طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

كامل مقدم: لا رخاء اقتصادياً بغياب الاستقرار السياسي ومع الاستقرار الاقتصادي تزدهر الديمقراطية والعدالة

رجل الإعمار والعمران الحاج كامل مايز مقدم يرى ان الوضع الاقتصادي مرهون بشكل جذري بالوضع السياسي وبثقة الاقتصاديين برجال السياسة. فكلما كان الوضع السياسي مرتاحاً ومستقراً تزداد ثقة المستثمرين بوطنهم ويحملهم على زيادة الاستثمار.

لذلك فإن مما يزيد في ثقة المستثمرين أيضاً تعاقب السلطات السياسية من خلال انتخابات على كافة المستويات (محلية ونيابية ونقابية) وغيرها.

وهذا ما يفسره الوضع الاقتصادي المتردي السائد بالبلد الذي سبّبه الآن الجمود السياسي وعدم قدرة الدولة على تجديد نفسها منذ العام  2009.

وبناءً عليه يطالب الحاج كامل مقدم، وبإلحاح، العمل على إنجاز قانون انتخابات بأسرع وقت وإجراء انتخابات نيابية من أجل تحريك العجلة الاقتصادية وفتح آفاق جديدة أمام المستثمرين اللبنانيين والعرب للتخلص من الضائقة الاقتصادية والتعثر المالي.

ومن وجهة نظر السيد مقدم فإن زيادة الضريبة على القطاع العقاري ورخص البناء يؤثر على حركة القطاع العمراني وبالتالي فهي مرفوضة لأنها لا تخدم بأي شكل من الأشكال الوضع الاقتصادي في البلد لذلك فهي مرفوضة كونها لا تخدم تحسين الوضع الاقتصادي في البلد.

Loading...