طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

بعد 9 سنوات وبرعاية الرئيس الحريري… «فُرِجَت» توقيع عقد تشغيل وتدريب وادارة الفندق في «المعهد الفندقي» لمدة 15 سنة

المعهد الفندقي في الميناء

– برعاية الرئيس سعد الحريري وحضوره
– وبعد 15 سنة من صدور مرسوم إنشائه
– وبعد 9 سنوات من بدء التدريس في «المعهد الفندقي الفني في الميناء» (طرابلس) «فُرِجَت»،
بتوقيع مذكرة عقد تأهيل وصيانة وتجهيز وتشغيل وإدارة وتدريب للمعهد (الفندقي) لمدة 15 سنة،
وذلك بين الدولة اللبنانية – وزارة التربية ممثلة بالوزير أكرم شهيب،
و«شركة إستثمار الشمال ش.م.ل» ممثلة برئيس مجلس إدارتها بيار الأشقر.
«التمدن» وملاحقة قضية الإنشاء والتشغيل
في العدد رقم 1584 من «التمدن» الصادر بتاريخ 14/2/2018 نشرنا تحقيقاً بعنوان:
«القصة المؤسفة لـ «فندق المعهد الفندقي» سنوات من التغييب؟!».
ومما جاء فيه:
«في العام 2004، صدر مرسوم إنشاء «المعهد الفني الفندقي» في طرابلس، ويضم: مختبرات، مطابخ حديثة، فندق أربع نجوم، مطاعم.
وقد إقتصر دور المعهد على تعليم أعداد من الطلاب اختصاص الفندقية، ولم يتم تشغيل الفندق والمطاعم.
منذ إنتهاء البناء وبدء التدريس في العام 2011».
الفندق
وفي العدد نفسه أشارت «التمدن» إلى:
«أن «فندق المعهد» يتألف من:
– قاعة إحتفالات،
– مطعمين،
– حديقة رائعة،
– غرف نوم وتوابعها،
– وقد كلفت تجهيزاته ملايين الدولارات،
وكان يُفترض أن يكون مركز إستقطاب وعامل جذب، ولكن لم يتم إستثماره، وتعرضت معدّاته للتلف بسبب عدم تشغيلها، بالرغم من الحاجة الماسة إليه خاصة لطلابه ومتخرجي المعهد».
هذا ما قلناه في «التمدن» في 14/2/2018، وكنا قد نشرنا سابقاً عدداً من التحقيقات المفصلة عن المعهد، ومنها في العدد رقم 1444 الصادر بتاريخ 13/8/2014، وفي العدد رقم 1492 الصادر بتاريخ 18/11/2015.
وأخيراً جاء الفرج
واليوم الثلاثاء 9 تموز 2019 جرى توقيع المذكرة بين الدولة والشركة المشغلة في احتفال برعاية الرئيس سعد الحريري وبحضور:

شهيب والأشقر يوقعان المذكرة بحضور الحريري

من الحضور
– الرئيس نجيب ميقاتي والنواب: سمير عدنان الجسر، محمد كبارة، جان عبيد، د. ديما جمالي، نقولا النحاس، علي درويش وفيصل كرامي.
– وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب، الوزير السابق رشيد ردباس، المفتي د. مالك الشعار، نقيب محامي الشمال محمد المراد، رئيس «مجلس الإنماء والإعمار» نبيل الجسر، نقيب مهندسي الشمال المهندس بسام زيادة،
– رئيس «غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي» توفيق دبوسي،
– الأب راشد شويري ممثلاً راعي أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جودة ، القاضية جويل فواز من وزارة العدل – «هيئة التشريع والاستشارات»، ووفد من وزارة التربية.
كما حضر:
– أعضاء من مجلسي بلديتي طرابلس والميناء وممثل عن الاستشاري «Spectrum» وممثل عن المتعهد
HICON General Trading & Contracting وعدد من المستشارين.
فادي فوّاز
مستشار رئيس مجلس الوزراء للشؤون الإنمائية المهندس فادي فواز إستهل الحفل بكلمة قال فيها:
«نجتمع اليوم من أجل إطلاق مشروع «المعهد الفني الفندقي» في الميناء بطرابلس، الذي تم إنشاؤه عام 2011 بواسطة «مجلس الإنماء والإعمار» وبتمويل من «الصندوق العربي» بقيمة تبلغ 14 مليار ل.ل. لمصلحة وزارة التربية والتعليم العالي».
لم يُستخدم من 2011 ومساحة المعهد والفندق 11 ألف مترمربع
أضاف: «لم يُستخدم هذا المبنى الضخم المؤلف من 11,000 متر مربع، (4,700 م2 لمبنى المعهد و5000 م2 لمبنى الفندق) منذ إنشائه رغم تمتعه بأحسن التجهيزات اللوجستية من مطابخ وصالات تسمح بأفضل التدريبات المهنية (وموقعه) في أرقى منطقة تطل على البحر».

في السراي الحكومي قبل توقيع المذكرة

فإرتأى الرئيس الحريري الإستعانة بالقطاع الخاص
وتابع: «بعد نحو 9 سنوات من عدم تمكن الدولة من تشغيل المبنى، ارتأى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الاستعانة بالقطاع الخاص. وجرى الاتفاق مع بيار الأشقر للقيام باستثمار أساسي بالاتفاق مع وزارة التربية والتعليم العالي و«المديرية العامة للتعليم المهني والتقني».
عبدالقادر علم الدين
رئيس بلدية الميناء عبدالقادر علم الدين قال:
«بعد سنوات طويلة تم تلزيم الفندق في المدرسة الفندقية ليستكمل الطلاب دارستهم التطبيقية ولدعم السياحة والتنمية التي تهتم بلدية الميناء بتطويرها، خصوصا أن الفندق يتوسط الكورنيش البحري «لمدينة الموج والأفق» الذي يُنفذ عليه حالياً مشروع من «برنامج الأمم المتحدة الانمائي» بتمويل من دول «الاتحاد الأوروبي»، وذلك لتوسيع قدراته السياحية والخدماتية ليكون في خدمة اللبنانيين والسياح».
بيار الأشقر
نقيب الفنادق في لبنان ورئيس مجلس إدارة «شركة استثمار الشمال ش.م.ل.» بيار الأشقر قال: «لم تتمكن الوزارة من افتتاح الفندق وتدريب طلاب المعهد، كما هي الفكرة أساساً من هذا المشروع، فارتأى الرئيس الحريري أن يكون القاطرة لهؤلاء الطلاب من أجل تدريبهم وتوفير مشقة تنقلهم إلى خارج المدينة من أجل الخضوع للتدريبات اللازمة».
النقيب الأشقر لفت إلى أنه «سيُشرف على إدارة هذا الفندق واستثماره»، لكنه «سيبحث أيضاً عن مستثمرين طرابلسيين مؤمنين بأن طرابلس تستحق أن يكون لديها مرفق لائق، وإن أهلها يجب أن يكونوا مقتنعين بهذا الأمر أكثر منه».
أكرم شهيب
الوزير أكرم شهيب شدد على «أهمية التنمية في مدينة طرابلس»، وقال:
«نحن وأنتم اليوم وفاعليات المدينة العريقة نعمل معاً لأجل التنمية الحقيقية.
والتعليم المهني والتقني كما هو معروف في العالم، هو أبرز ركائز التنمية الإقتصادية، والتعليم الفندقي بكل تخصصاته «من الإيواء إلى المطاعم وفنون الإستقبال»، هو واجهة جاذبة أتقنها اللبنانيون في الداخل والخارج».
وتابع: «إن هذا الإتفاق يسمح لطلابنا بأن يتدربوا على أيدي أفضل الخبراء، ويجدوا فرص العمل بعد اكتسابهم الخبرات العملية والمهارات الفنية».
الرئيس الحريري: مشاريع كثيرة نعمل عليها من أجل هذه المدينة طرابلس
الرئيس سعد الحريري أشاد بـ:
«أهمية هذه الخطوة لتنمية وتنشيط الاقتصاد في طرابلس»، وقال:
«أشكر الجميع على تعاونهم، سواء في وزارة التربية أو كل من عمل على هذا المشروع الحيوي لطرابلس، فهناك الكثير من المشاريع الأخرى التي نعمل عليها من أجل هذه المدينة».
أضاف: «أهمية هذا المشروع أنه قائم على الشراكة بين القطاعين الخاص والعام، وهو ما يجب أن يكون عليه توجه الدولة من الآن فصاعداً،
فالدولة ليس عملها أن تقوم بتشغيل المرافق العامة، بل واجبها أن تُسهل إنشاء هذه المرافق، سواء أكانت مدرسة أم فندقاً أم جامعة أم غيرها،
وعلى القطاع الخاص أن يكون شريكاً حقيقياً لإنماء لبنان».
التوقيع
بعد ذلك، وقع شهيب والأشقر على مذكرة «عقد تأهيل وصيانة وتجهيز وتشغيل وإدارة وتدريب» لـ «المعهد الفني الفندقي» في الميناء – مدينة طرابلس.
عساها تكون فاتحة خير
«التمدن»: هل تكون هذه الإتفاقية بداية حقيقية لمدينة:
– إهمالها كان متعمداً؟
– وعرقلة مشاريعها كان هدفاً؟
– وإبعادها عن أي موقع مدير عام – أي موقع – كان غاية؟
حقيقة مؤلمة (لا نقول أكثر) لكل من ساهم وأهمل بحق المدينة ومشاريعها وأهلها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.