طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

يوم الجائزة

إنه عيد الفطر، يوم الجائزة للصائمين القائمين حقاً طوال شهر البركات، يستحقون وعد الله «كل عمل ابن آدم له إلاّ الصوم فإنه لي وأنا أُجزي به»…

وكما كانوا يتلهفون لرؤية هلال رمضان في التاسع والعشرين من شهر شعبان، فإنه تتم بعد غروب 29 رمضان احتفالية التماس هلال شوال. فيما شوارع وأسواق طرابلس التجارية مزدحمة بالمتسوقين ينجزون طلبات أولادهم، ويتسقطون من حين لآخر أي خبر عن موعد العيد: غداً أم بعد غد؟!

ولربما تأخر موعد إعلان الأول من شوال حتى قبيل السحور في بعض السنوات وذلك لوجود غيوم تحجب الرؤية، فيظلون على تواصل مع العاصمة لمعرفة رأي من يكون قد ثبتت لديه الرؤية.

أما في أيامنا هذه فلا يستغرق الإعلان عن بدء شوال سوى بضع دقائق حوالي العشاء، ويتم ذلك من خلال تشاور مع عدد من الفعاليات الدينية في بعض الدول العربية من أجل توحيد موعد العيد. كما حاولوا ذلك لتوحيد موعد الأول من رمضان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.