طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

رمضان تزكية للنفس والمال»: محاضرة للشيخ محمد إمام في «مركز الصفدي الثقافي» من تنظيم مجموعة «أنا وأنت إيد بإيد»

الشيخ محمد إمام محاضراً

«مركز الصفدي الثقافي» نظم بالتعاون مع «مجموعة أنا وأنت إيد بإيد» المحاضرة الثانية بعنوان:

«رمضان تزكية للنفس والمال» حاضر فيها أمين عام «دار الفتوى» الشيخ محمد إمام في مقرّ المركز.

بحضور فعاليات سياسية وبلدية وثقافية ونقباء ومهتمين.

الشيخ إمام

النشيد الوطني بداية ثم تحدث الشيخ محمد إمام وقال:

«كلمة الزكاة تُفهم للوهلة الأولى على أنها ما يتعلق بأداء الواجب من المال الذي فرضه الله تعالى بشروط معينة».

«الزكاة بهذا المعنى صحيحة لأنها ركن من أركان الإسلام الخمسة».

معنيان لكلمة «زكاة»

أضاف «الكلام العربي يميّز بين معنيين في الكلام.

الأول

الأول هو اللغوي أي المعنى الذي كان العرب يستعملون هذه اللفظة له، وهذا سابق في الزمن على نزول القرآن الكريم.

الثاني

والثاني هو شرعي اصطلاحي أي المعنى الذي استخدمه القرآن الكريم».

وأشار إلى «وجود علاقة بين المعنى اللغوي للكلمة ومعناها الإصطلاحي»:

إن «كلمة الزكاة بالمعنى الشرعي تشير إلى الإنسان الذي يملك نصاباً من المال وحال عليه حول سنة كاملة قمرية هجرية، فعليه أن يدفع مبلغاً معيّناً.

أما المعنى اللغوي لكلمة زكاة فهو النماء والتطهير». ولفت إلى أن «النماء يعني الزيادة، أما التطهير فهو رفع عن مرذول الأخلاق إلى مكارم الأخلاق».

«عندما ندفع زكاة أموالنا نفعل ما ينمّي مالنا وما يطّهر مالنا وأنفسنا، لأن الله عز وجل قال:

{وَمَا آتَيْتُم مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَ؟ئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ (39)}.

أي الذي يؤدي زكاته ابتغاء وجه الله سيضاعف له الله في رزقه ويبارك له في ماله.

فالنبي صلى الله عليه وسلم قال: «ثَلاثَةٌ أُقسِمُ عَلَيهِنّ مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ، وَمَا زَادَ اللَّهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلَّا عِزًّا، وَمَا تَوَاضَعَ أَحَدٌ للَّهِ إِلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ».

Loading...