طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«أبو الفقراء» يُحيي الميلاد ورأس السنة في«بيت الشيخوخة – جمعية البرّ المسيحي» الأرثوذكسية

«ابو الفقراء» يحتفل مع المسنين والاطفال

جرياً على عادته السنوية وفي كل المناسبات الدينية الإسلامية والمسيحية أقام نضال عبدالهادي (أبو الفقراء) إحتفالاً في «بيت الشيخوخة التابع لـ «جمعية البر المسيحي الأرثوذكسية» في الميناء، وقام بتوزيع الهدايا على نزلاء البيت في جو احتفالي أفرح الحضور من مسنين وأطفال.

«أبو الفقراء»: هذا ما تعلمناه من طرابلس وأهلها… الكل يد واحدة مسلمين … مسيحيين لا فرق

وأكد «أبو الفقراء» بحديثه مع «التمدن» أن ما يقوم به في هذا المجال «وفي مختلف دور الرعاية هو ما تربينا عليه من عادات وتقاليد طرابلسية،

وتعلمنا منها اننا أخوة،

نعيش سوياً،

نفرح ونحزن،

نتقاسم لقمة الخبز،

مسلمين ومسيحيين،

ولذلك نحتفل اليوم بهذه المناسبة التي تعني المسيحيين خاصة واللبنانيين عامة.

والأهم من كل هذا وذاك ان نزرع البسمة على وجوه الفقراء والمسنين والأيتام والمحتاجين، وان ندخل الفرحة إلى قلوبهم».

بالتعاون مع مطاعم أمنت التكاليف بعد تراجع عملي على «البسطة»

وفي كلمته لنزلاء البيت التابع لـ «جمعية البر المسيحي الأرثوذكسية» قال: «إعذروني فما أقدمه لكم بسيط جداً مادياً لكنه كبير معنوياً، فقد جمعت ثمن الهدايا وتكاليف الحفلة من ثمن العبوات المعدنية التي أقوم بجمعها وذلك بالتعاون مع أصحاب مطاعم في بيروت – الدورة.

وقد إعتمدت على هذا النهج بعد ان تراجع الشغل على البسطة ولم يعد يُسمن أو يُغني من جوع بسبب الأوضاع المعيشية التي يعيشها الناس في هذا البلد الغارق بالأزمات المتلاحقة».

وختم «أبو الفقراء» بالقول: «شكراً لكل من ساهم في إحياء هذا الاحتفال، والشكر موصول إلى وسائل الإعلام التي واكبتني دائماً والتي تشاركني بالكلمة المعبِّرة، وتحث المقتدرين مادياً على مد يد العون لإخوانهم المحتاجين».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.