طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

د. خيرالدين غلاييني: لا حلّ لأزمة السير في طرابلس إلا بجسور وأنفاق ومرائب

المهندس د. خيرالدين غلاييني تحدث إلى «التمدن» عن الخطة الانمائية الاقتصادية لمدينة طرابلس، عارضاً عناوين بعض المشاريع التي إقترحها عبر «الكتاب الأبيض»، ويقول:

«ما يزال التعاطي مع طرابلس ومحيطها وكأننا في زمن لبنان الكبير وليس الجمهورية اللبنانية واتفاق الطائف. وللتوضيح لايزال التعاطي وكأن طرابلس ومحيطها ملحقات لبيروت وجبل لبنان، لتحقيق عمق ومساحة تسمح بوجود نوع من الاستقلال وحد أدنى من الاقتصاد وتؤمن يداً عاملة في خدمة هذا اللبنان الكبير.

دكتور غلاييني

وبشكل أوضح، الوضع يشبه بيتاً كبيراً وله ملحقات يقيم فيها الخدم، ومن وقت للآخر يقوم أصحاب البيت بالحد الأدنى من الأعمال في الملحقات ووفق ما يرونه مناسباً لتمكين هؤلاء الخدم من الاستمرار بالمطلوب منهم.

والمؤسف بأنه من يرتقي في التحصيل والمعرفة والسلطة من سكان المجتمع الخلفي (طرابلس ومحطيها) يغادر إلى بيروت وتخومها من جبل، حيث المشاريع تُبنى على معطيات ورؤى علمية اجتماعية اقتصادية وهندسية تهدف أول ما تهدف، إلى خدمة السكان وتسهيل الحياة.

اليوم وبعد ان عاش أهل المدينة الدور المرسوم لها، وعلى مدى عقود، وإنطلاقاً من رفضهم لهذا الذل والتهميش، وإدراكاً منهم بأن اتفاق الطائف قد فتح أمامهم أفقاً واعداً بالرقي والعزة، شرط توفر الإرادة، كان لا بد من البدء بوضع رؤية واستراتيجية تحدد الحاجات والأوليات، وربما الدخول في التفاصيل حيث بالإمكان ذلك، وفي كافة مجالات الحيز العام.

هذا ما يتصدى له «الكتاب الأبيض» أو «الخطة الانمائية الاقتصادية لمدينة طرابلس» والتي أعدها د. عامر فيض الله بالتعاون مع فريق كبير من المحترفين، ولتكون بمثابة إصدار أول يجب تطويره كل حين.

بما أن الموضوع متشعب وكبير نكتفي ببعض الأمثلة وقد أخذناها في مجال تطوير البنية التحتية وتنظيم السير والتي أعدها «مكتب الغلاييني» (المهندس د. خيرالدين غلاييني)، حيث وصلت الخطة إلى مراحل المشاريع الأولية التفصيلية ومنها:

– «مشروع جسر النخيل» الرابط بين الضم والفرز في طرابلس والضم الفرز في ميناء طرابلس.

– «مشروع جسر الجامعة» لتسهيل الوصول إلى الجامعة اللبنانية في منطقة رأس مسقا.

– «مشروع نفق أبو علي« بهدف الحد من الازدحام المتواصل في المنطقة.

– «مشروع توسعة الجامع المنصوري الكبير»: المرأب والحديقة.

– «مشروع نفق المعرض»: تنظيم وتطوير تقاطع شارع المعرض مع شارع عشير الداية (تقاطع مستشفى النيني).

– «مشروع تنظيم وتطوير مدخل طرابلس جهة جامع السلام»، تقاطع طريق الميناء مع شارع نقابة الأطباء.

مشروع جسر النخيل: جسر معلق يربط بين منطقة المعرض ومنطقة الجامعة العربية

من أهم ملاحظات فريق الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، حول الثغرات في التنظيم المدني لمدينة طرابلس، هي وجود فصل تام بين الضم والفرز في منطقة المعرض، جنوب غرب طرابلس ومنطقة الضم والفرز في جنوب الميناء، تسبب به الأوتوستراد الدولي.

وتؤكد ملاحظات الفريق على ضرورة ربط المنطقة غرب الأوتوستراد بالمنطقة في شرقه بشريان أو أكثر من شأنها تسهيل حركة المرور والدفع بإتجاه نمو إقتصادي وتطور اجتماعي في المنطقة.

الجسر المعلق المقترح بين منطقة المعرض «جادة الملك سلمان» والضم والفرز في الميناء منطقة «الجامعة العربية» من شأنه أن يحقق هذا الربط والتواصل.

مشروع جسر الجامعة اللبنانية: تنظيم مدخل طرابلس الجنوبي في منطقة البحصاص (تقاطع طريق طرابلس – بيروت القديم مع الطريق الصاعد إلى الجامعة اللبنانية)

يندرج المشروع في إطار الرؤية الموضوعة من الوكالة اليابانية، والتي تؤكد على تطوير وتنظيم مداخل المدينة، ورفع كفاءة البنية التحتية، ويعتمد هذا المشروع حلاً جذرياً لزحمة السير في المنطقة في أوقات الذهاب والعودة من المدارس والجامعات وذلك بإلغاء إمكانية التقاطع بين فيض السيارات الوافدة إلى المدينة، وفيض السيارات الصاعدة بإتجاه الجامعة اللبنانية، وذلك بإستحداث جسر معلق فوق التقاطع وتنظيم المحيط وفق أحدث التصاميم باستخدام أكثر التقنيات تقدماً في مجال المواد والمعدات الإلكترو – ميكانيكية.

مشروع نفق أبو علي: تنظيم وتطوير محيط «جامع الناصر» في التبانة – الزاهرية

يهدف المشروع إلى الإنتهاء من زحمة السير على تقاطع الطريق الممتدة من دوار أبو علي نحو «جامع التوبة» وذلك باستحداث نفق أسفل التقاطع وتنظيم السير في المحيط مما سيكون له أثر كبير ممتد حتى وسط منطقة الزاهرية من جهة وعمق شارع سوريا من جهة، ومنطقة التوبة حتى منطقة الغرباء من جهة أخرى.

مشروع توسعة الجامع المنصوري الكبير: المرأب والحديقة

الحضارة الحية تراكم وصيانة وتطور، ولاستمرار الجامع المنصوري الكبير في دوره كنقطة لقاء واجتماع وإجماع لصنع الحدث وكتابة التاريخ، لا بد من صيانة وتطوير بنائه وتزويده بما يتناسب والحياة العصرية.

وفي أول القائمة مرأب حديث للسيارات وما يتبع من تنظيم للمحيط ولحركة السير فيه، وعليه قمنا بالدراسات اللازمة لذلك، وتشمل تصميم مرأب مكون من طبقة سفلية صديقة للبيئة تمتد على مساحة 2200م مربع، ويمتاز هذا المرأب بحركة إنسيابية بإتجاه واحد حيث الدخول والخروج منفصلين.

تعلو المرأب حديقة «شرقية أندلسية»، بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 3000 متر مربع، من شأن هذا المشروع خدمة الجامع ومحيطه والإرتقاء بالمنطقة إلى مستويات أعلى تليق بسكانها وأهل المدينة.

ويندرج هذا المشروع في إطار الرؤية والاستراتيجية الموضوعة من قبل الوكالة اليابانية، والتي تؤكد على ضرورة إنشاء العديد من المرائب الجديدة، مع الحفاظ على أكبر قدر من المساحات الخضراء، وعلى ان تكون التصاميم صديقة للبيئة، حيث تدعو الحاجة ويسمح الواقع الجغرافي، وتحتاج إلى الحد الأدنى من الدعم الإلكترو – ميكانيكي فيما يخص الإنارة والتهوئة.

مشروع نفق المعرض: تنظيم وتطوير تقاطع شارع المعرض مع شارع عشير الداية

يهدف المشروع إلى تأمين إنسيابية السير في محيط تقاطع شارع المعرض مع شارع عشير الداية (تقاطع مستشفى النيني) وذلك باستحداث نفق مزدوج أسفل الساحة المقابلة لمستشفى النيني، يؤمن مرور السيارات المتجهة نحو ساحة النور أو المتجهة إلى المعرض عبره، في حين تعبر السيارات الداخلة إلى عمق طرابلس مباشرة عبر الساحة.

وفي المشروع تنظيم دقيق للسير في المحيط، من شأنه الإرتقاء بالمنطقة من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية.

مشروع تنظيم وتطوير مدخل طرابلس جهة جامع السلام: تقاطع طريق الميناء مع شارع نقابة الأطباء

يهدف المشروع إلى تنظيم مدخل طرابلس عند سنترال الميناء في محيط »جامع السلام«، وتسهيل حركة السير، باستحداث نفق يمنع التقاطع بين فيض السيارات المتجهة نحو شارع نقابة الأطباء وفيض السيارات المتابعة طريقها بإتجاه الميناء، كما يرتقي المشروع بالبنية التحتية في المنطقة إلى مستويات تليق بشارع من أعرض شوارع لبنان.

Loading...