طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«لقاء الثلاثاء»: «لمؤتمر يجمع كل القوى للبحث في قواسم مشتركة لخدمة المدينة»

عقد «لقاء الثلاثاء» اجتماعه الأسبوعي،

في دارة القائد الراحل د. عبدالمجيد الرافعي، وبرعاية من السيدة المناضلة ليلى بقسماطي الرافعي، وبحضور عدد من الشخصيات العاملة في الشؤون الإجتماعية والسياسية.

ليلى بقسماطي الرافعي

بداية تحدثت السيدة ليلى بقسماطي الرافعي عن موضوع الفساد وذكَّرت بما قيل في اللقاء الماضي بأن «آفة الفساد لا تُعالج بطريقة انتقائية أو كيدية، ويجب أن تكون شاملة لكل القطاعات والإدارات، وان تتولى التحقيق لجنة تضم نخبة من القضاة المعروفين بتاريخهم المهني النظيف، لأنه وللأسف بدأ المواطن يفقد الثقة حتى من بعض الجسم القضائي أولاً، ولأن طريقة تأليف الحكومة والتسويات التي أخرجتها إلى النور لا توحي بإمكانية العمل الجدي في معالجة الفساد».

الشأن البلدي

بعد مداخلة السيدة الرافعي إنتقل البحث إلى الشأن البلدي والمتابعة التي يقوم بها «لقاء الثلاثاء» للنشاطات الرسمية والأهلية حول موضوع النفايات من خلال مندوبيه إلى هذه النشاطات الذين عرضوا ما دار في ورشة العمل التي عُقدت في «المركز الثقافي البلدي» (قصر نوفل) بحضور جهات أوروبية مانحة للبحث عن أفضل الحلول للمعالجة المستدامة للنفايات الصلبة.

كذلك تم استعراض نتائج اللقاء الذي عُقد في البلدية بحضور وزير البيئة فادي جريصاتي الذي أبدى التجاوب مع ما طرحه «وفد لقاء الثلاثاء» حول موضوع الفرز وكلفة تنفيذه.

«اللقاء» وبصفته إستمرار لموقف القائد الراحل د. عبدالمجيد الرافعي، الذي جعل من دارته مكان التقاء بين الجميع من أجل خدمة المدينة، اتفق الحضور على المبادرة للدعوة إلى مؤتمر:

– يجمع كل القوى للبحث عن القواسم المشتركة بين الجميع،

– والتي تهدف لخدمة المدينة بغض النظر عن التوجهات السياسية لكل فريق،

لأن «لقاء الثلاثاء» هو المؤهل للقيام بذلك بوصفه على مسافة واحدة من الجميع، وهمه الأول إخراج المدينة مما تعانيه وبالتعاون مع كل الغيورين».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.