طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

إفتتاح قسم التصوير النووي والعلاج بالأشعة في «مستشفى طرابلس الحكومي»

برعاية الرئيس سعد الحريري ممثلاً بنائب رئيس مجلس الوزراء  غسان حاصباني إفتُتح «قسم التصوير النووي والعلاج بالأشعة» في «مستشفى طرابلس الحكومي»، بحضور النائب علي درويش ممثلاً الرئيس نجيب ميقاتي، الوزير محمد كبارة، المهندس ربيع الفلو ممثلاً وزير الخارجية جبران باسيل، الوزير السابق عمر مسقاوي، النائب وليد البعريني، إيلي عبيد ممثلاً النائب جان عبيد، عبد الله ضناوي ممثلاً النائب فيصل كرامي، الشيخ مظهر الحموي ممثلاً مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، النواب السابقين: أحمد فتفت وعزام دندشي وأحمد الصفدي ممثلاً النائب السابق محمد الصفدي، أمين عام «تيار المستقبل» الشيخ أحمد الحريري، لقمان الكردي ممثلاً محافظ الشمال رمزي نهرا، مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار، متروبوليت طرابلس والشمال إدوار ضاهر، إمام الفتوى في الشمال الشيخ محمد إمام، رئيس «دائرة الأوقاف في طرابلس» عبدالرزاق إسلامبولي، رئيس «الهيئة العليا للإغاثة» اللواء محمد الخير، الرئيس الأول القاضي رضا رعد، وعدد من القضاة، نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد، نقيب المهندسين في الشمال بسام زيادة، إضافةً الى وفد كبير من المسؤولين في وزارة الصحة العامة.

كما حضر العميد وليد الكردي ممثلاً قائد الجيش العماد جوزيف عون، العميد الركن هشام ذبيان قائد منطقة الشمال العسكرية، العقيد أحمد العمري ممثلاً رئيس فرع المخابرات في الشمال العميد كرم المراد، نقباء المهن الحرة وممثلين عن عدد كبير من المستشفيات الخاصة والحكومية ومدراء مؤسسات عامة ومصرفية وصحية، إضافةً الى عدد من المشايخ والكهنة وممثلين عن كافة البلديات والأحزاب السياسية والجمعيات الخيرية والأهلية والهيئات الإجتماعية والأطباء وأعضاء الهيئة الإدارية والعاملين في المستشفى.

حلاّب

إستُهل الاحتفال بالنشيد الوطني، ألقى بعدها رئيس مجلس الإدارة د. فواز حلاب كلمة جاء فيها «أن المركز هو ثمرة تعاون بين القطاعين العام والخاص»، وأضاف: «بمشاركتكم لنا، حفل إفتتاح هذا المركز المتطور، لتشخيص الأورام السرطانية وعلاجها، والمجهز بأحدث التقنيات في الطب التشخيصي M.R.I، والطب النووي PET-Scan، والعلاج الشعاعي Radiotherapy، وضعنا حداً للمعاناة الشاقة على طريق الشفاء، إن كان لجهة الحد من صعوبة الإنتقال إلى المراكز البعيدة أو لجهة التخفيف من التكلفة المادية، بمساهمة من وزارة الصحة العامة».

ولفت إلى أن «هذا المركز المتطور، أردناه صرحاً طبياً مميزاً، بالتعاون بين «مركز الأطباء» medical center، و«مركز التشخيص الطبي» في طرابلس والشمال و«مستشفى طرابلس الحكومي». هذا التعاون هو خطوة جبارة كما وصفتموها معاليكم، يوم وضعتم الحجر الأساس، السنة الماضية وطلبتم تطبيقها على جميع المؤسسات العامة في لبنان».

وأوضح أنه «تماشياً مع هذه السياسة المثمرة، سنستمر في التوسيع بنطاق الخدمات الصحية، وذلك بإفتتاح مراكز إستشفائية جديدة، تلبي حاجات المرضى وسيكون لنا معكم لقاء قريب، وقريب جداً، في حفل إفتتاح مركز طبي متطور، لقسطرة القلب وللأوعية الدموية، ضمن مركز العناية المركزة لأمراض القلب والشرايين».

وقال: «إن «مستشفى طرابلس الحكومي»، وبمجلس إدارته، ومديره العام، وبالتعاون مع وزارة الصحة العامة، إستطاع أن يغير الصورة التي كانت مطبوعة في أذهان الناس، فأضحى رائداً في مجال الإستشفاء، والرعاية الصحية، وذلك من خلال تميزه في مجالات العلاج المتطور، محققاً نقلة نوعية بإستخدام أجهزة طبية ذات تقنية عالية، وبمعايير وبروتوكولات دولية، وبإشراف طبي على أعلى المستويات».

وختم: «وإلى لقاء قريب في «مستشفى طرابلس الحكومي» حماية ورعاية لصحة أهلنا في طرابلس والشمال».

سليم

بعدها ألقى مدير «مركز مختبرات الأطباء» والشريك الداعم للمركز لعلاج الأمراض المستعصية كمال سليم كلمة قال فيها: «إنه من دواعي سروري أن أقف أمامكم في هذا اليوم المميز بعد ان تحقق الحلم لأعلن معكم إفتتاح هذا الصرح الحكومي الصحي والإستشفائي الذي أصبح جاهزاً لإستقبال أهلنا في مدينة الفيحاء خاصةً، وفي منطقة الشمال عامةً، هذه المدينة الأعز على قلوبنا، عاصمة لبنان الثانية الطيبة بأهلها الغنية بتراثها وعراقتها».

أضاف: «عظيم هو كل شخص يأخذ عِبَر الماضي ويتطلع الى المستقبل مسخراً كل طاقاته وإمكاناته في سبيل خير الإنسانية ساعياً دائماً لبناء الإنسان وخدمته لأنه غاية الوجود، فكم بالحري إذا كان جوهر هذا المشروع هو التقديم الدائم والمستمر لكافة الخدمات الصحية والإستشفائية والتشخيصية بأعلى المستويات وبشكل دائم، كيف لا؟ ونحن نضع كرامة المريض فوق كل إعتبار وكم كان أهلنا في الشمال يقطعون المسافات لإجراء تصوير نووي أو علاج شعاعي، وإن شاء الله، بإفتتاح هذا الصرح سيتوفر عليهم الكثير من المعاناة والمشقات».

وتابع: «إن هذا المشروع لم يكن ليبصر النور لولا الجهود الجبارة التي قمنا بها في «مركز الأطباء» و«مركز التشخيص الطبي في الشمال»، ولولا الدعم الجبار المقدم لنا من نائب الرئيس د. غسان حاصباني ومباركة الرئيس الشيخ سعد الحريري خلال فترة تشييد هذا الصرح، وكذلك الوزير وائل أبو فاعور الذي بادر معنا بإطلاق الخطوة الأولى، أطال الله بأعمارهم ولهم منا كل الشكر والتقدير.

نعم نستطيع القول أن هذا المشروع هو نموذج يُحتذى به وهو ثمرة التعاون والمشاركة بين القطاعين العام والخاص، ولعل التجربة السابقة «مستشفى راشيا الحكومي» وإفتتاح هذا الصرح اليوم هما خير دليل على ذلك».

وأردف: «يهمني أن أعلن أمامكم بأن «مركز الأطباء» الذي نتولى إدارته مع الأخوين الدكتور أنيس نصار والدكتور سامي فضول و«مركز التصوير الطبي في الشمال» بإدارة الأخوين الدكتور نبيل صوتو والدكتور محمد الجسر حريصين كل الحرص على تأمين وتقديم كافة الخدمات الطبية والتشخيصية في هذا المستشفى عبر طاقم طبي متخصص ذي خبرة عالية مزوداً بأحدث التقنيات والآلات المتطورة عالمياً في مجال التشخيص والعلاج دون تمييز بين المواطنين وبأقل كلفة ممكنة».

وقال: «لذلك نحن نتطلع دائماً لإستمرار التعاون والدعم من الجهات الرسمية والخاصة والشركات الضامنة كافةً وخاصةً وزارة الصحة العامة التي تبقى الملاذ الأول والأخير لكل مواطن يحتاج إلى خدمات صحية أو طبية.

ولا بد لي في هذه المناسبة أن أتقدم بجزيل الشكر وأنوه بالمساعدة البناءة التي حظينا بها من إدارة المستشفى وأخص بالذكر رئيس مجلس الإدارة الأخ الدكتور فواز الحلاب ومديرها العام الأخ الأستاذ ناصر عدرة وأعضاء مجلس الإدارة وكافة المسؤولين والإداريين والطبيين والمهندسين والقيمين على سير العمل وأخص المهندس مازن، وكذلك شكر خاص لأخي وصديقي عماد عازار الذي رافقني في كافة مراحل بناء هذا المشروع».

وختم: «بإسمي وبإسم «مركز الأطباء» و«مركز التصوير الطبي في الشمال» نشكر لكم تشريفكم وحضوركم المميز ونعاهدكم بتقديم أعلى مستوى من الخدمات الصحية لأهلنا في الشمال وفي أرجاء الوطن الحبيب».

حاصباني

ثم ألقى نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني كلمة قال فيها: «يسعدني ويشرفني تمثيل رئيس الحكومة الرئيس المكلف سعد الحريري الذي حملني إعتذاره لعدم مشاركتكم هذا الحفل بداعي السفر، كما حملني تحياته لكم جميعاً وتمنياته بالمزيد من التقدم والتطور لـ«مستشفى طرابلس الحكومي – القبة» ولكل قطاع الصحة بكل مكوناته في محافظتي عكار والشمال».

وتابع «نفتتح اليوم «قسم المختبر الطبي» المتخصص بالتحاليل بالنظائر المشعة الـ PetScan وهو الأول من نوعه في محافظتي الشمال وعكار و«قسم المعالجة بالأشعة» Linear Accelerator  وهو ثاني قسم موجود في المحافظتين. وكان المستشفى وبحسن إدارته قد أنشأ «قسم العناية الفائقة للأولاد» وهو القسم الأول في المحافظتين، كما يتوفر فيه أكبر قسم لحديثي الولادة في المنطقة، والمرتبط بالجامعة الأميركية في بيروت، وقريباً سيتم تجهيز المستشفى بالـ RMI، وهو يعمل بطاقة 170 سريراً وبحجم تشغيل 100%».

ولفت إلى أن «هذا القسم الذي نفتتحه يُشكل نموذجاً يُقتدى به على صعيد الشراكة البناءة بين القطاعين العام والخاص وتعميمها يساهم في نهوض القطاع الصحي».

وأعتبر «هذه الخطوة اليوم، تندرج في إطار استراتيجية النهوض بالقطاع الصحي «صحة 2025» التي بدأنا بتنفيذها، وتحديداً من ضمن الخدمات التي سيُقدمها قانون الرعاية الصحية الشاملة أو ما يُعرف بالبطاقة الصحية التي قطعت شوطاً كبير في مجلس النواب عبر إقرارها في لجان الصحة والإدارة والعدل والمال والموازنة وهي تتابع طريقها إلى الهيئة العامة. وتمهيداً لذلك، أصدرت وزارة الصحة العامة قراراً بتغطية الفحوص الخارجية بنسبة 70% في المستشفيات الحكومية حصراً في خطوة تؤكد ثقتنا بهذه المستشفيات وتشكل سنداً مالياً لها وتحد من الهدر».

وأردف «إن دعم القطاع العام الصحي وتحديداً المستشفيات الحكومية ناتج عن قناعتنا بتعاظم دورها في السنوات القادمة، والجهود التي نبذلها تتزامن مع تعاظم الفقر والتضخم السكاني في البلد. كنا في العام الماضي حضرنا إلى طرابلس ووضعنا حجر الأساس، وها هو المشروع اليوم يُبصر النور من أجل رفع الغبن عن عاصمة الشمال التي أعطت للوطن الكثير وتستحق منا أكثر».

وختم: «بإسم دولة الرئيس الحريري وبإسمي أكرر إلتزامنا بمتابعة العمل على تعزيز وتطوير كل القطاعات في مناطق الشمال والفيحاء في طليعتها. كما أهنئكم وثقتنا كبيرة بكم وبحسن إدارتكم. وشكراً لكم جميعاً».

عدرة

بعدها شكر مدير المستشفى ناصر عدرة الرئيس سعد الحريري والوزير حاصباني والوزراء والفعاليات على «رعايتهم الإحتفال ومشاركتهم في إطلاق هذا المركز الإستشفائي المهم»، وقدم درعين تقديريتين للرئيس الحريري والوزير حاصباني. كما قدم رئيس «الشبكة العربية العالمية» محمد الحاج ديب شهادة تميز وعطاء للوزير حاصباني.

ثم توجه الجميع إلى المركز حيث تم قص الشريط التقليدي، وجال الجميع في أرجاء المركز وإطلعوا على أقسامه المتطورة والمجهزة بأحدث الآلات والتي تُعتبر الأولى من نوعها في الشمال.

دردشة مع الإعلام

ورداً على أسئلة الصحفيين قال الرئيس حاصباني: «دعونا اليوم نركز على خدمة المواطن ونترك الأمور لتجري كما يقتضي الوضع. وآمل أن يُقدم الجميع التضحيات لتشكيل الحكومة، وكما رأينا اليوم التعاون بين القطاعين العام والخاص من أجل خدمة الناس نأمل أن يكون هناك تعاون بين الجميع من أجل خدمة المواطن. وآمل أيضاً أن تتشكل الحكومة بأسرع وقت ممكن. وعلينا أن نواصل عملنا بإستمرار كي تبقى الخدمات مستمرة ويستفيد منها المواطن. بغض النظر إذا طال التشكيل أو لم يطل ونحن ننتظر».

مأدبة تكريمية

وللمناسبة أقام رئيس مجلس إدارة «مستشفى طرابلس الحكومي» د. فواز حلاب والمدير العام ناصر عدرة مأدبة غداء تكريمية على شرف المشاركين في مطعم الشاطئ الفضي – الميناء طرابلس.

Loading...