طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

جمعية «سوا مننجح» إسم على مسمى

ديانا كرامي

تأسست جمعية «سوا مننجح» سنة 2011 وقد إستطاعت خلال السنوات القليلة الماضية من عمرها أن تحقق ما تصبو إليه في مجالات مختلفة تستهدف الإنسان الفقير أولاً وتحديداً الأطفال في المدارس الرسمية بغية تثبيت إستمرارهم في مدارسهم.

مؤسِسة الجمعية ورئيستها السيدة ديانا كرامي تحدثت إلى «التمدن» عن أهداف ونشاطات الجمعية: «المشاريع الأساسية للجمعية تتلخص بـ:

المشروع الأول وهو «كفالة اليتيم والفقير»، وبهذه الكفالة نساعد الأطفال من هذه الشريحة على البقاء على مقاعد الدراسة، نتابعهم، نقدم لهم القرطاسية، المريول، تغطية بدل النقل، الأدوية عند الحاجة».

أضافت: «المشروع الثاني هو «دفيني»، أي توفير أغطية وملابس شتوية للأطفال المكفولين من الجمعية أولاً (85 طفلاً).

المشروع الثالث هو «بسمة خبز» وهو عبارة عن صناديق لجمع التبرعات توضع في مؤسسات ومحلات معينة، وما نجمعه يخصص لتوزيع ربطات خبز مجاناً على عائلات فقيرة بشكل يومي، وقد وصلنا إلى 100 عائلة يومياً».

وذكرت كرامي «أن المشروع السنوي الذي تقيمه الجمعية هو «مطبخ سوا» الرمضاني، حيث بدأنا بالمشروع السنة الماضية مع مائة شخص يومياً نقدم لهم وجبة الإفطار، ولأن الجمعية حازت ثقة المتبرعين نقدم في رمضان الحالي وجبات لـ 250 شخصاً يومياً. كما ثبتنا مطبخ الجمعية حيث تقوم عضوات من الجمعية بإعداد الطعام وبإشراف صحي.

وهذا البرنامج الرمضاني يستمر حتى اليوم الحادي والعشرين من الشهر المبارك، وفي باقي الأيام نقوم بتوزيع حصص تموين يتم جمعها من المتبرعين.

وفي أواخر رمضان نوفر للأطفال المكفولين لدى الجمعية «كسوة العيد»، مع الإشارة إلى ان الأولوية  في توزيع الوجبات والحصص الرمضانية تكون لعائلات الأطفال المكفولين من قبلنا».

وختمت كرامي مؤكدة «أن جمعية «سوا مننجح» إستطاعت خلال السنوات القليلة من عمرها أن تكون إسماً على مسمى، والثقة المتزايدة من سنة إلى أخرى من قبل الناس بالجمعية، والأرقام خير دليل. كل ذلك بفضل من الله أولاً ثم الناس الذين يتقبلون فكرة «سوا» لتحقيق النجاح».

Loading...