طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

على ملعب «جامعة المدينة»: «دورة شباب المساجد بكرة السلة» تنظيم «لجنة الشباب والرياضة» في البلدية

د. رياض يمق وأحمد البدوي وأحمد المرج يتوسطون الفائزين

«لجنة الشباب والرياضة» في بلدية طرابلس نظمت بالتعاون مع «جمعية الارشاد والإصلاح»،

«دورة شباب المساجد بكرة السلة للعام 2019».

من الحضور

بحضور رئيس اللجنة د. رياض عزت يمق، عضوي اللجنة في المجلس البلدي أحمد البدوي وأحمد المرج ورؤساء الفِرق ومهتمين.

الفِرق المشاركة

وبمشاركة فِرق مساجد: «الشكر»، «الوفاء»، «الغندور»، «الظافر»، «السلام» و«الرحمن».

وذلك على ملعب «جامعة المدينة» (المنار سابقاً).

المباراة النهائية: فوز «مسجد الرضوان» (الغندور)

المباراة النهائية جمعت مسجدي «الغندور» و«الظافر» وانتهت بفوز:

– «مسجد الرضوان» (الغندور) بنتيجة 30/38،

– وفي المركز الثاني فريق «مسجد الظافر»،

– وحل في المركز الثالث فريق «مسجد السلام»،

– وفي المركز الرابع فريق «مسجد الرحمن»                .

الشيخ حمزة دياب

وفي الوقائع وقبل إنطلاق المباريات كانت كلمة «جمعية الارشاد والإصلاح» ألقاها الشيخ حمزة دياب أكد فيها «أهمية دور المشايخ في المساجد بتوعية الناشئة وإرشادهم لملء قلوبهم وأوقاتهم بما يرضي الله».

ووجه الشكر إلى «رئيس اللجنة الرياضية د. يمق على لفتته الكريمة برعاية هذه الدورة التى تحمل الكثير من المعاني والأهداف السامية».

د. رياض يمق

راعي الدورة د. رياض عزت يمق قال في كلمته:

«للمسجد دور تربوي واجتماعي وتعليمي وثقافي وتنموي ورياضي باعتباره هو المركز الذي يجمع كل الشرائح الاجتماعية على اختلاف فئاتها كبارآ وشبابآ يافعين».

و«يلتقي فيه الناس على نية صافية ومحبة وتقوى من الله سبحانه وتعالى».

«وإنطلاقاً من هذه الأهداف الأخلاقية والتربوية التي تتزين بالإيمان والصدق، كان ترحيبنا في «لجنة الشباب والرياضة» في بلدية طرابلس، وبالتنسيق والتعاون مع «جمعية الارشاد والإصلاح» برعاية «دوري شباب المساجد الأول للعام 2019» بكرة السلة.

وتتجلى هذه الدورة بأنها تجمع كل الشباب الرياضيين الذين تتعلق قلوبهم بالمساجد لتؤكد على اهتمام الإسلام فكرأ وعقيدة، بالروح الرياضية، وبتوجيه الناشئة على القوة البدنية على نهج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، القائل:

«علموا أبناءكم السباحة والرماية وركوب الخيل».

وختم بالقول: «أكرر شكري لمن نظم وواكب المباريات من حكام ومراقبين ولكل من ساهم بانجاحها وأخص بالشكر «جمعية الارشاد والإصلاح» و«جامعة المدينة» (المنار سابقاً)، بادارتها ومديرها التي استضافت هذا الحدث، سائلاً المولى العلي القدير ان يكلل جهودكم بدوام التوفيق والسداد».

وفي الختام، تم توزيع الكؤوس والميداليات على الفائزين والمشاركين في الدورة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.