طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

في «المنتدى»: سياسة الحماية الاجتماعية لذوي الإعاقة

صورة تذكارية مع أنطوني نحّول

نظّم «المنتدى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة» في طرابلس بالتعاون مع «مؤسسة جو رحال» ندوة بعنوان:
«سياسة الحماية الإجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة».
أدار الندوة د. نواف كبارة رئيس المنتدى وحاضر فيها كل من: جو رحال مستشار وزير الخارجية ورئيس «مؤسسة جو رحال»، وعضو الهيئة العامة في المنتدى القاضي شربل حلو.
كبارة
إفتُتح اللقاء بكلمة د. كبارة شارحاً الصعوبات التى تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة من النواحي الإجتماعية واللوجستية، مطالباً الدولة بالإهتمام أكثر بقضية الإعاقة، ومركزاً على أهمية دعم مشاريع وبرامج العيش بإستقلالية للأشخاص ذوي الإعاقة. كما دعا إلى إعتماد قانون جديد عصري للإعاقة في لبنان.
رحال
ثم كانت كلمة رحال واصفاً الأشخاص ذوي الإعاقة بأنهم أصحاب الإرادة الصلبة، وأنه بإمكانهم الإنصهار في المجتمع، ويجب وضع خطة مدروسة على مرحلتين:
– المرحلة الأولى تأمين مؤسسات تعليمية مجهزة كالجامعات والمدارس والمهنيات بالإضافة إلى تدريب كادر تعليمي لمعرفة كيفية التعامل بمهنية مع الأشخاص ذوي الإعاقة.
– المرحلة الثانية تأمين وتجهيز سوق عمل مناسب لهم.
كما نّوه بأهمية وضرورة دعم مراكز العيش باستقلالية وإشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة السياسية وتأمين الحماية الإجتماعية لهم.
حلو
وكانت كلمة للقاضي حلو الذي قام بتفنيد بنود القانون 220/2000، وعبّر عن ضرورة إحترام وتطبيق القانون الذي يحمي الأشخاص ذوي الإعاقة بالإضافة إلى وجوب مواكبة التقدم العربي والدولي حول المفاهيم والقضايا المتعلقة بالإعاقة.
وكانت مداخلات لبعض الحضور، فطالبت رشا سنكري عضو بلدية طرابلس ونائب رئيس المنتدى بضرورة توعية المجتمع لإحترام حاجاتنا وتوعية الأجهزة الأمنية وشرطة البلدية على ضرورة إلزام المواطنين على إحترام حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
وذكرت على سبيل المثال الحق في الولوج والتنقل بحرية» إذ لا يكفي وجود لوحات «ممنوع الوقوف» أمام المنحدرات وعند المواقف الخاصة بذوي الإعاقة دون تحرير المخالفات بحق كل من يقف ولا يحترم أهمية هذه المنحدرات وهذه المواقف.
كما دعا بعض الأهالي والأشخاص ذوي الإعاقة إلى إنشاء قوة ضغط لفرض التزام الدولة بحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة.
… ولقاء تفاعلي مع «أنطوني نحّول»: «النجاح لا يتطلب عذراً»
وبمناسبة ذكرى تأسيسه الثالثة والثلاثين نظم «المنتدى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة» في طرابلس/ الميناء بالتعاون مع «جامعة القديس يوسف» (فرع الشمال) لقاءً تفاعلياً مع المهندس أنطوني نحول بعنوان «النجاح لا يتطلب عذراً»،.
عمر الشريف
البداية مع كلمة الهيئة الإدارية وأمين سر المنتدى عمر الشريف استهلها بمعايدة الحضور والجمعية في ذكرى تأسيسها، وقال:
«إننا أشخاص ذوو إعاقة، ونحن لسنا نكرة أو صفحة مطوية في ذاكرة النسيان… إعاقة الجسد أفضل ألف مرة من الذي ابتُلي بإعاقة الروح».
«كريستين أبو ستوليد»
«كريستين أبو ستوليد»، الأخصائية التربوية والمدرِّسة في «جامعة القديس يوسف» قالت في كلمتها:
«لا يكفي أن نقبل شخصاً من ذوي إعاقة ونُسكِت ضميرنا، فلقد حان الوقت أن نغير نظرة الأهل والمجتمع ونحثهم لقبول الآخر كما هو».

د. كبارة متوسطاًََ حلو ورحال

أنطوني نحّول: أقوى سلاحان الإرادة والعلم
المهندس أنطوني نحّول إستهل حديثه بـ:
«الصدمة التي عانى منها أهله لدى الولادة وبعد إستيعابهم كانوا أمام خيارين:
– «إما وضع هذا الصبي المختلف ضمن «أربعة حيطان»،
– وإما دمجه في المجتمع إذ أن هذا «حقه»،
فكان قرار الأهل واضحاً «هذا الصبي حقه أن يكون في المجتمع مهما كلف الأمر».
مشكلة .. لها حل
ختم كلامه: «الاعاقة مشكلة أسهل حلٍ لها هو: أن نواجه، أن نقاتل، أن نتحدى، أن نضع أهدافاً ونلاحقها. ويجب أن يكون لدينا الإيمان بالله وبأنفسنا».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.