طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

لقاء حول حملة «16 يوماً لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات»

اضاءة«مركز الصفدي الثقافي» باللون البرتقالي

«الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية» نظمت مع «مؤسسة الصفدي» و«مؤسسة الصفدي الثقافية» لقاء ثقافياً حمل عنوان:

«حكاية نور… قضية مجتمع».

وذلك في إطار الحملة العالمية «16 يوماً  لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات».

اللقاء تضمن عرضاً لفيلم «نور» للمخرج خليل زعرور.

تبعته حلقة نقاش مع اختصاصيين ومعالجين نفسيين حول الزواج المبكر بين الواقع والقانون.

من الحضور

حضر اللقاء الذي أقيم على مسرح «مركز الصفدي الثقافي» في طرابلس:

– رئيسة «الهيئة الوطنية لشؤون المرأة» كلودين عون روكز، نائبة الرئيسة عبير شبارو،

– رئيسة «مركز الصفدي الثقافي» فيوليت خيرالله الصفدي،

– ممثل جمعية «حماية» غيث بيطار، المخرج خليل زعرور، رئيسة «اتحاد حماية الأحداث في لبنان» (UPEL) أميرة سكر، عضوات الهيئة، ورؤساء وأعضاء الهيئات والجمعيات النسائية والإجتماعية في طرابلس والشمال.

كلودين روكز

كلودين عون روكز

النشيد الوطني بداية فمداخلة رئيسة الهيئة كلودين عون روكز التي قالت:

«ان الاستمرار بالقبول بتزويج الأطفال، وعدم فرض سن أدنى للزواج، هو دليل آخر على قصور التشريع عن مواكبة التبدلات التي طرأت على أوضاع النساء، وعلى الأدوار التي يقمن بها فعلياً في المجتمع».

وأضافت ان «الهيئة عمدت إلى دمج مشاريع القوانين المقترحة في هذا المجال، في قانون واحد يعتمد سن الـ 18 سنة كسن أدنى للزواج للذكور كما للإناث».

وختمت: «كما أن «بكير عليها» أن تقود سيارة، و«بكير عليها» أن توقع على أية وثيقة رسمية، و«بكير عليها» أن تأخذ القرارات المصيرية كونها تحت سن الـ 18 سنة، بالتالي «بكير عليها» أن تتزوج وأن تنجب الأطفال وأن تهتم بتربيتهم وأن تكون مسؤولة عن قراراتها وخياراتها».

فيوليت الصفدي

فيوليت خيرالله الصفدي قالت في مداخلتها:

«إن هذا اللقاء مع «الهيئة الوطنية لشؤون المرأة» هو بمثابة «صرخة» إنذار من أجل العمل سريعاً على اعادة وضع طرابلس على خارطة الاهتمام الوطني بحماية المرأة منذ طفولتها، وبالتالي تعزيز حقوقها في كافة المجالات».

من 13 سنة وضع برامج وقائية

فيوليت خيرالله الصفدي

وأوضحت «أن مؤسستي «الصفدي التنموية» و«الثقافية» تعملان ومنذ أكثر من 13 عاماً على وضع برامج وقائية تساهم في التخفيف من تزويج القاصرات ومنها:

تحسين الأوضاع الإقتصادية للأسرة،

تطوير العائلة على كافة المستويات،

تطوير المهارات الشخصية والحياتية لدى الأطفال وخصوصاً الفتيات لمساعدتهن على اتخاذ القرارات.

ومن 5 سنوات الخطة الوطنية والمساهمة في تطبيقها

فضلاً عن المشاركة منذ أكثر من 5 سنوات في وضع التقرير السنوي لتنفيذ الخطة الوطنية للهيئة، والمساهمة في تطبيق الخطة الوطنية الاستراتيجية».

رئيسة «مركز الصفدي الثقافي» فيوليت خيرالله الصفدي ختمت واعدة بـ  «الاستمرار برفع الصوت في الأروقة الدولية وعلى المنابر كافة وأينما وجدنا والمطالبة بدولة قوانين تحمي مواطنيها دون أي تفرقة أو تمييز».

نادين العلي

مديرة «مركز الصفدي الثقافي» نادين العلي أكدت في كلمتها الترحيبية على:

«أهمية تضافر الجهود من أجل تعزيز المرأة وحقوقها المشروعة».

نقاش حول الزواج المبكر أدارته آمال الياس سليمان

بعد الكلمات عُرض فيلم «نور» أمام الحاضرين، لتُفتتح بعدها جلسة نقاش حول:

«الزواج المبكر بين الواقع والقانون».

 أدارتها الإعلامية آمال الياس سليمان وشاركت فيها:

– المديرة العامة لـ «مؤسسة الصفدي الثقافية» سميرة بغدادي،

– رئيسة القطاع الإجتماعي في «مؤسسة الصفدي» سمر بولس،

– منسقة الشمال في «اتحاد حماية الأحداث»  (UPEL) نايلة أبي شاهين،

– مديرة قسم الأبحاث في «الجامعة اللبنانية» د. في علم الإجتماع مهى كيال،

– المعالِجة النفسية في «جمعية حمايا» د. جوانا شويفاتي.

وفي ختام جلسة النقاش كانت توصيات أساسية أبرزها:

– العمل على تعديل القوانين ومحاسبة الأهل الذين يُعرضون أطفالهم لخطر الزواج المبكر.

– العمل على تغيير الذهنية من خلال التنمية الثقافية والمجتمعية.

– ترسيخ مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة انطلاقاً من الصغر وإشراك المدارس كدور فاعل في هذا الاطار.

– تعزيز المهارات الشخصية وتعزيز القدرات الاقتصادية.

إضاءة المركز باللون البرتقالي

واستكمالاً للمبادرة التي تقوم بها «الهيئة الوطنية» تماشياً مع الحملة العالمية في إضاءة المعالم الوطنية والأثرية، كدلالة على التضامن أُضيء «مركز الصفدي الثقافي» باللون البرتقالي.

بعد إضاءة كل من قصر رئاسة الجمهورية ومبنى مقر «الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية» وقلعة بعلبك.

Loading...