طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

النائب ما هو دوره؟ وهل يجوز له مخالفة خيارات ناخبيه وإرادتهم؟!

النائب هو ذاك الشخص الذي يصل إلى الندوة البرلمانية بفضل أصوات ناخبين إختاروه ليمثلهم، وبذلك هو يحمل وكالة عنهم ولا يمثل نفسه وعلى هواه وحسب مصالحه الشخصية.

وإذا كان القانون اللبناني قد إعتبر النائب ممثلاً لـ «الأمة اللبنانية»، إلاّ انه يمثل بشكل خاصة منطقته وعلى وجه التحديد من منحوه ثقتهم في صناديق الاقتراع.

أنه وكيل ولخدمة مصالح الناس

وطالما ان النائب يحمل وكالة شعبية فهل يجوز له ان يخالف خيارات وتوجهات ناخبيه، وأن يغرّد منفرداً خارج سرب جماعته،

فكما هو معروف فإن المحامي، على سبيل المثال، يقدم مرافعات النيابة عن موكله، ولا يُعقل أن يكون خصماً أو على نقيض مع هذا الموكل.

وهذا ينطبق على النائب ودوره إستناداً إلى وكالة شعبية نالها في صندوقة الاقتراع.

أما النائب الذي  يذهب في الاتجاه المعاكس لناخبيه فلهؤلاء حق دعوته للتنحي عن وكالتهم أو الخضوع لاستفتاء شعبي جديد وعندها إما يُجددون الثقة به أو ينزعوها عنه.

ما ذكرناه يعود إلى ان بعض النواب، وقبل مرور نصف سنة على فوزهم بالنيابة، خرجوا عن التوجهات العامة للمواطنين في دوائرهم الانتخابية، لا بل تجاوزوا الخيارات الخاصة للذين أوصلوهم إلى مناصبهم ويضعون أنفسهم في موقع آخر خدمة لمصالح شخصهم أو خدمة لمصالح معادية للمواطنين الناخبين وثوابتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.