طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«حاضنة الأعمال» (بيات): تقديم آلاف الخدمات بين 2006 و2018

مدير «بيات» د. فواز حامدي

«حاضنة الأعمال» (بيات) هي إحدى مؤسسات «غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال»، ما هي، ما الذي تقوم به، دورها، علاقتها برواد الأعمال وبالمؤسسات الدولية.

مدير «بيات» د. فواز حامدي تحدث إلى «التمدن» عن هذه المؤسسة:

«تأسست «بيات» سنة 2006 بالشراكة مع «الاتحاد الأوروبي»، وهي عبارة عن تجمع جمعيات تترأسها «غرفة التجارة»، وكان الهدف الأساسي من إنشائها هو تأسيس «حاضنة أعمال» لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر والفردية والتي تشكل أكثرية الاقتصاد اللنبناني عامة والشمالي خاصة.

«حاضنة الأعمال» تقوم على أمرين:

الأول هو البنى التحتية من مبنى وقاعات.

والثاني تقديم مجموعة من الموارد مثل الحصول على: تمويل، خدمات (تحديد خطة العمل، التدريب على أمور تقنية وإدارية، تقديم النصائح الاستشارية وغيرها)، التشبيك الاقتصادي والتشبيك مع المؤسسات الداعمة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة».

أضاف: «بعد مرور عامين من العمل قررنا توسيع الخدمات إلى خارج المبنى، وبذلك صرنا نقدم خدماتنا لأي شخص يتقدم بمشروع ما، وهذه الخدمات بناء على المعطيات المتوفرة، على سبيل قروض «كفالات»، «القروض متناهية الصغر»، منح.

في المرحلة الثالثة بدأ العمل في مجال التنمية الاقتصادية المحلية، حيث بدأنا تنفيذ مشاريع تنموية «مركز التطوير» تتعلق بالنواحي الاقتصادية – الاجتماعية مثل تمكين المرأة اقتصادياً، الطاقة البديلة والانتاج المستدام في المؤسسات، صرف الطاقة النظيفة، الصرف الأكثر فعالية للطاقة، تدريبات مهنية شملت حوالي 1500 شاب في مهن مختلفة، كما بدأنا تركيب الطاقة البديلة، ومؤخراً نقوم بتركيب 250 مصباحاً تعمل على الطاقة البديلة (الشمسية) لإنارة حلبا بالتعاون مع «الاتحاد الأوروبي».

كما قمنا بتدريب 60 بلدية في لبنان مع «وكالة التنمية الأميركية» على كيفية إعداد دراسات الجدوى، وعلى طبيعة الشراكة بين القطاعين العام والخاص، إضافة إلى مشاريع عامة كثيرة (حوالي 40 مشروعاً).

مركز بيات Biat

وحالياً نقوم بتنفيذ مشروع «كلاستر بيدز» يتعلق بالمداخلات مع مؤسسات الدولة والنقابات والقطاعات، وفي هذا الإطار قمنا بجردة لقطاع المفروشات حيث وجدنا حوالي 1000 وحدة تتعاطى صناعة أو تجارة المفروشات أو التصدير والإستيراد، وحالياً بصدد وضع خطة مع شركائنا لتحسين صورة القطاع ووضع منصة تواصل بين عناصره ونشر معلومات عنهم والتعريف بهم بهدف التسويق، وبالاستناد إلى خبرات دولية. وسيتم إنشاء مركز للبحث والتطوير لهذا القطاع في معرض طرابلس بالشراكة مع «جمعية الصناعيين». كما سبق واشتغلنا على عدة قطاعات منها: صناعة الصابون، المعلوماتية».

وتابع حامدي: ««بيات» هي داعم أساسي للتنمية في شمال لبنان، والمجتمع الدولي مؤمن بشغلنا وإنتاجنا، ومستمرون في هذه المسيرة مع «غرفة التجارة» ورئيسها توفيق دبوسي، من أجل خلق منطقة أفضل، نوعية حياة أفضل للمواطنين والمقيمين، وإيجاد أمل لدى الناس بإمكانية الخروج من الوضع الصعب والاستفادة من كل الموارد والامكانات والكفاءات».

وأوضح «أن كل الخدمات التي تقدمها »بيات« هي دون مقابل مادي، باستثناء حالات نادرة حيث يتم دفع بدل إيجارات بعض المكاتب، وتتوفر التغطية من «الغرفة» و«الاتحاد الأوروبي»».

وأكد «ن العمل يكون مع الأشخاص الجادين المستعدين للتعاون ومن لديهم حالات يمكن البناء عليها، وندرس وضع الشخص المالي، ومستوى المعرفة لدى فريق عمله بالمشروع، وإذا ما كانت الفكرة (أو المشروع) قابلة للتسويق والنجاح».

وأشار إلى انه «حتى اليوم تعاطت «بيات» مع حوالي 6000 شخص ومنشأة ومؤسسة إقتصادية في الشمال، وقدمنا آلاف الخدمات الاستراتيجية أو البسيطة، وفرنا قروضاً ومنحاً تفوق قيمتها عشرة ملايين دولار أميركي لمؤسسات منشأة أو قيد الإنشاء».

وختم: «هناك ثلاثة مشاريع جديدة يجري العمل عليها، أحدها بيئي وإثنين لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة أحدهما لدعم الريادة الاجتماعية، ونتوقع بدء التنفيذ مطلع العام المقبل2019».

Loading...