طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

كي لا يستعجل بو صعب؟

بو صعب

وزير الدفاع يريد أن يفتح تحقيقا في كيفية إطلاق سراح الإرهابي عبدالرحمن المبسوط ومن الذي تدخل لمصلحته من أجل خروجه من السجن.

وأنا أريد ان أوفر عليه الوقت  وعناء الإنتظار وأفيده بما يلي:

 – بعدما ألقت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي القبض على المبسوط سلمته لمفوض الحكومة لدى العسكرية الدائمة في بيروت . قام مفوض الحكومة لدى المحكمة بالإدعاء على المبسوط أمام قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا بموجب ورقة طلب تضمنت إدانته بمواد الإتهام المساقة بحقه مع إصدار مذكرة توقيف وجاهية بحقه.

 بعد التحقيق معه قام قاضي التحقيق العسكري بإصدار قرار إتهامي بحق المبسوط وأحاله أمام المحكمة العسكرية لتتم محاكمته أمامها.

– بعد جلسات محاكمة عديدة أصدرت المحكمة العسكرية حكمها بحق المبسوط. لم تميز مفوضية الحكومة لدى المحكمة العسكرية الحكم الصادر بل نظرته وهذا فعل يشير إلى  رضوخها له وقبولها به.

– بعد أن أنهى المبسوط مدة العقوبة خرج من السجن وبقية ما جرى يعرفه الجميع.

ولا يختلف عاقلان أن المحكمة العسكرية لا تدين بالولاء لتيار المستقبل ولا لدار الفتوى في الجمهورية اللبنانية ولا للمجلس الشرعي الاسلامي الاعلى ولا لأية قيادة سياسية سنية، حتى لا يتوهمن البعض أن تلك الجهات كانت وراء الحكم بسجن المبسوط سنة ونصف فقط. لا يجوز إطلاق الإتهامات جزافاً والتسبب في إحداث فتن هوجاء في وقت يجلس فيه البلد على برميل من البارود.

أرجو أن يكون الوزير أبو صعب قد لقي الرد الكافي على تساؤلاته واتمنى عليه أن لا يستعجل في المرات المقبلة لأن العجلة من الشيطان.

المحامي همام عبداللطيف زيادة

عضو المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى في لبنان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.