طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

«إيد بإيد» من شمال لبنان إلى جنوبه

«المنتدى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة» مشاركاً في السلسلة البشرية

بعد الدعوة للمشاركة في سلسلة بشرية تحت عنوان «إيد بإيد» على امتداد الوطن كله، انتشر المحتجون على كافة الطرقات اللبنانية في مشهد لافت، وذلك في اليوم الحادي عشر من إندلاع «الثورة».
وبدأت السلسلة البشرية «إيد بإيد» بالتشكل من عكار، وتحديداً من مفترق «بلدة حكر الشيخ طابا» عند المدخل الجنوبي لبلدة «حلبا»، ووقف في أول السلسلة ناشطون وطلاب مدارس من بلدة «مشحا» العكارية، وتتابعت هذه السلسلة على امتداد الطريق العام وصولاً إلى بلدة «المحمرة» مروراً بمفارق بلدات: «منيارة»، «عرقة»، «دير دلوم»، «الحصنية»، «وادي الجاموس» و«العبدة» وشارك فيها أبناء البلدات العكارية وفق برنامج وضعه منسقو الحراك الشعبي في عكار الذين أكدوا ان «إيد بإيد» تعني اللبنة الأولى للبنان الجديد والحقيقي بعيداً من الطائفية والمذهبية ومن الحزبية.
وبلغت السلسلة البشرية نقطة «أوتوستراد المحمرة» على المدخل الجنوبي لعكار والمدخل الشمالي لمدينة «المنية»، حاملين الأعلام اللبنانية.
وبدأ المحتجون عند «ساحة العلم» في صور، بتشكيل السلسلة البشرية عند الكورنيش الشمالي لمدينة صور المحاذي لـ «ساحة العلم» حيث مكان الإحتجاج.
أما في «غزير»، فانتشر المحتجون بالإنتشار على طول الأوتوستراد «يداً بيد»، حاملين الأعلام اللبنانية، للالتحاق بالسلسلة البشرية الممتدة من الشمال إلى الجنوب على وقع الأناشيد والأغاني الوطنية.
وفي البترون شبك المشاركون الأيدي بدءاً من نقطة التجمع للمشاركة بالسلسلة البشرية في اتجاه «جبيل» جنوباً وشكا شمالاً.
وشارك أهالي «المتن» بالسلسلة البشرية، حيث توافد عدد كبير من المشاركين إلى نقاط التجمع رافعين العلم، وأنشدوا النشيد الوطني وشبكوا أيديهم ببعضهم البعض على المسلك الشرقي للأوتوستراد الممتد من «الضبيه» مروراً بـ «انطلياس» و«جل الديب» و«الجديدة» وصولاً إلى الدورة.
وشبكت السلسلة البشرية الأيدي من «جسر خلدة» حتى «الناعمة». كما شاركت «صيدا» في السلسلة أيضاً.
كذلك شارك أهالي «كفرعبيدا» في السلسلة البشرية. وشارك أهالي «الكورة» بالسلسلة البشرية وشبكوا أيديهم ببعض بإتجاه «شكا» جنوباً، وقد حمل المشاركون من مختلف الأعمار الأعلام اللبنانية.
وبدأ المحتجون بالتوافد إلى ساحة الاعتصام على أوتوستراد «ذوق مصبح» (جونيه)، للانضمام إلى آخرين باتوا ليلتهم على الطريق.
واحتشد المواطنون للمشاركة بتأليف سلسلة بشرية إمتدت من شمال لبنان إلى جنوبه.
وشبك آلاف الشباب والرجال والنساء والأطفال والطلاب من أبناء طرابلس أيديهم ببعض في مشهد منظم وراق ليشكلوا سلسلة بشرية تمتد من طرابلس إلى القلمون فشكا فسائر المناطق اللبنانية.
ورفع المشاركون في السلسلة البشرية الأعلام اللبنانية والورود، وهم يرتدون القمصان البيضاء في إشارة إلى سلمية ثورتهم، كما رددوا الهتافات المطالبة بإسقاط النظام ومحاسبة الفاسدين.
وعند الساعة الرابعة عصراً إنتهت السلسلة البشرية في كل المناطق اللبنانية وعاد المشاركون إلى ساحات الاعتصام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.