طرابلس لبنان - سياسية مستقلة

منطقة وادي خالد تستقبل الرئيس سعد الحريري في احتفال جماهيري حاشد

أقيم  للرئيس سعد الحريري في منطقة وادي خالد مهرجان شعبي في حضور وجهاء العشائر وحشد من أبناء المنطقة وفي حضور عدد من مرشحي تيار «المستقبل» في عكار: النائب هادي حبيش، محمد سليمان (أبو عبد الله)، طارق المرعبي وجان موسى.

وخاطب الرئيس الحريري المحتشدين قائلاً: «يا هلا بقرى خالد ابن الوليد، وادي العشائر العربية، أنتم أهل العز والكرم والنشامة والأصل والوفاء للشهيد رفيق الحريري، الذي وضع مرسوم الجنسية، أعلم أن البعض لا يزال يعاني ولكن سأحل هذا الموضوع. أشكركم جميعاً لأنكم عانيتم كثيراً في موضوع النازحين السوريين من خلال استضافتكم لهم، أنا أعلم أن هذه المنطقة تحتاج الى كثير من المشاريع».

أضاف: «في المرة المقبلة سأحل ضيفاً عليكم لوقت أطول. في السادس من أيار هناك تحدٍ كبير خصوصاً أن البعض يريد عودة الوصاية السورية الى عكار، ليس لديّ مشكلة بأن تكون هناك منافسة لمصلحة عكار ولكن لن نقبل اعادة الوصاية السورية على عكار. نحن كتيار المستقبل هناك أمور أصبنا بها وأمور أخرى أخطأنا بها، ولكن علينا الآن وضع الخلافات والملاحظات جانباً للمحافظة على قرار عكار، خصوصاً أن هناك مرشحاً من عندكم. في السادس من ايار يجب أن يعرف كل لبنان ما هي هوية منطقة وادي خالد؟ هي تتابع مسيرة رفيق وسعد الحريري، هذا ما يجب أن نفعله في السادس من أيار زي ماهي».

وألقى المرشح محمد سليمان (أبو عبد الله) كلمة جاء فيها: في وادي سيف الله المسلول خالد بن الوليد أستقبلكم… وفي ربوع عكار الوفية نشدّ على أياديكم مباركين خطاكم، وملتزمين بمواقفكم لأنها مواقف الراحل الكبير الشهيد رفيق الحريري وثوابته:

خطكم الوطني والعروبي والإيماني، خط الاعتدال، وخط العقل قولاً وفعلاً، خط البناء وليس الهدم، خطّ الإنماء، تنمية صحية وتربية وتعليم وفرص عمل، الخط المبني على القيم والأخلاق والعدالة والإنصاف.

غداً في 6 أيار موعدنا مع عكار الأبية ومع كل لبنان، غداً في 6 أيار موعدنا مع الوفاء لنهج الشهيد رفيق الحريري، غداً في 6 أيار موعد عكار معك وموعدك معنا، فيا رجال الوادي الأشمّ، يا رجال عكار الصامدة، سنلتقي في 6 أيار وبكثافة عالية، سنصوت لمن صان عكار ووقف إلى جانب أبنائها. لن نسمح للمشاريع الغريبة عنا وعن تقاليدنا أن تشق صفوفنا.

سنقف بالمرصاد لكل من يريد استباحة عكار، وسنبقى يداً واحدة تبني منطقتنا وسنقول لسعد الحريري: كلنا معك… واليوم معك، وغداً معك، وإلى اللقاء في 7 أيار، لنحتفل بالنصر بإذن الله، «وإن غداً لناظره قريب»

وامام منزل المرشح سليمان، أقيم استقبال حاشد حيث نحرت الخراف وأطلقت الهتافات المؤيدة والداعمة له.

Loading...