طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

لأنه في كسروان… أوامر لـ «هيئة الإغاثة»: «أزيلوا النفايات ونظفوا شاطىء كسروان فوراً… فوراً» وهكذا كان

شاطئ كسروان قبل تنظيفه

كميات من النفايات المرمية على ضفاف «نهر الكلب» من قبل البلديات المجاورة إنتشرت على شاطىء ذوق مصبح بسبب الهطول الشديد للأمطار.

لافتات ضد نواب عون

هذا الوضع أثار الناس التي إكتشفت حقيقة الأمور ومن الصادق في «العناوين» التي تُرفع وتُطلق.

– وقد عبر الناس عن موقفهم برفع لافتات منددة بنواب «التيار الوطني الحر» وبمسؤولين في هذا العهد.

 

بعد تنظيفه

اهتمام وأوامر بالعمل فوراً وهكذا كان

وأبدى المسؤول إهتماماً خاصاً وأصدر الأمر إلى «هيئة الإغاثة» للتحرك بسرعة ومعالجة المشكلة وتنظيف الشاطىء اليوم.

وهكذا كان وإنطلقت فرق مختصة بالتنظيف.

وخلال 12 ساعة إنتهى كل شيء ونُظِّف الشاطىء حسب الصور المنشورة مع الموضوع وهذا حق للمواطنين وواجب السلطة..

و12 ساعة وتم كل شيء

«لأنه في كسروان»

أما في طرابلس

أما في طرابلس فالكلام وإطلاق الأوهام بلا تنفيذ وإنجاز و«المبنى الجامعي الموحد» دليل صافع لكل من يُطلق الوعود بالكلام ولا شيء يُنفذ على الأرض.

المبنى الجامعي وُضع حجر أساسه سنة 2002 واليوم نحن في 2018 ولا كلية واحدة إنجزت!!!

«هيئة الإغاثة»

«الهيئة العليا للإغاثة» أصدرت بياناً توضيحياً هذا نصه الحرفي:

«نتيجة الكشف الميداني الذي أجرته «الهيئة العليا للإغاثة» صباح اليوم (23/1/2018) تبين أن المنطقة التي تجمعت فيها النفايات على الشاطىء تمتد من مصب «نهر الكلب» حتى «مجمع البورتيميليو» في الكسليك. ولقد تم الانتهاء من إزالة 90 ٪ من هذه النفايات المتراكمة وسوف يُستكمل العمل لإزالة ما تبقى منها اليوم (الأربعاء 24/1/2018) ابتداء من الصباح الباكر».

… شكراً هيئة الإغاثة…

Loading...