طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

د. عبدالرزاق قرحاني: «المشروع يطال كافة التفاصيل وسيصل إلى تحديد هوية المدينة»… بالتعاون مع «العزم» و«دار العلم والعلماء»: «المعهد العربي للتخطيط» يضع «الخارطة الاستثمارية لطرابلس والقضاء»

الرئيس ميقاتي مستقبلاً وفد «المعهد العربي للتخطيط» بحضور قرحاني

«لتحديد القطاعات والأنشطة الاقتصادية الأكثر جدوى للمستثمرين ولقضاء طرابلس وقضاء المنية – الضنية»،

يقوم «المعهد العربي للتخطيط» (الكويت) بإعداد «الخارطة الاستثمارية لقضائي طرابلس والضنية – المنية»،

بتكليف من:

– «جمعية العزم والسعادة الاجتماعية»،

– و«جمعية دار العلم والعلماء».

د. عبدالرزاق قرحاني

عن هذا المشروع والمراحل التي قطعها وأهدافه والخطوات اللاحقة تحدث إلى «التمدن» مستشار الرئيس نجيب ميقاتي ورئيس مجلس إدارة «دار العلم والعلماء» والمكلف بمتابعة الإشراف على تنفيذ الشراكة القائمة بين «المعهد» و«العزم» و«الدار» د. عبدالرزاق قرحاني.

… مع مستشار الرئيس ميقاتي د. عبدالرزاق قرحاني والمهندس منذر حمزة

الفكرة بدأت بلقاء الرئيس ميقاتي ود. بدر مال الله

وجواباً على السؤال الأول قال د. قرحاني:

«فكرة مشروع «الخارطة الاستثمارية لمدينة طرابلس» بدأت في لقاء عفوي جمع الرئيس نجيب ميقاتي مع مدير عام «المعهد العربي للتخطيط» د. بدر مال الله للتعرف على نشاطات «المعهد».

برامج من كانون ثاني إلى حزيران 2019

وكان الاتفاق الأساسي على عقد شراكة بين «المعهد» و«العزم» و«دار العلم» لمتابعة سلسلة من البرامج تمتد من شهر كانون الثاني 2019 حتى شهر حزيران المقبل.

الوفد عند رئيس الغرفة توفيق دبوسي

4 دورات

وقد جرى تحديد أربع دورات أساسية»:

الأولى: مشروعك الصغير

– الدورة الأولى بعنوان «مشروعك الصغير من الفكرة إلى التشغيل والتطوير»، أقيمت في شهر كانون الثاني الماضي، وعلى هامشها أُقيمت ورشتا عمل:

■ الأولى بعنوان: «كيف تؤسس مشروعك الصغير؟»،

■ والثانية بعنوان: «الأخطاء الشائعة في دراسات الجدوى».

■ الثانية: القطاع الخاص

– الدورة الثانية حول «سياسات تنمية القطاع الخاص»، وأُقيمت على هامشها دورتل عمل.

■ الثالثة: القطاع الزراعي

– الدورة الثالثة حول «سياسات تنمية القطاع الزراعي»، عُقدت في طرابلس، وعلى هامشها أُقيمت ورشة عمل في البقاع.

■ الرابعة: في 10/6/2019

– الدورة الرابعة ستقام في 10/6/2019 وهي إستكمال للدورة الأولى مع تخصصية لدراسة الجدوى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة».

د. قرحاني أشار إلى «الاتفاق مع «المعهد» لتقديم دراسة استشارية تحت عنوان:

«الخارطة الاستثمارية لقضاء طرابلس».

… مع رئيس إتحاد بلديات الفيحاء أحمد قمرالدين

المعهد وضع دراسات استثمارية للكويت وعُمان والإمارات والسودان

و«المعهد العربي للتخطيط» له باع طويل في هذا المجال فهو الذي وضع دراسة إستثمارية للكويت وهي قيد التنفيذ منذ سنوات،

ودراسة لسلطنة عمان،

ودراسة للسودان،

ودراسة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ودراسة للأردن

الدراسة تعتمد تقسيم المنطقة

والخرائط التي يضعها المعهد لأية دولة تكون مقسمة مناطقياً. على سبيل المثال وضع ثلاث دراسات للأردن:

– واحدة للوسط،

– وواحدة للجنوب،

– وواحدة للشمال.

… مع مدير المرفأ أحمد تامر

في لبنان

في لبنان بدأنا معهم الخطوة الأولى التي تشمل طرابلس والمنية – الضنية، على ان تليها دراسة لعكار، وقد تطال محافظات لبنانية أخرى».

«المعهد» يتكفل 65% من التكاليف و«العزم» 35%

وأضاف: «الخارطة لطرابلس يتكفل «المعهد العربي للتخطيط» 65 بالمائة من تكاليفها،

وتتكفل «جمعية العزم والسعادة الاجتماعية» 35 بالمائة.

الإنجاز في 10 أشهر بدأت في نيسان وقد حضر وفد من 4 دكاترة

وحددت فترة إنجازاها عشرة أشهر. وكانت الخطوة الأولى في نيسان، إذ قام وفد من المعهد بزيارة استطلاعية لطرابلس، وضم الوفد أربعة دكاترة متخصصين يشرفون على دراسة الخارطة الاستثمارية،

وخلال إقامتهم لمدة ثمانية أيام في المدينة التقوا:

– الفعاليات الخاصة والعامة في:

– البلدية،

– و«غرفة التجارة»،

– المرفأ،

– المعرض،

– «المنطقة الاقتصادية الخاصة»،

– نقابة المحامين،

– نقابة المهندسين،

– «جمعية تجار طرابلس»،

– «جمعية تجار عزمي»،

– الأسواق الداخلية،

– «جمعية المصارف»،

– «مصرف لبنان»،

– المصفاة،

– نقابة الصيادين،

– «سكة الحديد»،

– «شركة الكهرباء»،

– «مؤسسة مياه لبنان الشمالي».

– وعدداً من العاملين في قطاع البناء وبعض المهن الخاصة،

… مع رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية

هدف اللقاءات

وهذه الزيارات واللقاءات كان هدفها الدراسة على أرض الواقع لكل منها (من المؤسسات التي تم اللقاء مع مسؤوليها) وتعبئة إستبيانات موثق للحصول على صورة عن الواقع».

وقال: «إنتهت الزيارة بعد ثمانية أيام على ان تستكمل الخطوات التالية.

وبالإضافة إلى ما لدى «المعهد» من معلومات حصل عليها طلب الوفد بعض البيانات ذات العلاقة بالسياسات العامة، وقد رفعنا كتاباً رسمياً إلى رئاسة الحكومة للحصول على البيانات المطلوبة وفي حال عدم الإستجابة لما طلبنا سيقوم فريق عمل داخلي، بتكليف من «جمعية العزم»، بإعداد هذه البيانات».

وأكد «أن «المعهد» بدأ إعداد دراسة إستناداً إلى ما حصل عليه وما سيحصل خلال أيام من معلومات، كما تم تزويده بكل الدراسات ذات الصلة بالواقع الاقتصادي لطرابلس التي سبق وضعها منذ عشر سنوات حتى الآن».

ميزات خارطة الاستثمار لطرابلس

د. عبدالرزاق قرحاني رئيس مجلس إدارة «دار العلم والعلماء» تابع:

«ولكن «الخارطة الاستثمارية لطرابلس» تتميز بـ:

الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة.

وهي تهتم بأدق التفاصيل الجغرافية وتولي أهمية للمشروعات الصغيرة خلافاً للدراسات السابقة.

والخارطة سوف تحدد المناطق الجغرافية الصالحة لهذا المشروع أو ذاك، مع تحديد ما هو مطلوب من الدولة والمؤسسات المصرفية وصاحب الاستثمار والمنفذ لانجاح المشروع.

أي هناك تفاصيل عبارة عن خرائط طريق فعلية للمشاريع».

لماذا شمول اللقاءات النقابات

أضاف: «رب سائل عن علاقة بعض النقابات بالمشاريع وأسباب زيارتها، فقد إكتشفنا، خلال الزيارات، وجود عقبات قانونية، سواء من حيث الإجراء أو الحماية.

مع النقيب محمد المراد

وقد توافقنا مع نقيب المحامين محمد المراد على تكليف فريق عمل من النقابة يقوم بدراسة هذه المسائل أو الملاحظات».

قد نلتزم تنفيذ بعض مشاريع الدراسة

ونأمل ان تكون «الخارطة» جاهزة خلال عشرة أشهر، وسوف تُنشر لتكون في متناول الناس، وقد نلتزم تنفيذ بعض المشاريع».

ماذا بعد الدراسة؟

ورداً على سؤال حول «ماذا بعد الانتهاء من وضع دراسة المشروع»، قال د. قرحاني:

الرئيس ميقاتي قال لبدر مال الله أريد دراسات للتنفيذ لا كما في الماضي

«في اللقاء الأول أبلغ الرئيس نجيب ميقاتي مدير «المعهد» د. بدر مال الله انه لا يريد وضع دراسة تضاف إلى الدراسات التي وُضِعت في الماضي وتكدست على الرفوف، مبدياً إستعداده لتنفيذ بعض المشاريع إذا كانت دراسة جدواها فيها إستمرارية في العمل، وقد تحصل شراكة مع بعض من يرغبون بتنفيذ بعض المشاريع».

كلنا مسؤول

وقال: «التحدي الأساسي هو لما بعد جهوزية مشروع «الخارطة الاستثمارية»، وبعدها كلنا مسؤول عن تحقيق ما جاء فيها.

وبعدها نتطلع إلى الشراكة مع كل القوى في المدينة، والشراكة ذات أوجه عديدة تقع على عائق الدولة والمؤسسات الخاصة والجمعيات».

من أهداف الخارطة تحديد «وظيفة المدينة»

وعما إذا كان هذا المشروع سيوصل إلى تحديد وظيفة طرابلس قال:

«هذه «الخارطة» تهدف إلى تحديد وظيفة المدينة، أي تحديد المشاريع القابلة للنجاح في طرابلس.

والدراسات ستحدد وظيفة كل منطقة بحسب الامكانيات والظروف الجغرافية والبيئية والاجتماعية».

وختم د. قرحاني:

«إلى جانب ما نقوم به مع «المعهد العربي للتخطيط» لوضع خارطة إستثمارية، تم، خلال الأشهر القليلة الماضية، إرسال 11 شاباً وشابة للمشاركة في دورات أقيمت في الكويت ذات صلة بمشروع «الخارطة الاستثمارية لطرابلس»، وذلك بهدف إعداد الشباب والشابات منذ اليوم».

 

Loading...