طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

في «ثانوية الإصلاح الإسلامية»: «وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُم» محاضرة حول أضرار التدخين

د. غبد المجيد القطمي محاضراً

«ثانوية الإصلاح الإسلامية» نظمت محاضرة «حول أضرار التدخين» للطلاب في المرحلتين المتوسطة والثانوية تحت عنوان:

«وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ».

د. عبدالمجيد القطمي

بعد تلاوة من القرآن الكريم،

د. عبدالمجيد القطمي الباحث والمتخصص بأمراض التدخين، القادم من بريطانيا، القى محاضرة عن «الأضرار الصحية الجسيمة التي يسببها التدخين على المدخن وعلى من حوله».

معدداً «أنواع السموم الموجودة في كل سيجارة والبالغ عددها 4800 نوع من أنواع السموم».

أ. غدير الشكلة

أستاذة الكيمياء في الثانوية غدير الشكلة عرضت في مداخلتها «لأخطر الإحصائيات التي تتعلق بالتدخين، من حيث عدد الوفيات والأمراض التي يؤدي إليها».

أ. محمد خالد ميقاتي

المدير العام للثانوية الأستاذ محمد خالد ميقاتي تحدث في مداخلته حول التدخين من الناحية التربوية والدينية، و«دور الإعلام الهدّام في الترويج لهذه الموبقات السامة والقاتلة، حيث تدفع شركات القتل (شركات تصنيع التبغ) أموالًا طائلة لمضاعفة مبيعاتها وأرباحها من جهة، ولمضاعفة أعداد المنتحرين انتحاراً بطيئاً من خلال الإدمان على التدخين من جهة أخرى».

أ. الميقاتي تساءل «لماذا لم تشمل حملة وزير الصحة العامة السابق وائل أبو فاعور مكافحة التدخين بيعاً وترويجاً وتعاطياً، في الوقت الذي اتخذ فيه تدابير صارمة بحق المؤسسات والمطاعم التي تبيع منتجات منتهية الصلاحية وغير مطابقة للموصفات!!

علماً أن السجائر هي السلع الوحيدة في السوق التي كُتب عليها «التدخين يقتل».

فلماذا يغض النظر عنها وتُترك للاتجار بها وبأرواح المواطنين؟؟!! فهل هي فعلاً – السجائر وما فيها – مطابقة للمواصفات!!».

يؤدي لأمراض سرطانية مميتة فأقلعوا عنه

الأستاذ محمد خالد الميقاتي تابع مؤكداً على «حرمة التدخين طالما أنه يؤدي لأمراض سرطانية مميتة وتعاطيه ضار ويتعارض مع صحة الإنسان وسلامته ولا تتحقق فيه مقاصد الشريعة في حفظ الدين والنفس والعقل والمال».

ودعا «المدخنين للإقلاع عن هذه الآفة الخطيرة».

«وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ»

نشرة أعدتها «جمعية الإصلاح الإسلامية» عنوانها «وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ{ وُزعت على الطلاب والحضور للتوعية ولحمايتهم من هذا المرض – الإدمان القاتل.

Loading...