طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

بحضور المرعبي والبخاري في «مجمع الإصلاح»: تقديم مساعدات سعودية إغاثية للنازحين

المرعبي، البخاري، القناص مع د. رأفت الميقاتي وإدارة الجمعية

«مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» ومن خلال مكتبه في لبنان وبالتعاون مع «جمعية الإصلاح الإسلامية» قام بتقديم مساعدات إغاثية لمئات العائلات السورية النازحة.

تم التوزيع في حرم «مجمع الإصلاح» في أبي سمراء.

من الحضور

وذلك بحضور الوزير معين المرعبي، القائم بالأعمال السعودي في السفارة في بيروت الوزير المفوض وليد البخاري، مدير «مركز الملك سلمان للإغاثة في لبنان» فهد صالح القنّاص.

نائب رئيس «جمعية الإصلاح الإسلامية» ورئيس «جامعة طرابلس» الأستاذ الدكتور رأفت رشيد الميقاتي وأعضاء مجلس الإدارة والجهازين الإداري والتنظيمي للجمعية والجامعة.

أ. د. رأفت الميقاتي

البداية جولة في المجمع والكليات  والمكتبة ومرافق الجامعة.

– ثم كلمة الأستاذ د. رأفت محمد رشيد الميقاتي الذي رحب بالحضور وأشاد بـ:

– «الجهود المباركة والخيّرة لمملكة الخير التي ليست غريبة عن عطاءاتها في نجدة المهاجرين السوريين والمحتاجين والمنكوبين».

– منوهاً بـ «النشاط الإغاثي والإنساني لـ «مركز الملك سلمان»».

– إن «إغاثة النازحين الذين تقطعت بهم السبل هي واجب حض عليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم القائل:

«ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع وهو يعلم».

الوزير معين المرعبي

وزير الدولة لشؤون المهجرين معين المرعبي القى كلمة أثنى فيها على جهود المملكة حكومة وشعباً، «في مد يد العون والمساعدة للنازحين السوريين في لبنان».

وتوجه بالشكر للوزير المفوض السعودي وليد البخاري ومن خلاله للمملكة.

وقال: «إننا نقدر جهود الأخ د. رأفت الميقاتي ومؤسس هذا الصرح الشيخ المحامي محمد رشيد الميقاتي».

Loading...