طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

أيقونة «طرابلس مدينة السلام»

«طرابلس مدينة السلام»

منذ اليوم الأول لـ «ثورة 17 تشرين الأول» تحولت «ساحة النور» في «عروس الثورة» طرابلس، إلى قبلة الثوار وبوصلتهم، واستقطبت الساحة بجمهورها الحاشد الأنظار ووسائل الإعلام العربية والدولية إلى جانب اللبنانية.
وبالمناسبة إرتدت «ساحة النور» ثوباً جميلاً يليق بها وبالمدينة، وفي بضعة أيام تغيرت معالم «مبنى الغندور»، في الساحة، فأضحى رمزاً للثورة بعد ان فشلت كل المحاولات، خلال عقود خلت، في تغيير الوجه القبيح لهذا المبنى المهجور.

الفنان محمد الأبرش خلال تنفيذ اللوحة

الفنان محمد الأبرش
الرسام الغرافيتي الفنان محمد الأبرش منفذ مشروع المبنى الذي حمل، إلى جانب علم لبنان، عبارة:
«طرابلس مدينة السلام»،
تحدث عن هذا المشروع فأوضح: «أن فكرة المشروع ولدت من حديث الكثيرين معي حول لوحاتي التي تزين طرابلس، وطلبوا مني كتابة عبارات وكلمات عن «الثورة» على جدران المبنى، فقلت ان ما أريده هو رسم شيء يخدم الثورة، وهكذا ولدت الفكرة ثم تحولت إلى حقيقة».
أضاف: « هذا الفن يُسمى «غرافيتي» و«كالي غرافيتي»:
العلم الأول إستغرق رسمه مدة يوم واحد،
أما الثاني الذي يحمل عبارة «طرابلس مدينة السلام» فقد إستغرق مدة يومين لأسباب تتعلق بالمنصة».
التمويل
وبالنسبة للممولين قال الفنان محمد الأبرش:
«هناك عدد كبير من المتبرعين الذين ساهموا في توفير المواد اللازمة والعدة والرافعات.
وقد شارك بالتنفيذ معي عدد من الشباب الذين أصطحبهم معي في رسم اللوحات».
وختم: «هذه الرسمة هي جزء من واجبي تجاه مدينتي طرابلس ومساهمتي في رفع الظلم عنها، وهي أثبتت للعالم أجمع انها:
«المدينة الجميلة»،
وأنها «عروس الثورة»».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.