طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

رئيس «جامعة طرابلس» أ. د. رأفت الميقاتي دعا في كلمته «لإعادة اللُحمة بين الشعوب»… «السلطان عبدالحميد الثاني في الذاكرة العربية»: ندوة في مئويته الأولى بمشاركة أكاديميين من 16 دولة

السلطان عبدالحميد

في مدينة «كوتوهيا» – تركيا وبدعوة من «جامعة دوملوبينار» عُقدت ندوة أكاديمية دولية بعنوان:

«السلطان عبدالحميد في الذاكرة العربية»،

وذلك بمناسبة ذكرى مئوية رحيله رحمه الله.

المشاركون المدعوون

الندوة إستمرت ثلاثة أيام بحضور أكاديميين من جامعات 16 دولة.

د. رأفت الميقاتي

رئيس «جامعة طرابلس» الأستاذ د. رأفت رشيد الميقاتي كانت له مداخلة في كلمته الشاملة في المناسبة

بارك فيها لتركيا «إنتصارها على المحاولات الأثيمة لضرب قيادتها المؤمنة وإقتصادها وإستقرارها».

مع التهنئة بـ «الإنجازات الفكرية والعلمية والعمرانية الهائلة التي تحققت في تركيا في العقدين الأخيرين».

أولويات السطان عبد الحميد

أ. د. الميقاتي عرض بعد ذلك لـ:

«فقه الأولويات عند السلطان عبدالحميد الثاني،

وفقه الموازنات والمآلات في الحكم والسياسة والعلاقات الدولية،

وفقه العصر»،

مركِزاً على «إنجازاته العلمية وقفزاته التكنولوجية في عالم المواصلات والاتصالات والعمل على صناعة أول غوّاصة قبل أن يكون لانكلترا غواصة واحدة».

– تابع مشيداً «بأمانة السلطان عبدالحميد الثاني الذي رفض تمكين البريطانيين من الاستيلاء على ثروة الأمة النفطية في العراق تحت ستار التنقيب عن الآثار،

وكذلك في سوريا والحجاز، ورفض بيع بيت المقدس لليهود الصهاينة، والتفريط بحبة رمل واحدة من تراب فلسطين المباركة، مضحياً بسلطانه في سبيل ذلك».

د. الميقاتي مع وفد الجامعة التركية

لإعادة اللُحمة بين الشعوب

أضاف داعياً إلى «إعادة اللُحمة بين شعوب الأمة الإسلامية وإرساء مصالحة تاريخية وجدانية وثقافية بين الترك والعرب»، حامدا الله تعالى أنه «لم يكن بين الخونة الأربعة، الذين أبلغوا السلطان عبدالحميد الثاني قرار عزله، عربي واحد».

منبهاً من أن أياً « من الدول العربية الاثنتين والعشرين لم تستطع الوحدة مع الأخرى خلال قرابة قرن من الزمان بعد القضاء على الدولة العثمانية العلية إلاّ ما كان من وحدة عابرة بين مصر وسوريا في أواخر الخمسينات، فلا وحدة بين أجزاء الأمة بغير صدق الانتماء إلى الإسلام العظيم في إطار دولة قوية عادلة تحمل لواء حضارة الوحي الإلهي الخالد».

إتفاق تعاون بين الجامعتين

رئيس «جامعة طرابلس» أ. د. رأفت رشيد الميقاتي أبرم خلال المؤتمر:

«اتفاق تعاون مشترك يعود بالنفع العلمي والأكاديمي لأساتذة وطلاب  الجامعتين في لبنان وتركيا.

والجدير ذكره أن «جامعة كوتاهيا» من الجامعات الكبرى المتقدمة علمياً في تركيا.

Loading...