طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

لأنه في طرابلس… لا إنجاز المسلخ الجديد: كلما حُلّت عقدة ظهرت غيرها؟ قمرالدين: الحالي سيُقفل للترميم 5 أو 6 أشهر والذبح سيعود للمسلخ القديم

مجسم المسلخ الجديد

في 10 كانون الثاني الماضي (2018) أعلن «مجلس الإنماء والإعمار» عن إجراء مناقصة لتلزيم مشروع المسلخ الجديد في طرابلس، على ان تنتهي مدة إستلام ملفات الشركات الراغبة بالالتزام عند الساعة 12 ظهر يوم 26 شباط 2018.

الإعمار تسلم الملف في 16/10/2017

وكان المجلس قد تسلم ملف الدراسات الهندسية للمشروع في 16/10/2017،

بعد أن تجاوز عقبات عديدة كان آخرها «مكوث الملف» في دوائر بلدية طرابلس حيث مكث هناك حوالي عشرة أشهر.

المهم… الهدف هو إنشاء مسلخ حديث، كما في كل بلاد العالم، يخدم  طرابلس والجوار وليكون بديلاً عن المسلخ «المؤقت» (والعامل بصيغة مؤقت منذ أكثر من 18 سنة) والمفتقر لأبسط قواعد السلامة العامة.

عقدة جديدة؟!

ولكن المفاجأة، أو العقدة الجديدة، هي ان «مجلس الإنماء والإعمار» سحب الإعلان عن المناقصة «لإدخال بعض التعديلات على دفتر الشروط الإدارية» وموافقة الممول (الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية) عليها.

إعادة «الطرح»

وحتى اليوم ومنذ أكثر من 10 أشهر لم يطلع الدخان الأبيض!

في 21 أيلول الجاري سألت «التمدن» رئيس «إتحاد بلديات الفيحاء» المهندس أحمد قمرالدين عن مشروع المسلخ، فأوضح لنا أن:

قمرالدين

 «مجلس الإنماء» أجرى مناقصة التلزيم وهو الآن في مرحلة تقييم العروض والملفات الإدارية للشركات المتقدمة للمناقصة.

كما تم فض عروض تلزيم الاستشارات وأرسلت إلى «الصندوق الكويتي» (الممول) لأخذ موافقته قبل إعطاء أمر التنفيذ».

المسلخ الحالي

المسلخ الحالي سيتوقف الذبح فيه 5 أو 6 أشهر

وذكر قمرالدين:

«ان الذبح في المسلخ الحالي سيتوقف بعد حوالي إسبوعين لما بين 5 و6 أشهر، وذلك بغية تنفيذ المرحلة الثانية من الترميم والتأهيل.

وعودة الى المسلخ القديم… القديم!

وفي هذه الحالة سيكون الذبح في المسلخ القديم… القديم الذي جرى تأهيله مؤخراً وسيتم الكشف عليه من قبل وزارة الصحة قبل بدء استخدامه».

ختم رئيس البلدية أحمد قمرالدين.

«التمدن»: لا إنجاز لأنه في طرابلس؟!

وبذلك لم يطلع الدخان الأبيض في الشهر العاشر لوجود الملف لدى «مجلس الإنماء والإعمار» بعد ان سلك طريقاً «وعرة» في السنوات الماضية؟!

«لأنه من مشاريع طرابلس»؟!!

ومن جديد تؤكد «التمدن»:

«أن الاستلشاق بحقوق ومشاريع طرابلس أصبح أمراً إعتيادياً فقط في طرابلس ومن دون سواها من المناطق اللبنانية وخاصة تلك المحظية بالرعاية والاهتمام»!

– لأن الأمر يتعلق بطرابلس؟!!

– ولكن… لا:

– كل شيء له نهاية وفي الوقت المناسب…

Loading...