طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«قطاع المرأة» في «العزم» ينظم لقاءً حوارياً مع د. خلدون شريف بعنوان «حوار في السياسة»: يريدون تفريغ الرئاسة الثالثة من صلاحياتها!

الشريف متحدثاً في اللقاء

«قطاع المرأة» في «تيار العزم» نظم لقاء حوارياً مع المستشار السياسي للرئيس نجيب ميقاتي د. خلدون الشريف، تحت عنوان:
«حوار في السياسة»،
تناول فيه أبرز التطورات السياسية المحلية والإقليمية والدولية.
جنان مبيض سكاف
رئيسة «قطاع المرأة» في «العزم» جنان مبيض سكاف رحبت بالدكتور الشريف والحضور متسائلة عن «الواقع الذي يعيشه لبنان اليوم في ظل التطورات والأحداث المتسارعة التي تحصل في المنطقة والعالم».
د. خلدون الشريف: الوضع المالي والاقتصادي في خطر
المحاضر د. خلدون الشريف بدأ حواره بقول للعالِم «ألبرت آينشتاين»: «من الجنون تصور الوصول لنتائج مختلفة بممارسة نفس الأداء»،
وأن «وضع لبنان المالي والإقتصادي بخطر إذا لم تتغير عقلية وأسلوب إدارة البلد».
تأجيل التصنيف فرصة وشراء وقت
ورأى أن «التصنيف من عدمه بات تفصيلاً وتأجيله هو فرصة وشراء وقت،
فرصة للطبقة الحاكمة كلها بتغيير أدائها،
وشراء وقت لأن المجتمع الدولي لا يرغب بإنهيار لبنان لما قد يتسبب به من فوضى وقلاقل على الحدود الفلسطينية من جهة، وأن يفاقم أزمة النزوح السوري إلى الغرب من جهة ثانية».
قول الرئيس ميقاتي
واستعار من الرئيس نجيب ميقاتي تعبيراً أن «لبنان يعيش الحياة السريرية»، موضحاً أن «لبنان حي لكن حياته مرتبطة بما يتلقاه من جرعات تمنع موته».
ثقة مفقودة
أضاف: «الناس لم تعد تثق بحكومة أو مؤسسات أو قضاء، فعلى المسؤولين بذل جهود كبيرة لإقناع المواطنين أنهم يقومون بإصلاحات وأنهم غير فاسدين».
المجلس الدستوري مثال
وأعطى مثالاً تعيينات «المجلس الدستوري» التي حصلت في آخر جلسة لمجلس الوزراء يوم الخميس (22/8/2019) في «بيت الدين»، معتبرا أنها «شهدت محاصصة واضحة وعلنية، ما يعني أن الذهنيات لم تتغير وأن نوايا الإصلاح قد لا تجد سبيلاً لتحويلها إلى أفعال».
علاقة ميقاتي بالحريري وحركة الرؤساء
وحول علاقة الرئيس ميقاتي بالرئيس سعد الحريري وعن حركة رؤساء الحكومات السابقين قال:
«الأصل هو التمسك بالدستور الذي أُقر في الطائف وتحصين المواقع الدستورية كافة، فكيف بموقع رئاسة الحكومة والتي تشعرون ونشعر أنه مستهدف بغض النظر عن شاغله».
يريدون تفريغ الرئاسة الثالثة
«يريدون تفريغ الرئاسة الثالثة (رئاسة الحكومة) من كثير من صلاحياتها وهو ما لا يمكن أن نسمح به».
مشاريع طرابلس… ماذا عنها؟
وحول مشاريع طرابلس، قال:
«نواب المدينة رفعوا ورقة مشاريع مشتركة إلى رئيس الحكومة ونحن ننتظر مقررات مجلس الوزراء لإقرار هذه المشاريع بعد العطلة القسرية التي أخذتها الحكومة نتيجة «أحداث قبرشمون». وكان الرئيس الحريري وعد بالعمل بكد وجد لإقرارها ونحن ننتظر».
الأمل… والنفق
وحول وجود أمل للخروج من النفق، أشار إلى أن:
«المنطقة كلها في نفق ومن الصعب تصور تعافي لبنان قبل ظهور بوادر حلول على المستوى الإقليمي ليست واضحة إلى الساعة»،
«لبنان هو نقطة تجاذب أساسية بين إيران وأميركا، ولو أن الطرفين حيدا لبنان إلى الآن عن الصدامات، وكان ذلك جلياً في «تسوية قبرشمون» التي تقاطع عليها «حزب الله» والأميركي للوصول إليها».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.