طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«غرفة طرابلس» تشارك في إطلاق تنفيذ مشروع «منجرة» المتعلق بتطوير قطاع المفروشات في لبنان

جولة على منتجات «منجرة»

شهد «معرض رشيد كرامي الدولي»  حفل إطلاق مشروع «منجرة» المتعلق بمستقبل قطاع المفروشات في طرابلس وذلك:

برعاية الرئيس الحريري

برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وعملاً ببرنامج «دعم القطاع الخاص في لبنان» المنبثق من التعاون بين:

– «الإتحاد الأوروبي»،

– و«الوكالة الفرنسية للخبرة الفنية الدولية» (Expertise France)،

– وبشراكة مع «غرفة طرابلس ولبنان الشمالي» ممثلة برئيس مجلس إدارتها توفيق دبوسي.

بحضور سفيرة «الإتحاد الأوروبي» «كريستينا لاسن»، والسفير البولندي بوزيك، وممثل الرئيس الحريري مستشاره لشؤون الشمال عبدالغني كبارة، ومقبل ملك ممثلاً الرئيس ميقاتي.

والنائبين ميشال معوض ود.علي درويش.

مدير العمليات في «الوكالة الفرنسية للخبرة الفنية الدولية» «هرفيه كونان»، المهندس أكرم عويضة رئيس مجلس إدارة «معرض رشيد كرامي الدولي»، د. فادي الجميل رئيس «جمعية الصناعيين اللبنانيين»، وفاعليات مهنية ونقباء: صناعة المفروشات والصناعات الخشبية وأصحاب معارض وعاملين في القطاع.

مع النشيدين اللبناني والأوروبي  كانت البداية ثم كلمة بسام حنا نائب رئيس فريق تطوير «مشروع منجرة».

دبوسي

رئيس «غرفة طرابلس ولبنان الشمالي» توفيق دبوسي القى كلمة هامة جاء فيها، بعد التقدير لتعاون المجتمع الدولي مع طرابلس ولبنان الشمالي:

– «أن طرابلس الكبرى قادرة على لعب دور استثماري  كبير بحجم وطن».

– «أن المشروع الذي نحن بصدده اليوم يُعَوَّلُ عليه لتوفير فرص عمل، وهو واحد من المشاريع الأساسية التي تُقام مع الشركاء في «الاتحاد الأوروبي» والمجتمع الدولي و«الوكالة الفرنسية للخبرة الفنية»».

ميزات تفاضلية لمرافق طرابلس

«أن إزدهار لبنان لا يقوم إلا عبر طرابلس بمرافقها المتعددة:

المرفأ والمعرض والمطار.

لما لمرافقها من ميزات تفاضلية».

مؤكداً الحاجة إلى «تخصيص أرض واسعة المساحة في محافظة عكار لإقامة مجمعات صناعية ضمن مشروع طرابلس الكبرى التي تحتاج إلى الإيمان بها كمصلحة جامعة وبالتعاون مع رئيس «جمعية الصناعيين اللبنانيين» في هذا المجال».

الغرفة في جهوزية للشراكة في أي مشروع إنمائي

الرئيس دبوسي تابع: «أن «غرفة طرابلس ولبنان الشمالي» في جهوزية دائمة لبناء أوسع العلاقات مع الجهات الأوروبية والفرنسية التي أعدت مشكورة هذا المشروع الحيوي الخاص بتطوير وتحديث قطاع المفروشات في طرابلس، وانها دائماً في توجهاتها الإقتصادية والإجتماعية تتوخى الشراكة في أي مشروع إنمائي يُطرح عليها وتأخذه على عاتقها، وتشدد دائماً أن أولوياتها تتلخص بالإهتمام المسبق  بنجاح المشروع وتحقيق الأهداف الإيجابية التي وجد من أجلها».

عويضة

رئيس مجلس إدارة «معرض رشيد كرامي» أكرم عويضة أثنى «على الشراكة مع الجانبين الأوروبي والفرنسي في إنجاز المشروع الذي يعود بالنفع الفني والتقني والإنتاجي والتسويقي لقطاع تراثي عريق هو قطاع المفروشات، وأن الشراكات هي مصدر إعتزاز لنا لنضيء معاً على مكامن القوة التي تمتلكها طرابلس ونقدر عالياً الرئيس دبوسي ومبادرته لإعتماد:

«طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية»».

الجميل

د. فادي الجميل رئيس «جمعية الصناعيين اللبنانيين» تحدث في كلمته عن:

«أهمية المشروع من زاوية تفعيل دور ثقافة الإبداع والإبتكار في قطاع المفروشات الذي بإستطاعته مواكبة العصر بكل متطلبات التحديث والتطوير الذي يطال كل القطاعات الصناعية».

وقال: «نحن قادرون كصناعيين لبنانيين على إعادة الإعتبار إلى قطاع المفروشات لما تميز به من تصاميم متميزة وتنافسية وذات قيمة فنية وتقنية عالية».

كونان

«هرفيه كونان» مدير العمليات في «الوكالة الفرنسية للخبرة الفنية الدولية» اعتبر:

««منجرة» هي مشروع نموذجي وطموح يساعد على نجاح قطاع المفروشات في مواجهة التحديات وتخطي كل الصعوبات، وهو منصة لصقل المهارات وتعزيز التنافسية في وقت تشهد فيه السوق اللبنانية حيوية ونشاطاً متقدماً ملحوظاً وهو مساحة للقاء كل من المنتجين والمصدرين».

«لاسن»

سفيرة «الإتحاد الاوروبي» «كريستينا لاسن» أعربت عن:

«سرورها للوجود في المعرض هنا وهو من درر الهندسة المعمارية في لبنان، ويسعدني عودة الاهتمام إليه، وارجو ان نفيد من هذا المشروع وهو يعكس اهتمامات «الاتحاد الأوروبي» وتوخي الإبداع الذي يميز المصممين اللبنانيين».

وشددت على «أهمية تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبالتالي إعتبار «معرض رشيد كرامي» مكاناً صالحاً لتطوير بيئة الأعمال، وعلينا ان نعمل معاً كما علينا ان نبحث معاً في كيفية تقديم الدعم للقطاع الخاص في لبنان وان نطلق ديناميكية جديدة للإقتصاد اللبناني».

كبارة

ممثل الرئيس سعد الحريري عبدالغني كبارة تحدث في كلمته عن:

«مفاصل أساسية للشراكات الهامة بين الأطراف اللبنانية والدولية، والإلتفات إلى أهمية تطوير قطاع المفروشات، والعمل جدياً على إعادة الألق إلى دور طرابلس الحيوي على مستوى إقتصاد المنطقة التي طالما لعبته على مر تاريخها».

«وأن المناخ العام السائد في طرابلس في المرحلة الراهنة يساعد على جذب الإستثمارات التي ترتكز على الأمن والإستقرار وهذا ما نشهده في طرابلس اليوم».

شهادات حية وزيارة للمركز

ثم تم عرض شهادات حية حول «معرض رشيد كرامي» وقطاع المفروشات و«الوكالة الفرنسية الفنية». وختاماً زار الجميع مركز مشروع «منجرة» الذي تم تنفيذه في مباني «معرض رشيد كرامي الدولي».

Loading...