طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

اللواء خير: «مسارعة لإصلاح الزجاج في الضاحية»… أما «حريق بسطات الفقراء» فلا داعي للتعويض؟!

اللواء خير في الضاحية الجنوبية

مضى حتى الآن 50 يوماً (من ليل 14 تموز) على الحريق الذي إلتهم وسائط لقمة الفقراء «بسطات النهر» في طرابلس!
ومع كل هذه الأيام وحتى الآن لم تقدم «هيئة الإغاثة» ولا من يدعمها أي تعويض لهؤلاء الفقراء!!!
أما في «الضاحية» فشأن آخر
لن نناقش هنا العدوان المجرم الذي وقع في الضاحية الجنوبية لبيروت، فموقف «التمدن» التاريخي من العدو الصهيوني واضح ومعروف في كل كلمة وردت في «التمدن» منذ تأسيسها من 49 سنة وحتى اليوم.
اللواء خير
فموضوعنا محصور بالأضرار التي – حسب إعلام «حزب الله» – إقتصرت على تكسير ألواح زجاجية وأضرار بسيطة في ممتلكات.
هذه الأضرار دعت اللواء محمد خير للإسراع معلناً:
– «الوقوف الدائم إلى جانب أي مواطن لبناني يتعرض لأي أضرار»،
-و«أن منطقة الضاحية تعرضت عدة مرات للاعتداءات».
وأوضح المسؤول الإعلامي في «حزب الله» محمد عفيف الذي رافق خير في جولته «أن اللواء خير كلف جهة معينة بالكشف عن الأضرار»، لافتاً إلى «اهتمامه (خير) بالأضرار التي لحقت بالمنازل»، مؤكداً انه «سيتم التعويض بشكل سريع».
أما بسطات الفقراء فالهيئة لا تعوض في «الحرائق»!!!
أن يؤكد اللواء خير «وقوف الهيئة إلى جانب كل لبناني يتعرض لأضرار» فهذا أمر جيد، لكن ان يجري التمييز بين مواطن وآخر فهذا شأن آخر، رغم ان الدستور ساوى بين المواطنين؟
وأن تماطل الهيئة في التعويض على 140 متضرراً من حريق سقف «نهر أبي علي» والذين أضحوا بلا عمل وبلا مصدر للقمة العيش،
وان يُنقل عن «اللواء خير» ان الهيئة لا تعوض عن الأضرار الناجمة عن الحرائق،
فإن المسألة تُثير الكثير من النقمة والتساؤلات، لا بل تؤكد التمييز بين مواطني هذه المنطقة وأخرى وخاصة عندما يكون المواطن طرابلسياً؟!
– لماذا…؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.