طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

د. سعيد: هذه خطورة تحالف عون مع المحور الإيراني – الروسي

فارس سعيد

نائب جبيل السابق د. فارس سُعيد قال:

«إن خطورة تحالف الرئيس عون مع لمحور الايراني – الروسي تتلخص في أنه إذا اختلف الجانبان كما هو حاصل في سوريا:

– فروسيا تهدي إسرائيل جثامين،

– وتستثمر بالغاز والنفط،

– وإيران تدّعي محاربة إسرائيل،

– ويضع الجيش اللبناني والقطاع المصرفي في ارباك شديد ومكاسبه محدودة بينما نتائجه كارثية».

الوقوف مع محور روسيا – إيران وسلاح «حزب الله» مكلف جداً على المسيحيين

«مع الإحترام ألذي يفرضه عليّ موقعه أرى ان مغامرة الرئيس عون إلى جانب محور روسيا – إيران في الخارج وسلاح «حزب الله» في الداخل مكلف جداً على الجماعة المسيحية لأنه ضد تاريخهم وضد وجهة إغترابهم وضد كنيستهم المرتبطة بروما وليس بموسكو، وضد مصلحة المسيحيين لأنه يضعهم في مواجهة مليار».

إختزال طائفة بشخص أو حزب نتائجه كارثية

وشدد على أن «إختزال طائفة بشخص أو حزب جُرِّبَ في الحرب وكانت نتائجه كارثية، ومهما يكن مستوى الإدعاء فإن المرحلة تستوجب عدم الرهان على محور ضد آخر وللمرة الأولى في تاريخ الموارنة المعاصر هناك اتجاه واحد يرتكز على تحالف الأقليات بحثاً عن مكاسب يحصلون عليها مرحلياً ويدفعون ثمنها لاحقاً».

« طائفة سجينة… مصيبة»

وأضاف: «يوم إعتقال سمير جعجع شعرت أَنني معني في داخلي وبرجاء 14 آذار وضعنا حداً للظلم،

وارجو ان لا يحتجز أحدٌ القرار المسيحي بحجة الرئيس القوي، وهذه المرة ستدخل طائفة بأمها وأبيها في عزلةٍ تشبه السجن الجماعي».

ختم: «إنسان سجين أعطانا معنويات أما طائفة سجينة فمصيبة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.