طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

اليوم العالمي للغة العربية الخالدة… بالتزامن مع «اليوم العالمي» للغة الخالدة محمد بن راشد يوجّه بإصدار تقرير علمي «دوري» عن حالة ومستقبل اللغة العربية

الامير محمد بن راشد آل مكتوم

نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الأمير محمد بن راشد آل مكتوم، قال:

هذه اللغة الخالدة

«في «اليوم العالمي للغة العربية» تحتفي الإمارات مع العالم بهذه اللغة الخالدة، دراسةً وبحثاً وعبر سياسات حكومية وثقافية متجددة»،

مضيفاً: «لدينا أجندة وطنية للغة العربية ووجهنا بعمل المزيد من الدراسات والمبادرات لترسيخها لغة للحياة».

لتطوير أساليب تعليمها وتمكينها

ودعا «للعمل على إطلاق «تقرير حالة ومستقبل اللغة العربية»، ليكون أساساً ودراسةً موسعة لمقاربة تحديات اللغة العربية بطريقة علمية تساعد على تطوير أساليب استخدامها وتعليمها وتمكينها كوسيلة للتواصل واكتساب المعرفة، وذلك بالتزامن مع «اليوم العالمي للغة العربية»».

من الأجندة الوطنية لمئوية الإمارات

«وزارة الثقافة وتنمية المعرفة» (في دولة الإمارات) تبنت توجيه الأمير بإصدار «تقرير حالة ومستقبل اللغة العربية» وذلك خلال اجتماع «المجلس الاستشاري للغة العربية» الذي يُعد جزءاً من الأجندة الوطنية لمئوية الإمارات 2017.

في الأجندة عناوين هامة لمشاريع دعم العربية

وتتضمن هذه الأجندة:

– «تأصيل عملية التعليم والتعلم،

– وتفعيل دور اللغة العربية في وسائل الإعلام،

– وإثراء اللغة العربية بالإنتاج الفكري والأبحاث العلمية،

– وترجمة الأعمال العربية إلى العالمية،

– ونقل العلوم والمعارف من اللغات المختلفة إلى اللغة العربية،

– والحفاظ على التراث الشعري والأدبي واللغوي،

– بالإضافة إلى نشر اللغة العربية لغير الناطقين بها».

الوزيرة نورة الكعبي: المجتمعات المتقدمة تسعى للحفاظ وتمكين لغتها

وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي قالت:

«أن اللغة العربية واحدة من أكثر اللغات انتشاراً في العالم، أما بالنسبة إلينا في دولة الإمارات وفي المنطقة، فهي من المكونات الرئيسية لثقافتنا وهويتنا، ولديها كل المقومات لتكون حاملاً رئيسياً نحو المستقبل، فكل المجتمعات المتقدمة في العالم تسعى إلى الحفاظ على لغتها وتمكينها وتعزيز حضورها».

التقرير: عن حالة اللغة دراسة ونهجاً والعلاقة مع اللهجات العامية

التقرير بإصداراته الدورية سيُشكل مرجعية حول:

– وضع اللغة العربية من ناحية الاستخدام في البلدان العربية المختلفة،

– وكذلك من ناحية مناهج وأساليب تعليمها،

– وعلاقتها مع اللهجات العامية في مختلف البلدان،

– بالإضافة إلى دراسة عن حالة استخدامها في الإعلام والانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، وفي التأليف والترجمة.

– كما سيتطرق إلى المرجعيات الحالية والمبادرات حول اللغة العربية وأثرها.

– وسيُقدم كذلك آراء من خبراء عالميين في مجال اللغة العربية.

– و«دراسات حالة» حول تجارب لمبادرات ومؤسسات ودول أخرى في طريقة تعاملها مع لغاتها الوطنية.

– وتحديث طرق تعليمها.

– وتعزيز استخدامها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.