طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«سيدة الجبل» ود. فارس سعيد وجورج صبرا:إنتقادات رافضة لكلام عون مع بوتين حول «المسيحية والمشرقية»

خلال زيارته لموسكو رحب الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» بالرئيس ميشال عون بصفته «رئيساً للجمهورية اللبنانية وكممثل للمسيحيين»،

ورد عون بطروحات فئوية حول المشرقية والمسيحية وقال:

– «نحن نقدر موقف روسيا، موقفك في الدفاع عن الأقليات الدينية في الشرق».

وعن النازحين السوريين قال:

– «إن لبنان لم يعد قادراً على التحمل نتيجة أوضاعه الاقتصادية الصعبة ولا يمكن انتظار الحل السياسي لتحقق عودة النازحين».

– مستذكراً القضية الفلسطيني «التي لا تزال من دون حل منذ 71 عاماً ولا يزال الفلسطينيون ينتظرون العودة إلى أراضيهم».

مواقف رافضة

ما قاله الرئيس عون أثار نقاشاً عاماً ومواقف عديدة خاصة من قبل جمعيات ومؤسسات وشخصيات مسيحية:

«جمعية سيدة الجبل»

«جمعية سيدة الجبل» أصدرت بياناً أكدت فيه:

«ان حماية المسيحيين لا يمكن ان تتم إلاّ من خلال العيش مع المسلمين، وليس من خلال البحث عن الحماية الغامضة».

د. فارس سعيد

نائب جبيل السابق د. فارس سعيد إنتقد «شكر عون لبوتين»، وقال متسائلاً:

«هو رئيس لبنان وطالب بحماية اللبنانيين».

وليد جنبلاط

رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط قال:

«لقد عدنا إلى تصميم تحالف الأقليات، بدلاً من التركيز على أهمية المواطنة والإعلان المشترك لأبو ظبي بين البابا والإمام الأكبر للأزهر».

جورج صبرا

رئيس «المجلس الوطني السوري» المعارض جورج صبرا كتب:

«المسيحيون في الشرق لاّ يحتاجون إلى حماية أحد، إنهم في أرضهم، بين أولاد بلدهم، الذين يتقاسمون معهم القيم عيّنها».

باسيل والمشرقية

الجدير بالذكر ان وزير خارجية لبنان جبران باسيل الذي رافق عون إلى موسكو، شدد خلال مباحثات بين الجانبين الروسي واللبناني على «ثلاث مسائل ينبغي العمل عليها في منطقة الشرق الأوسط وهي:

– المشرقية،

– الحريات الدينية،

– اعتماد لبنان منصة لإعادة إعمار سوريا».

حسب مصادره.

Loading...