طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

وللناس رأيهم

الحكومة أمام مجلس النواب وبيان وزاري وخطابات لنيل أو حجب الثقة…
أمام هذا الواقع، كان علينا التوجه إلى الناس أصحاب القضية وأصحاب البلد وأصحاب الوجع وأصحاب الأمل.
توجه مندوب «التمدن» إلى المواطنين يسألهم:
– هل تمنح الثقة للحكومة الجديدة؟
– أم لا؟
– ولماذا؟
– وما هي رسالتك إلى رئيس الوزراء؟
وعدنا بالإجابات التالية:
الاستقالة فوراً
مصباح بريدي (متقاعد – الجميزات) قال:
«أعوذ بالله من ان أمنحهم الثقة لأنهم لا يمثلوننا بل يمثلون علينا، والوضع من سيء إلى أسوأ، ورسالتي لهم الاستقالة فوراً».
نحن بحاجة إلى منقذ
حسن الحميصي (كهربائي سيارات – الحرية) قال:
«وضع البلد في الحضيض، الوضع الاقتصادي في انهيار، جاعت الناس، المواطنين طُردوا من وظائفهم فعن أي ثقة تتحدثون؟
من الطبيعي ان لا نمنحهم الثقة، لأننا بحاجة إلى وزراء غير سياسيين، نحن بحاجة إلى من يُنقذ البلد وليس لوزراء يحبون الظهور أمام الكاميرا، ورسالتي لهم: نحن نحتاج لوزراء بمستوى المرحلة وصعوبتها».
تحت خط الفقر في 10452 كيلو متر مربع
محمود الأفشل (تاجر – طريق الميناء) قال:
«لا يهمني الموضوع أبداً، أنا ما يهمني هو الحل، والحل أن أهاجر وعائلتي وأولادي، لأن الوضع الذي وصلنا إليه في لبنان يصعب الخروج منه، … أوصلونا إلى الهاوية وأصبح الشعب اللبناني تحت خط الفقر على مساحه 10452 كيلو متر مربع».
لا ثقة… فنحن في بلدنا غرباء
محمد كنعان مستو (متقاعد – أبي سمراء) قال:
«لا أعطي الثقة إلى الحكومة لأنها غير أهل لذلك وتشبه كل الحكومات التي هجّرت أولادنا وشحّدوا هذا الشعب اللبناني وجعلونا في بلدنا غرباء، ورسالتي لهم: ارحموا مَن في الأرض يرحمكم مَن في السماء».
الاستقالة رحمة بالشعب «المعتر»… ولا ثقة أبداً
يوسف الشيخ (تاجر – طرابلس) قال:
«لا أمنحها الثقة أبداً… ونحن بحاجة لمن يغير وضع البلد ويخرجنا من الورطة التي نعاني منها، أريد ان أطالبهم بالاستقالة رحمة بالشعب «المعتر».
رسالتي تحقيق مطالب الثورة بالاستقالة
مصطفى هرموش (مهنة حرة – أبي سمراء) قال:
«عن أي ثقة تسألون؟… لا… لا ثقة أبداً بالحكومة الجديدة لأنها كما سابقاتها، شبعنا فساداً لقد نهبوا الشعب اللبناني، نريد حكومة اختصاصيين حقيقيين لمعالجة وضع البلد وكلٌ باختصاصه، ورسالتي للحكومة الجديدة تحقيق مطالب الثوار بالاستقالة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.