طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

أسرار الصحف

العهد وأبواب الدخول والخروج

«يتوقع بعض المراقبين ان يخرج عهد الرئيس عون عند نهايته من غير الباب الذي دخل منه».

«النهار»

الفوائد إلى إرتفاع

«قال مصدر إقتصادي إن أسعار الفوائد قد ترتفع أكثر بينما تُطالب أطراف سياسية بخفضها لخفض كلفة خدمة الدين العام»

«الجمهورية»

لا «إصلاح» بل «تغيير في مواقع القبض»؟

«تبين إن الإجراءات المشددة في الجمارك وخصوصاً في المرفأ لم تمنع الرشى بل أخرّت إنجاز المعاملات وجعلت قبض المال يتم خارج حرم المرفأ».

«النهار»

ضحيّنا للحلم وراح الحلم!

«قال أحد المستقيلين حديثاً من تيار سياسي (تيار عون): «ضحينا في خدمة الحلم، والحلم مش باقي منو شي»».

«الجمهورية»

في مرفأ بيروت رشوة… ؟ لا… لا… غير معقول؟!

«يعمد تجار إلى دفع رشوة (لجماعة الأمر الواقع) لإخراج البضائع من المرفأ لأنها تظل أقل بكثير من إنتظار فرزها لتحديد الرسوم الجمركية عليها».

«النهار»

««حزب الله» والطعن في الضهر»

«أعلن النائب فيصل الداوود إعتزاله السياسة عازياً السبب إلى أن «حزب الله» طعنه في الضهر في الإنتخابات النيابية، وأن الشأن السياسي إنتقل إلى شقيقه طارق الذي سيحدد مساره السياسي بنفسه».

«النهار»

«إذا كانوا كلهم ضد الفساد فمن يغطي الفاسدين»

«سأل قاضٍ كبير متقاعد:

إذا كانت الأحزاب كلها ضد الفساد.

فمن أين يأتي المفسدون.

ولماذا يتصل معظم المسؤولين لتغطية هؤلاء ومنع المحاكمة عنهم؟».

«النهار»

بري وإنتخاب «رئيسين»

«تذكر سياسي قول الرئيس بري أنه:

لا ينتخب العماد عون رئيساً للجمهورية لئلا يصبح لبنان محكوماً من رئيسين.

والمقصود بالثاني الوزير باسيل».

«النهار»

ما أفسده الدهر أم باسيل؟

«قال أحد المواكبين للإشتباك بين القوات والتيار الوطني عن إمكان عودة التفاهم:

«لا يُصلح العطار ما أفسده الدهر».

«الجمهورية»

بل ضد أنفسنا؟!

«قال دبلوماسي غربي لمسؤول لبناني:

كل العالم يقف معكم وأنتم لا تقفون مع أنفسكم».

«الجمهورية»

كلام خطير بل أكثر!

«يواكب زعيم سياسي وسطي (وليد جنلبلاط) المسائل الاقتصادية والاجتماعية والتنموية بشكل يومي عبر لقاءات مع المعنيين والمختصين خوفاً من أزمات قد تكون كارثية لتحصين منطقته ضمن الإمكانات المتاحة».

«النهار»

ما دخل كريمة رئيس الجمهورية؟

«أكدت معلومات، أن قطباً بارزاً يعمل بكل الوسائل على محاربة إعادة توزير وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال رائد خوري، المقرّب من كريمة رئيس الجمهورية ميراي عون».

«ليبانون ديبايت»

لا يخجلون… وهم معروفون

«تستمر حملات منظمة في استهداف الرئيس ميشال سليمان وهي تتجدد كل مرة من دون أن تتمكن من إصابته مباشرة بعد ثبات عدم صدقيتها».

«النهار»

لعدم الإيمان أو ممارسة الإصلاح صار الإعتماد على العضلات

«يسأل دبلوماسي غربي: «لماذا غيرت كتلة رئيس الجمهورية إسمها من «كتلة إصلاح وتغيير» إلى كتلة «لبنان القوي»»؟

«اللواء»

يا عبدالرحيم مراد من وراء الحملة؟

«تبني أحد النواب (عبدالرحيم مراد التابع للمخابرات ولحزب الله) مطلب إلغاء المحكمة الدولية يكشف الجهات التي تقف وراء الحملة».

«النهار»

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.