طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«تيار العزم – قطاع المرأة»: ندوة حول «اللامركزية الادارية والشفافية في العمل البلدي»

مبيض متحدثة بحضور: الجسر, الرافعي, سليمان, علم الدين

«المنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية في لبنان» نظمت بالتعاون مع:
– «منظمة DRI»،
– و«حلف الإدارة بمحلها»،
– و»وزارة الخارجية الألمانية»،
– و«قطاع المرأة في تيار العزم» ندوة بعنوان:
«اللامركزية الإدارية والشفافية في العمل البلدي».
من الحضور
بحضور النائب سمير الجسر، رئيس «اتحاد بلديات الفيحاء» أحمد قمرالدين، قائمقام زغرتا ايمان الرافعي، المحامية ميرال عياد ممثلة نقيب المحامين في الشمال محمد المراد، د. أندريه سليمان ممثل «المنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية»، وأعضاء في مجالس بلدية في طرابلس والميناء والبداوي وممثلين عن المجتمع المدني.
جنان مبيض
النشيد الوطني فكلمة لمسؤولة «قطاع المرأة في تيار العزم» جنان مبيض شكرت خلالها الحاضرين وقالت:
«إن موضوع اللامركزية والإدارة المحلية من أهم الموضوعات الساخنة على مستوى دول المنطقة العربية عامة ولبنان خاصة، وهي أساس الادارة الرشيدة، وتعمل على تفعيل المشاركة الشعبية في صناعة القرار».
د. أندريه سليمان
ممثل «المنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية في لبنان» د. اندريه سليمان تحدث في مداخلته عن:
«تحديات العمل البلدي وسبل تطويره»،
متطرقاً إلى أن عدداً من البلديات في لبنان «تعاني من شح بعدد الموظفين والموارد المالية وبذلك لا يمكنها ان تقوم بمهامها».
ورأى سليمان أن الحلول تكمن بإصلاح الوضع المالي وبتفعيل الجباية بعيداً عن الاعتبارات السياسية والانتخابية مع تشجيع دمج البلديات بشكل علمي وإصلاح «الصندوق البلدي المستقل».
د. لينا علم الدين
مديرة «مركز الشراكة للتنمية والديمقراطية» د. لينا علم الدين رأت في مداخلتها ان «اللامركزية الإدارية هي نوع من التنظيم الإداري للدولة الموحّدة يقوم على نقل صلاحيات إدارية من الدولة المركزية إلى وحدات محلية منتخبة مباشرة من الشعب تتمتع بالاستقلالين الإداري والمالي».
النائب سمير عدنان الجسر
نائب طرابلس الوزير السابق سمير عدنان الجسر اعتبر ان «اللامركزية الادارية تقوم على انشاء مجالس إدارية منتخبة تتمتع بالشخصية المعنوية وبالاستقلالين الاداري والمالي وتمارس صلاحيات واسعة وتشمل المجالس المحلية وفق اقتراح قانون اللامركزية الادارية الذي لا يزال قيد الدرس.
وعلق على إلغاء بعض المواد في قانون البلديات قائلاً:
«برأيي إن النصوص الملغاة أو المستبدلة كانت مجدية، وفي كل الأحوال نحن أمام قانون جيد بالإجمال… فهل هناك حاجة لتعديله أو تحديثه؟».
إيمان مصطفى الرافعي
قائمقام زغرتا إيمان مصطفى الرافعي قالت في مداخلتها أن «الهدف الأساسي من تطبيق اللامركزية الادارية هو تحقيق التنمية المحلية التي ترتكز على المشاركة المحلية في وضع الخطط والمشاريع التنموية لتحسين ظروف المعيشة، بحيث يصبح المواطن جزءاً من أي مشروع محلي تم التخطيط له وتنفيذه فالتنمية المحلية هي نقطة انطلاق نحو تنمية وطنية شاملة».
حوار
بعد المداخلات دار حوار بين الحاضرين حول «كيفية تطبيق قانون اللامركزية الادارية والشفافية؟»،
إضافة إلى «العوائق التي تقف حائلاً أمام تطبيقها».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.