طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

الثورة أُنثى

شاركت سيدات طرابلس بأعداد كبيرة في التظاهرات في «ساحة النور»، مما أعطى زخماً قوياً للحراك وأظهر صورة سيدات المدينة أنهن على قدر المسؤولية وعنصر فاعل وقوي على الأرض وعكس قوة الرغبة لديهن بتغيير الواقع المأزوم سواء داخل مدينتهن أو على مستوى الوطن ككل.
العنصر النسائي موجود وبشكل ملفت على أرض التظاهرة على اختلاف الانتماءات والطوائف والمذاهب، فهن المساندات لـ «حراس المدينة» من خلال عملهن اللوجستي والإداري والتنظيمي.
– الفتيات هن من يكتبن الشعارات ورفعنها مع الفتيان.
– الفتيات هنّ اللواتي كنَّ يرسمنَ العلم اللبناني على وجوه الأطفال.
– الفتيات نصبنَ خيمةً استقبلت الأطفال لرعايتهم وكأنهم في روضة.
– هناك فتاة صعدت على المنصة ورفعت مع الفتيان العلم اللبناني لتعطي رسالة مفادها أنها كفتاة مشاركة في قيادة مستمرة للتظاهرة.
ربات بيوت إصطحبن أولادهن ونزلن إلى «ساحة النور» للتعبير عن غضبهن عندما لا يستطعن تأمين احتياجات أطفالهن رغم عمل رب الأسرة.
– رئيسات جمعيات ومراكز ثقافية شاركن بالتظاهرات كتفاً إلى كتف مع كافة فئات المجتمع.
– طالبات جامعة شاركنا بما يحملن من ثقافة وعلم لتطبيقها على أرض الواقع.
– نساء طاعنات في السن قالت إحداهن: «يا بنتي أنا نزلت مع حفيدتي اليوم حتى كفِّر عن سكوتنا بالماضي الذي أوصلكم إلى حالكم اليوم».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.