طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

د. بلال بركة: أترشح من باب الخدمة العامة

د. بركة

د. بلال بركة أستاذ مساعد في «الجامعة اللبنانية»، المدير السابق لـ «كلية العلوم» (الفرع الثالث)،
– يحمل شهادة دكتوراه في الرياضيات من فرنسا،
– درّس في عدة جامعات،
– د. بركة اعلن ترشيحه لعضوية «المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى» من «باب الخدمة العامة».
وقال لـ «التمدن»:«هذا الموقع تكليف وليس تشريف، وأعتقد أنني، من خلال خبرتي الإدارية، أستطيع المساعدة في حل بعض الملفات التي تُعرض أو تُواجِه «دائرة الأوقاف الإسلامية» و«المجلس الشرعي»، وأحاول خدمة طائفتي وأهلي، وهذا الموقع يخص كل فرد منا، لأننا معنيون بالمجلس والدائرة والأئمة والتربية الدينية وفي كل المواضيع التي نعيشها يومياً».
أضاف: «لدي العديد من الأفكار التي تناسب الواقع والمشكلات التي نعيشها في «المجلس الشرعي»، فقد درست القانون رقم 18/55 الذي ينظم شؤون الطائفة السنية في لبنان، وإطلعت على التعديلات المطروحة عليه.
وهناك العديد من المشاريع المطروحة التي بالإمكان ان نكون عاملاً مساعداً فيها مما يسمح بأداء جيد يسّهل عمل دوائر الأوقاف وخاصة في الشمال».
ويعتبر د. بركة «أن التوافق ما قبل الانتخابات قد يكون عنصراً إيجابياً ويؤسس للتعاون لاحقاً، ولكن إذا لم يكون من بديل للتنافس الديمقراطي فأنا معه إذا كان الوسيلة اللازمة لوصول كل صاحب خبرة وحق.
ومن يقرر هم أعضاء الهيئة الناخبة». وبالنسبة لما يُطرح حول زيادة عدد أعضاء «المجلس الشرعي» وخاصة في الشمال وتحديداً عكار، قال: «إذا كان الأمر مفيداً، واذا كان التمثيل مستنداً إلى التعداد السكاني فإنه أمر سار، وإذا فزت بعضوية المجلس، وإذ طرح هكذا مشروع سأكون من الداعمين له. أعتقد ان عكار تزخر بالطاقات وبالخبرات وهي تستحق كل خير». وقال «أقضية الشمال تشكل كتلة واحدة لجهة ممثليها في «المجلس الشرعي»، وأعتقد ان الأسلم والأفضل تمثيل كل الأقضية على وجه التحديد بالاستناد إلى السكن وليس سجل النفوس، وبذلك غنى للمجلس».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.