طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

الرئيس الحص يعترض على زيارة الرؤساء للسعودية… و«التمدن» تسأله..

يميناً: الحص وبدوي

د. رفعت البدوي نقل عن الرئيس الحص اعتراضه على زيارة الرؤساء السنيورة والميقاتي وسلام إلى المملكة العربية السعودية وانه قال في رد غير مباشر:
– «الحل بالحوار البناء بين اللبنانيين،
– وأي إستنجاد أو إستقواء يستدعي حتماً تدخلاً خارجياً مقابلاً لصالح الطرف الآخر» (!!!)
هذا جزء مما قاله الرئيس سليم الحص.
و«التمدن» تسأله
أمام هذا الكلام المنسوب إلى، من نكن لتاريخه كل التقدير، الرئيس الذي كان قد أُطلق عليه اللقب المحبب «ضمير لبنان» نسأله لماذا لم نسمع منه ولا كلمة حول:
قول السيد نصرالله، وعبر شاشات التلفزيون:
– «مالنا
– سلاحنا
– أكلنا
– شربنا
– هواءنا
– من إيران؟!».
وقوله وأيضاً عبر التلفزيون:
«أنا جندي صغير – وبكل فخر – لدى «ولاية الفقيه»»؟!
– كما لم نسمع منه كلمة احتجاج أو عزاء لضحايا التفجير المجرم لمسجدي «التقوى» و«السلام» والذين بلغ عددهم ما يزيد عن 800 إنسان (بين شهيد وجريح) مؤمن يصلي لرب العالمين..
– كما نسأله لماذا لم نسمع منه كلمة حول:
– ميشال سماحة والمتفجرات التي حملها لقتل الناس في مآدب عكار الرمضانية.
نكتفي بهذا
نكتفي بهذا القليل – من الكثير من الأمثلة التي لدينا –
ونتوجه إلى الإنسان الذي كانت أجمل صفاته صفة «ضمير لبنان» ونقول له:
– لماذا هذه المواقف اليوم؟
– ولماذا الصمت أمام تلك المواقف الشعوبية؟
حقيقة نحن في «التمدن» كما كل وطني قومي مؤمن نشعر بالأسف بل أكثر.
ونسأل لماذا لم نسمع منه ولا كلمة بحق وزير السياحة اللبناني أواديس كيدانيان والذي قال وعلى شاشة التلفزيون:
«… نعم أحب أرمينيا اكثر من لبنان»(!!!)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.