين سعيد الاحدب ( رئاسة 5 حكومات بين 1937 و1938)، رشيد أشرف الاحدب (1943)، رفيق علي نجا (1958،1961، 1965)، صبحي محمد رجب المحمصاني (1966).

Loading...