طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

ميقاتي: هدفنا مصلحة طرابلس

في لقاء مع الماكينة الإنتخابية لتيار العزم في قاعة الفيحاء بطرابلس، قال الرئيس نجيب ميقاتي «لقد أعطينا كلمتنا للرئيس سعد الحريري ولا أحد يترجم الوفاء لهذه الكلمة إلا أنتم أبناء تيار العزم. سندعم السيدة ديما جمالي، وعندما ندعم نفي بوعدنا».

وقال: إن التحالف مع تيار المستقبل خلال الإنتخابات الفرعية ينطلق من ركيزتين هما المحافظة على مقام رئاسة الحكومة والعمل على تحقيق مصلحة طرابلس، خاصة وأنه لا خلاف مع تيار المستقبل في الموقف السياسي العريض، كما أن نتيجة هذه الإنتخابات لن تغير شيئاً في الخارطة السياسية الوطنية.

وقال: رغم وجود الكثير من المنزعجين من هذا التوافق مع الحريري، إلا أننا مضينا فيه إنطلاقاً من هذين العنوانين. صحيح أنني أعطيت كلمتي للرئيس الحريري، إلا أن هذه الكلمة لا يمكن ترجمتها إلا معكم ومن خلالكم.

ورداً على سؤال قال: إن التحالفات السياسية مع الآخر لا تقتضي إلغاء الذات، ولن نسمح لأحد أن يبلعنا، لأننا أكبر من أن نُبلع.

وقال: أجدد المطالبة بالنزول بكثافة الى صناديق الإقتراع رغم أنني غير قادر على التكهن بنسبة الإقتراع الفعلية، ولكنني أتوقع كثافة مقبولة الى حد كبير.

وأكد ميقاتي أن إستمرارية التحالف مع أي طرف رهن بإستمرارية تحقيق مصلحة طرابلس والحفاظ على مقام رئاسة الوزراء، معتبراً أن ذلك ينطلق من أخلاقيات تيار العزم وقناعاته.

ورداً على سؤال عن المنطقة الإقتصادية الخاصة، ذكّر الرئيس ميقاتي أنه هو من وضع مشروع المنطقة الإقتصادية الخاصة بطرابلس إبان توليه وزارة الأشغال العامة والنقل في حكومة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وظل يتابع الأمر الى حين صدور المراسيم التطبيقية بشأنها. وقال زإن كتلة زالوسط المستقلس تدعم المشروع، ولن تكون هناك منطقة إقتصادية أخرى قبل طرابلس، ليس من باب الحصرية أو منع الخير عن الآخرين، بل نظراً لما تتمتع به طرابلس من مقومات إقتصادية. وطمأن الى أن «ما تحقق على صعيد المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس يبقى متقدماً بالمقارنة مع ما يحكى عن المناطق الأخرى».

Loading...