طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

رأي الناس: أمنيات 2018

من الأعلى يميناً: جهاد جمعة، ربيع الواوي، عبدالقادر الدهن، محمد درباس، أسامة صفر وعثمان صفر

سليم النمل…

– في العام 2018 ماذا تريد ان يتحقق؟

– وماذا تتوقع على المستوى: الشخصي، الطرابلسي، الشمالي، و

الوطني اللبناني؟

سؤالان توجهت بهما «التمدن» إلى من التقتهم من المواطنين خلال جولة في المدينة،

وعادت بالإجابات التالية:

الإهتمام بطرابلس

– جهاد جمعة (صاحب محل برمجة مفاتيح – الحرية) قال:

– «أتمنى ان يتحقق كل خير على الصعيد الشخصي. وان يهتم المسؤولون بمدينة طرابلس، وأن تُجرى الإنتخابات في موعدها».

تفاؤل

– ربيع الواوي (موظف – أبي سمراء) قال:

– «يجب علينا أن نتفاءل بالخير دائماً «تفاءلوا بالخير تجدوه». وأتمنى ان تكون طرابلس في هذا العام على اللائحة السياحية، وعلى صعيد الشمال نتمنى كل الخير.

وعلى صعيد لبنان نتمنى الأمن والأمان والاستقرار».

العدالة

– عبدالقادر الدهن (عامل – الحدادين) قال:

«أريد ان تتحقق العدالة وأن تتحسن البلد.

على المستوى الطرابلسي أن يتغير نواب طرابلس ويأتي نواب جدد لعلهم يهتمون بقضايا الناس في المدينة.

 وتحريك الاقتصاد الشمالي.

وأتمنى إجراء الانتخابات في موعدها».

أتمنى الزفت وطمر الحفريات

– محمد درباس (لحام – باب الرمل) قال:

– «أتمنى ان يكون هذا العام عام الصحة والعافية والخير للجميع، وتأمين الكهرباء لمنطقة طرابلس، وان نرى الزفت على الطرقات، وأن تُطمر حفر الحفريات العشوائية، وعلى صعيد لبنان ان يتغير الفريق السياسي جميعه لأن شباب لبنان هاجروا».

مؤامرة لتهميش طرابلس

– أسامة صفر (مزين رجالي – مشروع محرم) قال:

«على الصعيد الشخصي أتمنى الصحة لي ولعائلتي، وأشعر ان هناك مؤامرة على طرابلس من كل النواحي إذ هناك تهميش لها، وأتمنى ان تُحرر من هؤلاء.

وعلى الصعيد اللبناني أتمنى من السياسيين ان يكون هدفهم لبنان وشعبه وليس المصالح الخاصة».

تحريك العجلة الاقتصادية

– سامر مبيض (تاجر – أبي سمراء) قال:

«أتمنى ان يكون عام تحريك العجلة الاقتصادية والازدهار على الصعيد الشخصي والطرابلسي، وأتمنى تشغيل مطار القليعات والمصفاة ومرفأ طرابلس و«معرض رشيد كرامي الدولي» لأن تشغيلها مصلحة للشمال وكل لبنان.

وأتمنى العمل بصدق وأمانة على قضية إستخراج النفط».

أن تكون طرابلس عاصمة إقتصادية

– عثمان صفر (حداد سيارات – البولفار) قال:

«أتمنى من البلدية الاهتمام برصف الأرصفة، أمام محلي لا مجرور ولا رصيف رغم انني أدفع بدل أرصفة ومجارير.

أتمنى ان تكون طرابلس هذا العام آمنة وان تكون عاصمة اقتصادية، وأن يكون الشمال ولبنان بأمان لأننا نعاني من عدم الإرتياح، والقلق الدائم».

Loading...