طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

لقاء: «التمكين الاقتصادي والتنموي في الشمال» توزيع الشهادات لـ 134 متدرباً ضمن مشروع مولته (MEPi)

الوزير الصفدي والسفيرة ريتشارد والسيدة سمر بولس

رئيس «مؤسسة الصفدي» الوزير والنائب السابق محمد الصفدي رحب بـ: «استفاقة المسؤولين في لبنان على أهمية استحداث وزارة تضع في أولوياتها محاربة المشاكل الناتجة عن البطالة لدى النساء والشباب وتمكينهم اقتصادياً، على مستوى الوطن».

آملا في أن «تُرصَدَ لهذه الوزارة الإمكانات الضرورية للقيام بالمسؤوليات المطلوبة».

لقاء اقتصادي – تنموي: «الشباب في طرابلس والإندماج الاجتماعي – الاقتصادي»

جاء ذلك خلال «لقاء إقتصادي – تنموي» نظمته «مؤسسة الصفدي» بحضور سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في لبنان «اليزابيث ريتشارد» في «مركز الصفدي الثقافي»،

تحت عنوان:

«التمكين الإقتصادي والتنموي في الشمال»،

وتضمن حلقة نقاش حول:

«الشباب في طرابلس والإندماج الإجتماعي الإقتصادي»،

وتوزيع شهادات لمتدربين ضمن مشروع «الشباب اللبناني يبحث عن عمل»، الذي نفذته المؤسسة بتمويل من «مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية» (MEPI).

من الحضور

– حضر اللقاء: المفتي الشيخ د. مالك الشعار، المطران جورج بو جودة، ممثل المتروبوليت افرام كرياكوس، الأرشمندريت برثانيوس حيدر، ممثل المطران ادوار ضاهر المونسينيور الياس البستاني، رئيس بلدية الميناء عبدالقادر علم الدين، رئيس «غرفة التجارة في طرابلس والشمال» توفيق دبوسي، رئيس «نقابة المهندسين» المهندس بسام زيادة، رئيسة «نقابة أطباء الأسنان في الشمال» د. رلى هاني ديب، رئيسة «جمعية اللقاء النسائي الخيري» زينة كرامي، رئيسة «مؤسسة الصليب الأحمر» في طرابلس صونيا قمر، مدير فرع «فرنسبنك» في الشمال نزيه شعراني، رئيس «مجموعة الصفدي القابضة» ضياء قبطان،

– رئيس «نادي المتحد» أحمد الصفدي، ممثلان عن «مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية» «مايا برحوش» و«شاون تنبرنك»،

– ورؤساء وممثلون عن جمعيات في الشمال.

الوزير محمد الصفدي

الوزير ونائب طرابلس السابق محمد الصفدي قال في كلمته:

ان ««مؤسسة الصفدي» تأمل دعم عملية التنمية المستدامة في لبنان بشكل يسمح لها بالحفاظ على ميراثها الدولي، مع إفساح المجال أمام تطوير الرؤى الإبداعية والابتكارية للمواطنين في الوقت عينه».

منذ 20 سنة تسعى المؤسسة إلى أساليب جديدة في العمل الإنمائي

أضاف «ان «مؤسسة الصفدي» تسعى منذ نحو 20 عاماً من العمل الإنمائي، إلى تغيير «قواعد اللعبة» من خلال اعتماد أساليب جديدة من شأنها:

– تحسين الحوكمة،

– والارتقاء بدور المجتمعات المحلية»،

معتبرا ان «هذه الخطوات، هي ضرورية من أجل تنسيق أفضل للمساعدات السخية المقدمة من الجهات المانحة، والتي تلقاها لبنان على مدى السنوات الأخيرة، وزيادة فعاليتها في المستقبل».

وتابع: «لا شك في أن الاستراتيجيات التي تعمل على الحد من الفساد وتحسين سبل المعيشة الاقتصادية وتعزيز النمو الشامل تملك قدرة أكبر على الحصول على مساعدات اقتصادية».

السفيرة «اليزابيت ريتشارد»

السفيرة الأميركية «اليزابيت ريتشارد» قالت في كلمتها أن:

«الولايات المتحدة ملتزمة المساعدة في دعم الشعب اللبناني».

و«كجزء من مبلغ  825 مليون دولار من المساعدات الذي قدمته للبنان خلال العام 2018، تقوم الولايات المتحدة بتمويل مشاريع في شمال لبنان لتزويد الشباب بالتعليم والأدوات والمهارات للنجاح في السوق».

«المشروع «صُمِم» لمساعدة الشباب في شمال لبنان»

أضافت «ان مشروع:

«الشباب اللبناني يبحث عن عمل»، صُمِم لمساعدة الشباب في شمال لبنان من خلال تقديم التدريب المهني في الحقول ذات المتطلبات العالية للعمالة الماهرة».

المساعدات 5 مليارات من 2005

ان «الدعم الأميركي، الذي بلغ أكثر من 5 مليارات دولار من المساعدات الإجمالية منذ العام 2005، يُظهر التزام الولايات المتحدة الطويل الأمد».

وقالت ان:

«المشاريع التي يتم الاحتفال بها اليوم، تُظهر تركيز الولايات المتحدة على تمكين الجيل القادم من أبناء شمال لبنان».

«حلقة النقاش» أدارتها سمر بولس

وبعد الكلمات، إنطلقت حلقة النقاش حول:

«واقع الشباب في طرابلس وسبل الإندماج في سوق العمل وبالتالي في المجتمع».

أدارتها المديرة العامة لمؤسسة الصفدي سمر بولس،

المشاركون

وشارك في حلقة النقاش كل من:

– «إيلما المر» ممثلة «شركة رودستر داينر» (الشريك في المشروع)،

– مدير «المعهد الصناعي التقني» في طرابلس أحمد مواس،

– مديرة «وحدة التمكين الإجتماعي» في «مؤسسة الصفدي» هالة فتال،

– ومتدربان في المشروع: فانا عيسى ومحمد عبدالله.

التحديات التي يواجهها المتخرجون

وتناول المتحاورون التحديات التي يواجهها متخرجو التعليم المهني في الإنخراط في سوق العمل،

وكيف تساهم برامج التمكين الشخصي في هذه المسيرة،

مشددين على «ضرورة تقليص الفجوة بين مهارات الشباب الأقل فرصاً وسوق العمل بمختلف المناطق اللبنانية».

فيلم وشهادات لـ 134 متدرباً

خلال اللقاء تم عرض فيلم عن المشروع تضمن:

– شهادات للمستفيدين،

– وتوزيع شهادات لنحو 134 متدرباً في المشروع،

– وأداء «بوب عرجا» (أحد المتدربين) لأغنية تعبر عن واقع الشباب في طرابلس.

جولة

السفيرة «اليزابيت ريتشارد» أجرت والصفدي جولة في «معهد الصفدي للتدريب المهني المعجل» واطلعت على برامج التدريب فيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.